لم يحقق الارهابيون اهدافهم و غاياتهم/ان الارهاب و العنف و التطرف من الامور المعارضة للثقافة و الفن/ ان شعبنا یقاوم بوجه العنف و الاغتیال أکثر مقاومة و تحمسا أکثر بالمقارنة الی الماضی

شدد الرئيس روحاني ان الارهاب و العنف و التطرف من الامور المعارضة للثقافة و الفن مؤكدا ان الارهاب يهدف القضاء على الانسانية و الحضارة البشرية برمتها.

الأربعاء ٠٧ يونيو ٢٠١٧ - ١١:٣١

و تابع الرئيس روحاني في حفلة الافطار مع عدد من المثقفين و الفنانين:"دين الاسلام دين التحدث و المناجاة مع الله سبحانه و تعالى و يعلمنا كيف نعبد ربنا و نناجي معه عزوجل".

و أوضح الرئيس روحاني ان الارهاب و العنف و التطرف من الامور المعارضة للثقافة و الفن و ان ظاهره الارهاب تريد القضاء علي البشرية و الحضارة الانسانية.

و تابع الرئيس روحاني:"لم يحقق الارهابيون اهدافهم و غاياتهم اما شعب ايراني موحد و متلاحم و بطل الذي ينوه بثقافته و فنون شبابه و يعرف جيدا منهج الصمود و المقاومة".

و صرح الرئیس روحانی ان الامام الخمینی الراحل علّمنا منهج الدموقراطیة و السیادة الشعبیة- الدینیة و ان مجلس الشوری الاسلامی هو التجسید الأکبر للسیادة الشعبیة و الدموقراطیة".

و تابع الرئیس روحانی:"إذا یقدّم شعبنا الیوم فی جوار المرقد المطهر للإمام الخمینی الراحل کمعلّم الدموقراطیة و جنب مجلس الشوری الاسلامی بعض الشهداء، هذا بسبب انه لیس یدافع عن العنف أبدا بل یتابع السیادة الشعبیة و صنادیق الاقتراع و ینوه هذا الشعب بمنهج المقاومة و الصمود".

و أضاف الرئیس روحانی:"لاشك ان شعبنا یقاوم بوجه العنف و الاغتیال أکثر مقاومة و تحمسا و یقاوم الشعب الایرانی الکبیر و الشعوب العالمیة الحرة بوجه التطرف و العنف".

و أوضح الرئیس روحانی:"نواصل طریقنا الی جانب بعضنا البعض بالملحمة و الخطوات الراسخة للتوصل الی الأهداف الوطنیة السامیة و ان سبیلنا یتمثل فی الأن و الاستقرار و الهدوء و التقدم و الرقی و لابد ان نستخدم الفن و الثقافة فی هذا السیر".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"یجب ان نستخدم کافة الاستعدادات و الإمکانیات الراهنة لبناء ایران أکثر أمنا و عمرانا و لاشك ان الله تعالی یؤیدنا و ینصرنا فی هذا المنهج".

و في هذا اللقاء قبل كلمة رئيس الجمهورية،  القى بعض المثقفين و الفنانين كلماتهم و وجهات نظرهم حيال اهم القضايا الثقافية و الفنية للوطن.

الخبر: 99328