الرئيس روحاني لدي استقباله رئيس الوزراء الترکي:

تتوجه ايران وترکيا الي تطوير المناسبات الثنائية في کافة المجالات

شدد الرئيس روحاني ان أواصر المحبّة والصداقة بين الشعبين الايراني والترکي المسلمين تضمن العلاقات الثنائية بينهما مؤکدا ضرورة العلاقات الشاملة بين طهران وأنقرة.

الخبر: 74427 -

الخميس ٣٠ يناير ٢٠١٤ - ١٢:٣٣

وأکد حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني لدي استقباله رئيس الوزراء الترکي رجب طيب أردوغان علي تعزيز القطاع الخاص من أجل توسيع العلاقات الاقتصادية بين البلدين قائلا:"بإمکان ايران وترکيا ان تعززا علاقاتهما في کافة الحقول الاقتصادية ومنها إنتاج المفاعلات ومصنع التکرير والشراکة الاقتصادية والنفطية والغازية".
وتابع الرئيس روحاني:"يجب تمتين العلاقات الأکاديمية بين الجامعات والمراکز البحثية للبلدين أکثر مما مضي".
و أوضح الرئيس روحاني ان مساعدة أبناء الشعب السوري من المواقف المشترکة للبلدين بشأن القضايا الإقليمية وقال:"ان المساعدة الشعبية وخاصة في فصل الشتاء قد تؤدي الي تخفيف معاناة الشعب السوري".
وصرّح الرئيس روحاني ان الشعب السوري هو الوحيد الذي يقرّر مصيره وقال:"يجب تطوير الشراکة بين ايران وترکيا حول القضايا الاقليمية العالقة والمتعلقة بأمن دول الجوار".
وبدوره أشار رئيس الوزراء الترکي رجب طيب أردوغان الي الأواصر التاريخية بين ايران وترکيا وقال:"ان مهمّتنا تتمثل في تعزيز الإخاء بين الشعبين لان هذه الأواصر الودية تؤدي الي تقوية التعاون السياسي والاقتصادي والثقافي بين البلدين".
وأشار رئيس الوزراء الترکي الي اهتمام البلدين بظاهرة الإرهاب ومواجهتها قائلا:"ان الأنظمة الإرهابية التي تنشط تحت لواء الإسلام، لاترتبط أبدا بالإسلام".
وأضاف رئيس الوزراء الترکي:"سنعزز نطاق شراکتنا مع ايران لمواجهة هذه الجماعات الإرهابية".
وفي نهاية هذا اللقاء، وقّع الرئيس روحاني و رئيس الوزراء الترکي علي وثيقة تشکيل اللجنة العليا للتعاون السياسي بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وترکيا.
هذه الوثيقة تطوّر العلاقات الثنائية والشراکة الإقليمية بين البلدين الي أعلي المستويات.

الخبر: 74427

- اللقاءات الخارجية

- رئیس‌جمهوری