الرئيس روحاني في رسالة الي ملتقي مدراء وزارة التربية و التعليم:

التطورات العالمية أدت الي ضرورة التغيير في النظام التعليمي

شدد الرئيس روحاني ان التطورات العالمية أدت الي ضرورة التغيير في النظام التعليمي وقال:"يجب ان يصون النظام التربوي التعليمي الانسجام و التلاحم الوطني".

الخبر: 88518 -

الأحد ٠٢ أغسطس ٢٠١٥ - ٠٢:١٥

و أوضح الرئيس روحاني في رسالته التي وجهها الي ملتقي مدراء وزارة التربية و التعليم:"التربية و التعليم المبنيان علي القيم و الأسس و حاجات المجتمع، يؤديان الي التلاحم الاجتماعي بالاضافة الي تربية التلاميذ المتدينين و المدافعين عن حقوقهم و الشجعان و المضحين".
و جاء في هذه الرسالة:
بسم الله الرحمن الرحيم
ملتقي مدراء وزارة التربية و التعليم فرصة سعيدة لکي نتأمل في مشاکل النظام التربوي و التعليمي للوطن و نفکر بازدهار الأطفال و المراهقين لايران العزيزة.
المادة الثالثة و الأربعين للدستور تصرح بان التربية و التعليم إحدي الحاجات الرئيسية للشعب و تلزم الحکومة بتأمينها و هذه المهمة الثقيلة وفّرت الفرصة التي لامثيل لها في تحسين الظروف من أجل الاصلاح الاجتماعي و البيئي للجيل القادم بالتعاون مع المؤسسات و المراکز الدينية و الأسرة و وسائل الاعلام و غيرها من المؤسسات المدنية.
التربية و التعليم المبنيان علي القيم و الأسس و حاجات المجتمع، يؤديان الي التلاحم الاجتماعي بالاضافة الي تربية التلاميذ المتدينين و المدافعين عن حقوقهم و الشجعان و المضحين.
و في الختام أرجو ان يقدر مدراء التربية و التعليم المجاهدين ان يلعبوا دورهم بالحکمة و بسط الأمل من أجل تعزيز التضامن الاجتماعي و التناغم بغية التوصل الي تنمية ايران الشاملة کما ان خدام الشعب في السياسة الخارجية استطاعوا ان يصمدوا بوجه المطالب المبالغ فيها اعتمادا علي النِعَم الإلهية و توجيهات سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية الحکيمة و دعم الشعب.
و السلام عليکم و رحمة الله و برکاته
حسن روحاني
رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية

الخبر: 88518

- النداءات و الرسائل

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات