خلال الإتصال الهاتفي بين الرئيسين الايراني والروسي:

أکد الرئيسان علي ضرورة المحاولة للحيلولة دون شن هجوم عسکري ضد سوريا

أکد الرئيس الروسي خلال الإتصال الهاتفي مع نظيره الايراني الدکتور حسن روحاني علي تقارب موقف بلاده مع ايران مشددا ضرورة المحاولة للحيلولة دون شن هجوم عسکري ضد سوريا.

الخبر: 70827 -

السبت ٣١ أغسطس ٢٠١٣ - ٠٩:٣٣

وشدد الرئيسان الايراني والروسي خلال الإتصال الهاتفي بينهما ان استخدام العنف والإجراء العسکري ضد الدول الأخري بصورة غير شرعية وغير قانونية في الحقيقة انتهاﻙ القوانين والمواثيق الدولية مؤکدين ضرورة استخدام کافة السبل والجهود للحيلولة دون شن هجوم عسکري ضد سوريا وإلحاق الخسارة للشعب السوري.
وتابع حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني ان ايران وروسيا لديهما مشترکات کثيرة تجاه الملفات الإقليمية الهامة وقال:"ترغب ايران في تطوير التشاور والتباحث والتعاون بين البلدين في شتي المواضيع ومنها القضية السورية".
وأعرب الرئيس الايراني عن تقديره لمواقف روسيا الطيّبة والمبدئية حيال الأحداث السورية وقال:"تساعد هذه المواقف في إرساء الأمن والسلام في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط".
وصرح الرئيس روحاني ان استخدام الأسلحة الکيمياوية مدان ومرفوض تماما من وجهة نظر الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال:"تحتلّ سوريا مکانة حسّاسة وإستراتيجية وان العدوان العسکري ضدها يؤدي الي انفلات الأمن في کافة أنحاء منطقة الشرق الأوسط".
وأضاف الرئيس روحاني:"بما ان الإجراء العسکري بحاجة الي التکلفات الباهضة من الضروري ان نبذل قصاري جهدنا للحيلولة دون شن حرب وان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة للتعاون الواسع مع الحکومة الروسية في هذا الشأن".
ومن جانبه شدد الرئيس الروسي فلاديمر بوتين ان القضايا الدولية معقّدة جدا وقال:"تري روسيا کايران ان استخدام أسلحة الدمار الشامل وعلي وجه الخصوص الأسلحة الکيمياوية غير صالح للقبول والتبرير".
وأوضح الرئيس الروسي انه ليس هناﻙ أية وثيقة التي تؤيد استخدام الأسلحة الکيمياوية من جانب القوات السورية الحکومية وقال:"لاتعتقد روسيا ان القوات الحکومية هي التي استخدمت الأسلحة الکيمياوية لانها لاتحتاج اليها وان القوات السورية تتقدّم ميدانيا وتفوّقت بصورة ملحوظة".
ووصف الرئيس الروسي مواقف ايران وروسيا تجاه القضايا السورية بانها متقاربة وأکد ان مواقف بلاده واضحة وشفافة ومبدئية.
ودعا فلاديمر بوتين الي تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون الإقتصادي والتبادل التجاري بين البلدين وإزالة العراقيل الراهنة.

الخبر: 70827

- الحوارات الهاتفیّة

- دولت یادهم و دوازدهم

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات