الأربعاء ٢٦ يوليو ٢٠١٧ - ٠٧:١١
فارسی | العربية | English


<%title%>

الرئیس روحانی فی مهرجان مواجهة ظاهرة الغبار:

من الضروری صون البیئة للصحة و التنمیة و الحیلولة دون الهجرة المتنامیة/تسویة المشاکل البیئیة بحاجة الی البرمجة و الشراکة الاقلیمیة/لیس لنا حل إلا سیاسة الربح لجمیع الأطراف فی المنطقة/تخطأ الدولة التی تزعم انها تقدر ان تلحق الخسارة لمصالح الآخرین دون تلقیها الخسارة سواء الولایات المتحدة الأمیرة أو المملکة العربیة السعودیة

شدد الرئیس روحانی انه من الضروری صون البیئة للصحة و التنمیة و الحیلولة دون الهجرة المتنامیة مؤکدا ان تسویة المشاکل البیئیة بحاجة الی البرمجة و الشراکة الاقلیمیة.

الخبر: 99658 - 

الإثنين ٠٣ يوليو ٢٠١٧ - ١١:٢٧

و أوضح حجة الإسلام والمسلمین الدکتور حسن روحانی فی مهرجان مواجهة ظاهرة الغبار بتواجد مسؤولی و ممثلی منظمة الأمم المتحدة:"الحکومة الحادیة عشرة حکومة البیئة و کان قرارها الأول إحیاء بحیرة أورومیة".

و أعرب الرئیس روحانی عن أمله ان تکون نتائج هذا المهرجان مفیدة لمواجهة ظاهرة الغبار و قال:"تسویة المشاکل البیئیة بحاجة الی البرمجة و الاستثمار الشراکة الاقلیمیة و الدولیة الواسعة".

و تابع الرئیس روحانی:"إحدی أولویات الحکومة الحادیة عشرة تتمثل فی موضوع البیئة حتی تُعرف الحکومة الحادیة عشرة بحکومة البیئة و کان قرارها الأول إحیاء بحیرة أورومیة".

و أضاف الرئیس روحانی:"إحیاء بحیرة أورومیة من مفاخر الحکومة الحادیة عشرة الرئیسیة و نموذجة بیئیة مهمة للمنطقة و العالم".

و تابع الرئیس روحانی:"اتخذت الحکومة الحادیة عشرة اجراءات واسعة من أجل الحفاظ علی البیئة بما فیها مستنقع هور العظیم".

و أشار الرئیس روحانی الی قرارات و اجراءات الحکومة لاحیاء المستقنعات فی البلاد کمستنقع هامون و قال:"کل هذه الاجراءات لاتعنی ان الجهود الوطنیة لاحیاء البیئة کانت کافیة و تستمر هذه الاجراءات و ستکتمل".

و تابع الرئیس روحانی:"بعض الدول الإقلیمیة کالعراق و الأردن و الکویت و سوریا و السعودیة و باکستان و أفغانستان و باکستان من الدول التی یأتی منها الغبار الی ایران".

و شدد الرئیس روحانی ما هی الحیلة لحل مشکلة الغبار قائلا:"موضوع الغبار ککثیر من المواضیع البیئیة أوسع من القضایا الوطنیة و تحولت الی المواضیع الاقلیمیة و الدولیة أحیانا و تعانی منها بعض المناطق العالمیة کغرب أسیا و شرقها و شمال أفریقیا و المناطق العالمیة الأخری".

و صرح الرئیس روحانی:"لاشك ان معضلة الغبار لها طریق حل و بعض هذه الطرق ایجابیة و بعضها سلبیة".

و تابع الرئیس روحانی:"ان تأسیس السدود بدون المطالعة و الدراسة اللازمة، قد یؤدی الی المشاکل البیئیة و لها مخاطر علی مستقبل المنطقة و لذلك یجب وقف هذه النشاطات".

و أضاف الرئیس روحانی:"علی منظمة الأمم المتحدة ان تستخدم کافة آلیاتها لحل أزمات البیئة".

و أکد الرئیس روحانی:"لانستطیع ان نتغلب علی أزمة الغبار دون التعاون و التنسیق مع دول الجوار و المنطقة و العالم".

و تابع الرئیس روحانی:"یجب علینا ان نفکّر بمنطقة أکثر قوة و اقتدارا و نجتنب عن التنافس غیر السلیم و ان إشعال نار الحروب و الصراعات مدمر جدا فی عالم السیاسة بل یؤثر سلبیا علی الطبیعة و البیئة".

و شدد الرئیس روحانی:"الارهاب هو معضلة متسربة فی المنطقة و تعم المنطقة بأسرها و تخطأ أیة دولة أو قوة عالمیة التی تظن انها تقدر ان تستغل الارهاب کأداة لتحقیق أهدافها الإقلیمیة و العالمیة و ان الارهاب أزمة شاملة و علینا ان نقف جنبا الی جنب من أجل اقتلاع جذور الارهاب".

و تابع الرئیس روحانی:"لیس لنا حل إلا سیاسة الربح لجمیع الأطراف فی المنطقة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"تخطأ الدولة التی تزعم انها تقدر ان تلحق الخسارة لمصالح الآخرین دون تلقیها الخسارة سواء الولایات المتحدة الأمیرة أو المملکة العربیة السعودیة".

الخبر: 99658

- آخرین اخبار