الرئيس روحاني في حفلة الافطار مع نواب مجلس الشورى الاسلامي:

لابد ان نتابع تنفيذ مطالب المواطنين كنواب الشعب الايراني/رد الشعب الايراني ردا مناسبا للاعداء عبر مشاركتهم المتحمسة في الانتخابات الاخيرة/بإمکان مجلس الشوری الاسلامی ان یحقق الوحدة و الوفاق/لابد ان نفوض الشؤون الاقتصادیة الی المواطنین

أشار الرئيس روحاني الى المشاركة الحاشدة الواسعة لابناء الشعب الايراني في الانتخابات الرئاسية الاخيرة داعيا الى تعزيز الوحدة و التلاحم و التكاتف في المجتمع و المحاولة لتحقيق أهداف البلاد السامية.

الخبر: 99308 -

الثلاثاء ٠٦ يونيو ٢٠١٧ - ١١:٣٣

و تابع الرئيس روحاني مساء اليوم الثلاثاء في حفلة الافطار مع نواب مجلس الشورى الاسلامي:"لابد ان نتابع تنفيذ مطالب المواطنين كنواب الشعب الايراني".

و اوضح الرئيس روحاني ان الانتخابات الرئاسية الاخيرة تشابه هطول الامطار كالرحمة الالهية الواسعة و قال:"حبطت مشاركة الناس المتحمسة الواسعة مؤامرات الاعداء الذين أرادوا ممارسة الضغوط على للبلاد".

و شدد الرئيس روحاني:"جاء الرئيس الاميركي الى المنطقة و اجتمع بعض ساسة الدول و كان هدفهم الاول ممارسة الضغط على الشعب الايراني و لكن حضر المواطنون عند صناديق ال الاقتراع و ردوا ردا جميلا على هذه الممارسات".

و تابع الرئيس روحاني:"رد الشعب الايراني ردا مناسبا للاعداء عبر مشاركتهم المتحمسة في الانتخابات الاخيرة".

و أعرب الرئيس روحاني عن شكره لرئيس مجلس الشورى الاسلامي و نواب البرلمان الايراني لمشاركتهم النشيطة المؤثرة في هذه الانتخابات".

و تابع الرئيس روحاني:"يجب ان يحفظ هذا التحمس و التشوق و اذا تقف الحكومة و البرلمان الى جانب بعضهما البعض من الممكن صون هذا التحمس و لابد ان تتضامن السلطات الثلاث و تتحد".

و أضاف الرئیس روحانی:"لاتستطیع الحکومة وحیدة ان تتغلب علی المشاکل و الأزمات کایجاد فرص العمل و الحصول علی التنمیة برقم 8 بالمئة و ایجاد فرص العمل لـ 955 ألف شخص سنویا".

و تابع الرئیس روحانی:"إذا نرید ان نقوم بتسویة مشکلة البطالة و مکافحة الفقر و الحرمان لابد ان نتضامن جمیعا".

و قبل کلمة الدکتور روحانی، هنأ رئیس مجلس الشوری الاسلامی الدکتور علی لاریجانی حلول شهر رمضان الفضیل مشددا علی ضرورة استخدام برکات هذا الشهر المبارﻙ و قال:"من حسن الحظ تم إجراء الانتخابات الرئاسیة بمشارکة الناس المکثفة الواسعة".

و أکد رئیس مجلس الشوری الاسلامی:"الیوم یجب ان یکون الموضوع الرئیس للبلاد موضوع الاقتصاد و ان الاقتصاد الوطنی یواجه مشکلة جادة".

و أضاف رئیس مجلس الشوری الاسلامی:"فی الظروف الراهنة الشیء الذی یؤدی الی توفیق الحکومة هو التنسیق و الوفاق بین السلطات الثلاث و الاهتمام الجاد بتوجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة".

و تابع رئیس مجلس الشوری الاسلامی:"کان هناﻙ تنسیق بین الحکومة و البرلمان بشأن الملف النووی و لکن لولا توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة فی هذا المضمار، لم نحقق التوفیق أبدا".

و أوضح رئیس مجلس الشوری الاسلامی انه من الواجب توفیر ظروف الوفاق و التلاحم و الوحدة فی البلاد من أجل تسویة المشاکل و التحدیات و قال:"أمامنا عوائق و أزمات عدیدة و لدینا بعض المشاکل فی مسار تسویة الأزمات و تحقیق الأمور".

الخبر: 99308

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات