الرئيس روحاني في اجتماع لجنة فلسطين التابعة لحرکة عدم الانحياز:

عدم انتباه مجلس الأمن الدولي الي قطاع غزة مؤشر علي السلوﻙ اللاعادل وتواصل الأزمة في المنطقة

أکد الرئيس روحاني علي المشارکة الواسعة للدول الأعضاء لحرکة عدم الانحياز علي ممارسة الضغط علي الأمم المتحدة وعلي وجه الخصوص مجلس الأمن الدولي لاتخاذ الاجراءات الصارمة لوقف اعتداءات الکيان الصهيوني علي أهالي قطاع غزة الأبرياء وفك الحصار عن القطاع.

الخبر: 79648 -

الإثنين ٠٤ أغسطس ٢٠١٤ - ١٢:٣٠

وانتقد حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني عدم اعتناء مجلس الأمن الدولي بأحداث غزة قائلا:"استمرار هذا السلوﻙ وعدم اهتمام مجلس الأمن أدي الي تواصل جرائم واعتداءات الکيان الصهيوني بحق المدنيين في قطاع غزة".
وأضاف الرئيس روحاني:"يقصد الکيان الصهيوني ان تواجه فلسطين أقسي الظروف بارتکاب المجازر ضد شعبها".
وشدد الرئيس روحاني ان حرکة عدم الانحياز لابد ان تتحرﻙ لوقف الجرائم الحربية والابادة الجماعية بحق المدنيين ويجب إحقاق حقوق الشعب الفلسطيني وقال:" عدم انتباه مجلس الأمن الدولي الي قطاع غزة مؤشر علي السلوﻙ اللاعادل وان تواصل الأزمة في الشرق الأوسط وتأجيجها ناجم عن صمت المجتمع الدولي حيال الأزمة الرئيسية وهي احتلال الکيان الصهيوني الأراضي الفلسطينية".
وتابع الرئيس روحاني:"هذه الأحداث جزء من السياسات الرئيسية للکيان الصهيوني التي تستهدف الهوية الوطنية للشعب الفلسطيني واضمحلالها التدريجي وتغيير النسيج والبيئة في الأراضي الفلسطينية وإنشاء المستوطنات الصهيونية فيها".
وصرح الرئيس روحاني:"تري الجمهورية الاسلامية الايرانية ان الخلافات في الشرق الأوسط لايمکن حلها ولايحل السلام في المنطقة إلا بحل القضية الفلسطينية و وقف هذه الجرائم الحربية".
و أوضح الرئيس روحاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية استخدمت قصاري جهدها وامکانياتها لرفع الحصار والظلم والعدوان عن الشعب الفلسطيني وقال:" لاشك ان الشعب الفلسطيني يعتمد علي قدراته الذاتية واختار منهج المقاومة والصمود لاحقاق حقوقه المشروعة وعلي أصدقاء فلسطين ان يتخذوا خطوات في هذا الطريق باحترام مطلب الشعب الفلسطيني الکبير".
وأعرب الرئيس روحاني عن أسفه لانتهاﻙ الکيان الصهيوني کافة المبادئ والأسس الانسانية والقوانين الدولية وقال:" يواصل الکيان القاتل للأطفال بصورة مبرمجة سياسته المستمرة وهي القتل والدمار والخراب والابادة الجماعية وتدمير مراکز غير عسکرية وهدم المساجد والمدارس وقتل الاعلاميين".
وتابع الرئيس روحاني:"لابد ان تتوجه دول عدم الانحياز الي احلال السلام الحقيقي وتحقيق العدالة الاجتماعية وإحقاق حقوق الشعب الفلسطيني اعتمادا علي قدراتها وطاقاتها".

الخبر: 79648

- إلقاء الکلمات

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات