خطاب الرئيس روحاني في البرلمان الايراني دعما للوزراء المقترحين

أکد الرئيس روحاني في خطابه أمام نواب مجلس الشوري الإسلامي دعما للوزراء المقترحين:"ان الحکومة التي تم اقتراحها لمجلس الشوري الإسلامي من قِبَل حکومة التدبير والأمل هي مجموعة موحّدة ومنسجمة في کافة الشؤون الاقتصادية والثقافية والإجتماعية والسياسية".

الخبر: 70554 -

السبت ١٧ أغسطس ٢٠١٣ - ٠٩:١٦

وأعرب حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني خلال کلمته في مجلس الشوري الإسلامي دعما للوزراء المقترحين عن تقديره لجهود نواب مجلس الشوري الإسلامي لمناقشة أهلية الوزراء المقترحين التي استغرقت 4 أيام.
وأعرب الرئيس روحاني عن شکره لجماهير الشعب الايراني في داخل البلاد وخارجها لمتابعتهم برامج مناقشة أهلية الوزراء المقترحين عبر وسائل الإعلام وقال:"أشکر کافة الإعلاميين وخاصة التلفزيون الوطني بسبب تغطيتهم برامج الحکومة".
وتابع الرئيس روحاني ان مجلس الوزراء في الحقيقة منتخب من قِبَل رئيس الجمهورية ويثق به مجلس الشوري الإسلامي وقال:"ان الحکومة المقترحة هي مجموعة موحّدة ومنسجمة".
وصرّح حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني:"بشأن السياسة الخارجية،نحن نواجه عقوبات ظالمة وتحدّيات إقليمية وأزمات سياسية حادة في منطقة الشرق الأوسط ويجب ان نعزّي الشعب المصري العظيم وهذه المظالم التي تُرتکب ضد هذا الشعب الکريم معربا عن مواساتنا لجماهير الشعب المصري ونقول مخاطبا للقوات العسکرية ان الشعب المصري شعب کبير ومطالب للحرّيّة ولاتقمعوا هذا الشعب. طريق الشعب طريق الدموقراطية والإسلام ولابد ان تحترم کافة الدول مطالب الشعب المصري".
وشدد الرئيس روحاني ان منطقتنا تواجه تهديد القوي الخارجية وتحديات اجتماعية في مجالي الثقافة والمجتمع.
وأشار الرئيس روحاني الي مکانة المرأة والطوائف والقوميات في الحکومة الجديدة وقال:"ان الحکومة أوسع من مجلس الوزراء وان السيدات سيشارکن فيها".
وتابع الرئيس روحاني خطابا لنواب البرلمان الايراني:"ان أصواتکم مهمة للغاية وأقول لکم بصراحة سأفرح عندما أشاهد انکم تمنحون الثقة بکل الوزراء المقترحين".
وأشار الرئيس روحاني الي ملحمة سياسية في الإنتخابات الرئاسية الأخيرة في ايران وقال:"نأمل ان تستکمل الملحمة السياسية بأصوات نواب البرلمان الايراني. ان الخط الأحمر بالنسبة لنا ولکم هو أداء الأمانة في بيت مال المسلمين والإلتزام بتوجيهات القائد الأعلي للثورة الإسلامية والحفاظ علي اعتزاز البلاد في الأوساط الدولية ودعم حقوق الشعب الايراني الرئيسية والشريعة الإسلامية السمحاء".
وأوضح الرئيس روحاني:"من يلتزم بهذه الخصائص ستکون خدمته مشکورة ومن ينتهك الخط الأحمر لامکانة له في الحکومة المقبلة وبين الحکوميين".

الخبر: 70554

- اللقاءات الداخلية

- دولت یادهم و دوازدهم