الرئيس روحاني في اللجنة التنفيذية بمحافظة کردستان:

تعزيز الفضاء الثقافي و الاعتدال و المعنوية أفضل الأسلحة أمام المؤامرات

شدد الرئيس روحاني في اللجنة التنفيذية بمحافظة کردستان ان تعزيز الفضاء الثقافي و الاعتدال و المعنوية أفضل الأسلحة أمام المؤامرات وقال:"لاشك ان أجواء التطرف و العنف في المنطقة لصالح الغربيين و الکيان الصهيوني فحسب".

الخبر: 88398 -

الإثنين ٢٧ يوليو ٢٠١٥ - ٠٩:١٩

و أوضح الرئيس روحاني:"يصون الجيش و الحرس الثوري و الشرطة و التعبئة و قوات البيشمرکة أمن کردستان و علينا ان نحافظ علي الأمن و الاستقرار".
وتابع الرئيس روحاني ان اختيار الشعب هو استمرار العقلانية و الاعتدال و ترسيخ منهج الاعتدال في داخل البلاد و الأوساط الخارجية و الدولية.
وصرح الرئيس روحاني:"يجب ان لايخرجنا التنويع و القوميات و الثقافات المختلفة من مظلة الوحدة و هي تتمثل في الأخلاق و المعنوية و الوطنية الايرانية".
و وصف الرئيس روحاني الاتفاق النووي المبرم حدثا وطنيا وقال:"ان الذين ينتقدون هذا الاتفاق بإمکانهم ان يوجهوا انتقاداتهم و يجب علينا ان نسعي لکي يصبح هذا العمل الوطني سببا للوحدة و الرفعة و الشموخ".
وأکد الرئيس روحاني علي المشارکة الشعبية في دعم الحکومة وقال:"لاتقدر الحکومة ان تطبق عملا بوحدها و بإمکان الحکومة ان تدير الشؤون بالحضور و النشاط الشعبي".
وأشار الرئيس روحاني الي دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لمکافحة الرهاب في العراق وقال:"حينما هدّد الارهابيون المدن العراقية دخلت ايران الي الساحة و أظهرت انها تريد مکافحة التطرف عمليا و احلال السلام و الاستقرار".
وتابع الرئيس روحاني ان الشعب الايراني لايرغب في شن الحرب وقال:"ان الذين يريدون الاعتداء علي بلادنا سيکون ردنا حازما".
و أوضح الرئيس روحاني:"أثبتنا في المحادثات النووية ان الاعتدال سينتصر علي التطرف و بإمکان هذه المحادثات ان تصبح نموذجة عالمية".

الخبر: 88398

- الرحلات الداخلية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات