الرئيس روحاني في المقابلة التلفزيونية:

يشعر العالم اعتزاز الشعب الايراني/لانخاف التهديد و نري تعزيز الأمن الوطني و القدرات الدفاعية من مبادئنا

تطرق الرئيس روحاني خلال المقابلة التلفزيونية مساء الأحد الي أهم المستجدات المحلية و الدولية.

الخبر: 88532 -

الإثنين ٠٣ أغسطس ٢٠١٥ - ٠٨:٤١

و وصف الرئيس روحاني في هذا الحوار التلفزيوني الملحمة السياسية للشعب في الانتخابات الرئاسية تمهيدا للاقتدار بالتعامل مع العالم و اجراء المفاوضات قائلا:"المکسب الذي تحقق اليوم رهين بفضل الله تعالي و دعم القيادة و المساندة الشعبية و فن المفاوضين".
و أوضح الرئيس روحاني:"کنت عالما بان الشعب الايراني لاينهزم و قلتُ ان الانتصار في ظل دعم الشعب و توجيهات القيادة و تدبير الحکومة أمر قطعي".
وشدد الرئيس روحاني انهم يدّعون حالوا بين ايران و القنبلة الذرية لمدة عام واحد رغم ان مبدأ هذه الفکرة من المزاعم قائلا:"ان الشعب الذي أثبت انه يدافع عن نفسه بالشرف و الأخلاق لايحتاج الي القنبلة النووية".
وأشار الرئيس روحاني الي مصادقة مجلس الأمن علي 6 قرارات ضد ايران قائلا:"کانت القرارات الست تري ان التقنية النووية الايرانية تهديد للأمن الدولي و القرار الأخير أثبت التقنية النووية و اعترف بحق ايران القانوني و هذا مکسب سياسي کبير".
وتابع الرئيس روحاني:"تم خروجنا من الفصل السابع عبر اجراء المفاوضات و المنطق و بدون التراجع بالحفاظ علي حقوق الوطن و إلغاء العقوبات المفروضة".
وأکد الرئيس روحاني ان مشارکة 72 بالمئة من جماهير الشعب في الانتخابات ملحمة سياسية و تعتبر الانتخابات استفتاء الرأي العام حول کيفية التوصل الي النجاح و کيف نتعامل مع العالم بشکل بناء؟
و وصف الرئيس روحاني هذا النجاح انجاز الشعب الايراني و حصيلة توجيهات سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية و تضحية المفاوضين و شجاعتهم و منطقهم و فنهم و علمهم مؤکدا علي ضرورة مواصلة هذا النهج حتي النهاية.
وأضاف الرئيس روحاني:"الفکرة التي تري ان أمامنا طريقين: طريق الاستسلام أمام العالم أو إلحاق الهزيمة علي العالم خاطئة و غير منطقية. هناﻙ سبيل ثالث و هو التعامل مع العالم".
و أوضح الرئيس روحاني:"خلال هذا الاتفاق حصلنا علي الأهداف و الطرف الآخر لديه هدف مهم و يدعي انه حصل عليه و لذلك يصبح هذا الاتفاق علي مبدأ الربح- الربح و وفق ما تحقق اليوم لايمکن ان نقول لدينا وثوق مئة بالمئة".
وتابع الرئيس روحاني:"إذا کنا نرغب في إنتاج أسلحة الدمار الشامل حينما شن النظام البعثي بقيادة صدام حربا ضدنا نفعل ذلك. يعرف الجميع ان إنتاج السلاح الکيميائي أسهل و کان بإمکاننا ان ننتج السلاح الکيميائي و نستخدمه ضد الشعب و الجيش العراقيين".
وأکد الرئيس روحاني ان الشعب الايراني لاينتهك الأخلاق و إذا أراد ان يدافع عن مصالحه الوطنية يدافع بالشرف.
وصرح الرئيس روحاني:"إنتاج سلاح الدمار الشامل ليس في استراتيجيتنا و منطقنا و هناﻙ فتوي سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية بتحريم إنتاج أسلحة الدمار الشامل بما فيها السلاح النووي و إذا لدي الطرف الآخر مثل هذه الادعاءات و يري انه من انجازاته لابأس به".
وشدد الرئيس روحاني ليس هناﻙ أي أحد في العالم يساوم بأمنه القومي و أسراره العسکرية وقال:" لانخاف التهديد و نري تعزيز الأمن الوطني و القدرات الدفاعية من مبادئنا".
و أوضح الرئيس روحاني بشأن الأوضاع في اليمن و فلسطين و العراق و أفغانستان:"نحن نصمد علي مبادئنا في المنطقة و لاشك ان الاتفاق يسهل الفضاء الجديد للحل السياسي".
وتابع الرئيس روحاني:"الحل النهائي في اليمن و سوريا يتمثل في الحل السياسي و سيتوفر المناخ بالاجراءات التي يتم اتخاذها".

الخبر: 88532

- المقابلات

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات