الرئيس روحاني لدي استقباله وزير الخارجية اللبناني:

ترجع جذور أزمات المنطقة الي احتلال وجرائم الکيان الصهيوني

أکد الرئيس روحاني لدي استقباله وزير الخارجية اللبناني ان جذور أزمات المنطقة المتفاقمة ترجع الي احتلال وجرائم الکيان الصهيوني.

الخبر: 79673 -

الإثنين ٠٤ أغسطس ٢٠١٤ - ٠٧:٥٥

وشدد حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني ان سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية علي الصعيدين الاقليمي والدولي تتمثل في تقوية السلام وتطبيق العدالة ومنهج الاعتدال وقال:"نري ان الظواهر کالحرب والعنف والصراع بين الشعوب والدول ليست لصالح المجتمع البشري وعلي الجميع ان يتخذوا خطوات نحو تحقيق الوحدة والتضامن والمرافقة".
وتابع الرئيس روحاني ان الظلم والسيطرة علي الآخرين عبر مواصلة الاحتلال أمر مستحيل قائلا:"نعتقد ان الکيانات والمجموعات لاتستطيع ان تتجه نحو طريقها الباطل وهو العدوان والاحتلال".
و أوضح الرئيس روحاني:"يواصل الکيان الصهيوني في الاعتداء والاحتلال طيلة 66 سنة منصرمة ويُعتبر الاحتلال والاعتداء من معضلات المنطقة برمتها".
وأضاف الرئيس روحاني:"من حسن الحظ ان الشعبين اللبناني والفلسطيني علّما دروسا للکيان الصهيوني بالصمود والمقاومة".
وصرح الرئيس روحاني:"الطريق الوحيد لمواجهة الاحتلال والإرهاب في المنطقة يکمن في الوحدة والرفق والتلاحم والتعاون بين کافة الدول".
وأشار الرئيس روحاني الي انفلات الأمن والاستقرار الذي حدث أخيرا في لبنان مؤکدا ضرورة الوعي واليقظة أمام مؤامرات الأعداء والحفاظ علي الوحدة الوطنية اللبنانية وسلامة أراضيها.
وأکد الرئيس روحاني:"تدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية أية دولة التي تحارب الارهاب والاحتلال".
ومن جانبه شدد وزير الخارجية اللبناني ان اجتماع طهران اليوم کافة فرصة سعيدة وقال:"يرغب الشعب اللبناني في ارساء السلام والصداقة ولايريد أبناء هذا الشعب اللجوء الي القوة ولکن الاسرائيليين يفهمون لغة القوة فحسب".
ونوّه وزير الخارجية اللبناني بالدور الايجابي الذي تلعبه الجمهورية الاسلامية الايرانية في مناهضة الجماعات المتطرفة والتکفيرية وقال:"نثق بالنصر في ظلّ الارادة الراسخة والتعايش والتعاون المشترﻙ".

الخبر: 79673

- اللقاءات الخارجية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات