الرئيس روحاني أمام الحشد الجماهيري لأهالي محافظة جهار محال وبختياري:

المرونة المذلة أمام القوي الکبري مرفوضة

شدد الرئيس روحاني ان سبيل البلاد التاريخي هو الإخاء والوحدة والتکاتف قائلا:"ألتزم بعهودي وسنتحرﻙ يدا بيد لازالة الفقر والحرمان والتوصل الي الإنجازات والمکتسبات المتقدمة".

الخبر: 79719 -

الأربعاء ٠٦ أغسطس ٢٠١٤ - ١٢:٢٨

وأعرب حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني أمام الحشد الجماهيري لأهالي محافظة جهار محال وبختياري عن تقديره لتضحيات أهالي محافظة جهار محال وبختياري وقال:"أذکّر هنا ان هذه المحافظة بأبنائها وعشائرها ترکت تأثيرا کبيرا علي انتصار الثورة الدستورية التي تُعتير بداية لتحرير البلاد من الاستبداد".
وأشار الرئيس روحاني الي دور کبار العلماء ورجال الدين والمراجع الدينية والعشائر والطوائف المختلفة وأهالي المحافظة في نجاح الثورة الدستورية الکبيرة في ايران وقال:"رغم مضي أکثر من قرن واحد تقاوم العشائر والطوائف بأنحاء البلاد بوجه الاستبداد والإستعمار ولعبت دورا متميزا في انتصار الثورة الاسلامية الايرانية".
وأشار الرئيس روحاني الي مشاکل البلاد وتحديات العالم الاسلامي مذکّرا دعم الشعب الايراني لمقاومة الشعب الفلسطيني وخاصة أهالي قطاع غزة الصامدين قائلا:"قاوم أهالي القطاع المسلمين بوجه الصهاينة الجائرين وانتصروا رغم ان الأطفال والنساء تعرضوا للقصف".
وأکد الرئيس روحاني علي تضامن الشعب الايراني مع المظلومين والمضطهدين بکل أنحاء المعمورة منها فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وقال:"الشعب الايراني الباسل مستعد لدعم مصالح الوطن والعالم الاسلامي ومظلومي العالم".
و أوضح الرئيس روحاني:"تفتخر حکومة التدبير والأمل بمساندة الشعب وان الحکومة اتخذت خطوات ملموسة و واضحة في شتي المواضيع والقضايا الاقتصادية والسياسة الخارجية والثقافية والاجتماعية بتوفيق من الله سبحانه وتعالي وعناية الإمام المهدي (عج) وبفضل الدعم الشعبي وتوجيهات القيادة الرشيدة".
وصرح الرئيس روحاني:"نحن ننتهج سياسة المرونة البطولية کما تفضّل به قائد الثورة الاسلامية ولکن المرونة المذلّة والاستسلام أمام القوي الکبري مرفوضة ومحظورة. نرغب في الحوار مع الآخرين علي مبدأ المنطق والاستدلال من أجل استرداد حقوق الشعب".

الخبر: 79719

- الرحلات الداخلية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات