الرئيس روحاني في مأدبة الافطار مع نشطاء قطاع الاسرة و المرأة:

شهر رمضان الفضيل شهر ممارسة العطف و الرحمة و العفو عن الاخرين/ التقدم المالي و المعنوي رهين بالوحدة و التضامن و احترام المجتمع/ اليوم لدى النساء تواجد مؤثر في شتى المجالات السياسية و الادارية/تلتزم الحکومة بحقوق المواطنین و الفرص المتساویة للنساء و الرجال

شدد الرئيس روحاني في مأدبة الافطار مع نشطاء قطاع الاسرة و المرأة ان شهر رمضان الفضيل شهر ممارسة العطف و الرحمة و العفو عن الاخرين و قال:"التقدم المالي و المعنوي رهين بالوحدة و التضامن و احترام المجتمع".

الخبر: 99568 -

السبت ٢٤ يونيو ٢٠١٧ - ١١:٥٣

و تابع الرئيس روحاني مساء السبت في مأدبة الافطار مع نشطاء قطاع الاسرة و المرأة:"يقول الله سبحانه و تعالى لعباده في هذا الشهر الفضيل ان يستغفروه و يطلبوا منه تعالى العفو و المغفرة".

و أضاف الرئيس روحاني:"هذا يعني يمكن التعويض عن الخطأ و الذنب و الاثم اولا و ان الذي اختار نهج الخطا و الاثم بامكانه ان يتوب و يعود".

و أوضح الرئيس روحاني:"يؤكد الله تعالى في كتابه العزيز و لاتجسسوا و يجب علينا ان لانتدخل في شؤون الآخرين".

و أردف الرئيس روحاني قائلا:"يعلمنا شهر رمضان الفضيل ان باب الرحمة الالهية مفتوح لعباد الله تعالى و كلنا عباد الله عزوجل و جميع أبناء البشر أعضاء أسرة واحدة".

و شدد الرئيس روحاني:"التقدم المالي و المعنوي رهين بالوحدة و التضامن و احترام المجتمع".

و تابع الرئيس روحاني:"لابد ان نقبل أفکار بعضنا البعض فی المجتمع لاریب ان وجهات نظر مختلفة تتواجد فی المجتمع و علینا ان نحترم هذه السلائق و الآراء المتنوعة".

و أضاف الرئيس روحاني:"لیس هناﻙ أی مبحث فی الصلاة و الصیام و الحج و الإنفاق فی سبیل الله و الصدقة بان هناﻙ یتواجد افتراق بین الرجل و المرأة".

و أوضح الرئيس روحاني:"رأینا فی مجلس الشوری الاسلامی ان اللجان التی تشکلها النساء کانت لها معنویات أکثر و کانت جلسات هذه اللجان أکثر انتظاما".

و اعتبر الرئيس روحاني فکرة سیادة الرجال فکرة تقلیدیة التی تعارض الدین الحنیف قائلا:"تتواجد کثیر من التقالید الموجودة فی المجتمع التی لاعلاقة لها بالفکرة الاسلامیة و فی التفکیر الاسلامی، لانفضل الرجل علی المرأة".

و تابع الرئيس روحاني:"من الممکن ان یفعل الرجال بعض الأعمال و الاجراءات أفضل و بالعکس و لکن علنا ان نجتنب عن التفکیر التقلیدی بشأن تفضیل الرجل علی المرأة و یصبح الرجال و النساء بمنزلة سواء".

و شدد الرئيس روحاني یجب ان نعترف بحقائق العالم الیوم و الدین الحنیف قائلا:"یجب علی السیدات ان یبذلن جهودا أکثر للتواجد فی المجالات الاداریة کما هو الوضع فی تواجد النساء فی الحقول العلمیة و القضایا السیاسیة و لهن حضور واسع و مرموق".

و أضاف الرئيس روحاني:"تلتزم الحکومة بحقوق المواطنین و الفرص المتساویة للنساء و الرجال".

و أكد الرئيس روحاني:"اليوم لدى النساء تواجد مؤثر في شتى المجالات السياسية و الادارية".

الخبر: 99568

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات