الرئيس روحاني لدي استقباله رئيس الوزراء السوري:

أکد ضرورة محاولة دول العالم لمکافحة الإرهاب والتطرّف في الشرق الأوسط

نوّه الرئيس روحاني مقاومة الشعب السوري أمام الضغوط الداخلية والخارجية مؤکدا ضرورة بذل جهود الجميع لمکافحة الإرهاب والتطرّف في منطقة الشرق الأوسط.

الخبر: 73141 -

الأحد ٠١ ديسمبر ٢٠١٣ - ١٦:٥٠

وتابع حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني لدي استقباله رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي ان الجماعات الإرهابية الإقليمية والدولية تجمّعت في سوريا وقال:"تُعتبر مشکلة الإرهاب والتطرّف خطيرة لکافة العالم وعلي وجه الخصوص الشعوب الإقليمية ولابد ان تسعي الدول للتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة".
وأشار الرئيس روحاني الي الجهود الدبلوماسية للحکومة الايرانية من أجل الحيلولة دون شن حرب في سوريا وقال:"کانت الجمهورية الاسلامية الايرانية نشيطة وبذلت کافة جهودها للحيلولة دون الضربة العسکرية علي المنطقة وسوريا".
وأکد الرئيس روحاني علي الإجراءات التي تم تطبيقها للتشاور مع الدول الجارة من أجل تخفيف مشاکل و معاناة أبناء الشعب السوري وقال:"دعت الجمهورية الاسلامية الايرانية کافة الدول الجارة الي استخدام مساعيها الانسانية لتخفيف آلام الشعب السوري ولاتتخلي ايران عن هذه المهمة".
وأعرب الرئيس روحاني عن أمله في توسيع العلاقات الثنائية بين ايران وسوريا.
ومن جانبه أبلغ رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي تحيّات الرئيس السوري الي الدکتور روحاني مهنئا الإتفاق النووي الايراني مع مجموعة1+5 وقال:"هذا الإتفاق نجاح تاريخي ويتعلق بايران قيادة ورئيسا وشعبا وسيترﻙ آثارا ايجابية علي ظروف المنطقة وأوضاع العالم".
و وصف رئيس الوزراء السوري جهود الحکومة الايرانية طيلة الشهور الأخيرة تجسيد انتصار السلام علي المستوي الدولي وقال:"هذه الإنجازات حصيلة مقاومة الشعب الايراني وتوجيهات القيادة الايرانية وتدبير الدکتور روحاني التي أسفرت عن ضمان حق حصول ايران علي الطاقة النووية السلمية".
وأعرب رئيس الوزراء السوري عن تعازيه لضحايا الزلزال الأخير في محافظة بوشهر الايرانية.

الخبر: 73141

- اللقاءات الخارجية

- دولت یادهم و دوازدهم

الاخبار المرتبطة

مختارات