الثلاثاء ١٨ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٨:١٢
فارسی | العربية | English


<%title%>

الرئیس روحانی أمام أهالی محافظة قزوین المتحمسین:

یجب ان نختار مرة أخری منهج الحریة فی المجتمع و الاستقرار فی السوق و التعامل البناء مع العالم/الیوم یوم القرار الکبیر المصیری لمستقبل البلاد و الشعب الایرانی

دعا الرئیس روحانی کافة المواطنین الی المشارکة الواسعة و تسجیل ملحمة کبیرة فی الانتخابات الرئاسیة القادمة و قال:" یجب ان نختار مرة أخری منهج الحریة فی المجتمع و الاستقرار فی السوق و التعامل البناء مع العالم".

الخبر: 98918 - 

الإثنين ٢٤ أبريل ٢٠١٧ - ٠٩:٠٩

و اعتبر الرئیس روحانی أمام أهالی محافظة قزوین المتحمسین مکاسب الحکومة الحادیة عشرة فی ظل التواجد و الدعم الشعبی و توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة و قال:" الیوم یوم القرار الکبیر المصیری لمستقبل البلاد و الشعب الایرانی".

و تابع الرئیس روحانی:"نرید إعادة اقتدارنا فی الأجواء السیاسیة و الاقتصادیة العالمیة کدولة عزیزة و قویة".

و أعرب الرئیس روحانی عن تعازیه لذکری استشهاد الامام موسی بن جعفر علیهما السلام مؤکدا ان الامام(ع) هو معلّم الصبر و الصمود و المقاومة و علّمنا یجب ان لانتجنب عن الأمل.

و أضاف الرئیس روحانی:"الموضوع هو هل نرید استقرار السوق و ثباتها فی الأجواء السیاسیة و الاقتصادیة أم نرید القلق؟".

و أوضح الرئیس روحانی:"ان قوة التصدیر یعنی قوة وطنیة للبلاد و ان البعض یتصورون ان الحکومة التی کانت تتطرق الی التعامل مع العالم، تغافلت عن تعزیز القوة العسکریة رغم اننا قمنا بإنتاج السلاح الإستراتیجی طوال الأعوام الماضیة بقدر 10 سنة منصرمة".

و أکد الرئیس روحانی ان کافة مکاسب و انجازات الحکومة الحادیة عشرة تحققت فی ظل التواجد و الدعم الشعبی و توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة.

و تابع الرئیس روحانی:"أساسنا فی الانتخابات یتمثل فی استمرار نهج الاعتزاز و المجد و الرفعة الایرانی فی کافة أنحاء العالم. هل نرید العودة الی الوراء و استخدام الصیرفة فی نقل العملات أم نرید استخدامنا النظام البنکی العالمی؟".

و أکد الرئیس روحانی:"أرید ان أعدکم و أقول: إذا یثق الشعب الایرانی الکبیر بروحانی مرة أخری و یتولی المهام، لایخاف أی شیء لتنفیذ متطلبات الشعب".

و شدد الرئیس روحانی:"لابد ان نتضامن و نتحد لایران خلف القیادة الرشیدة اتکالا علی الدستور و تنفیذ حقوق المواطنین و حقوق الشعب الایرانی. ان طریقنا مضیء و نجتاز الطریق بالوحدة و التضامن و الانسجام و التلاحم و منهج الاعتدال".

و أضاف الرئیس روحانی:"سنقوم باستکمال المشاریع غیر المکتملة و و نستمر طریقنا للتوصل الی الهدف النهائی و هو الاعتزاز الوطنی".

الخبر: 98918

- آخرین اخبار