الرئيس روحاني لدي استقباله وفد من مؤسسة المتنفذين برئاسة کوفي أنان:

ترجع جذور الأزمات الإقليمية الي الفقر واللاعدالة

استقبل الرئيس روحاني الأمين العام السابق للأمم المتحدة کوفي أنان والرئيسين الفنلندي والمکسيکي السابقين وأسقف دزموند توتو صباح اليوم (الإثنين) في العاصمة طهران.

الخبر: 74370 -

الثلاثاء ٢٨ يناير ٢٠١٤ - ٠٢:٥٩

وأکد الرئيس روحاني في هذا اللقاء:" ترجع جذور الأزمات الإقليمية الي الفقر واللاعدالة وفقدان الدموقراطية وتواجد القوات الأجنبية وتدخلاتها في شؤون المنطقة. يُعتبر العنف والتطرف والإرهاب من أکبر المواضيع في المنطقة التي أثارت هواجس المجتمع الدولي".
وشدد الرئيس روحاني ضرورة معالجة جذور العنف والإرهاب من أجل مواجهتها مشيرا الي مشروع الجمهورية الاسلامية الايرانية لمواجهة العنف والتطرّف في الأمم المتحدة وأکد علي ضرورة مساعدة کافة دول العالم لتطبيق هذا القرار.
وأشار الرئيس روحاني الي الحرب الدائرة في سوريا والمجازر المرتکبة فيها بحق المدنيين قائلا:"يجب ان نتضامن لوقف الحرب والإقتتال في سوريا. الخطوة الهامة الأولي تتمثل في وقف الإمدادات وإرسال الأسلحة الي الجماعات الإرهابية من جانب بعض دول المنطقة. علاوة علي هذا، لابد ان نهتمّ بالمساعدات الانسانية للشعب السوري في داخل البلاد وخارجها".
وصرّح الرئيس روحاني بشأن المحادثات النووية الايرانية مع مجموعة 1+5 وقال:"کافة أنشطتنا سلمية وستبقي سلمية".
وبدوره أشار الأمين العام السابق للأمم المتحدة کوفي أنان الي دور ايران المرموق في تطورات المنطقة وأمنها قائلا:"يجب ان نعثر علي حلّ سياسي للأزمة السورية حتي يتوقف القتل في هذا البلد".
وتابع أنان:"يجب ان يلعب مجلس الأمن ودول الجوار لسوريا وخاصة ايران دورا مرموقا في هذا الصدد".

الخبر: 74370

- اللقاءات الخارجية

- رئیس‌جمهوری