يجب ان لايشعر أي حزب من الأحزاب حالة الهزيمة بحضور المحافظين

شدد حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني خلال الإجتماع الأول لمحافظي البلاد في حکومة التدبير والأمل مخاطبا المحافظين من کل أنحاء البلاد:"لاننجح في تطبيق الأعمال بدون التعاون الشعبي".

الثلاثاء ٠٧ يناير ٢٠١٤ - ٠٣:٣٩

وجاء في کلمة الرئيس روحاني:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين وصلّي الله علي سيّدنا ونبيّنا محمّد وآله الطاهرين وصحبه المنتجبين
أشکر الله تعالي ان يوفّقني لان أحضر في الإجتماع الأول للمحافظين من أنحاء البلاد ومدراء وزارة الداخلية المحترمين. ان الشعب الايراني قام بتنفيذ الأعمال الکبيرة و سجّل ملحمة مرموقة في الإنتخابات الرئاسية الأخيرة وتحقّق تدبير القائد الأعلي للثورة الإسلاميبة.
تمت المصادقة علي مشروع ايران حول مواجهة العنف والتطرف في الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية الأصوات. ان ايران التي کانوا يتهمونها بالعنف والتطرّف وحتي يروّج البعض انها داعمة للإرهاب ، تحمل الآن لواء مکافحة العنف والتطرّف في العالم.
الحقيقة التي لايمکن لأحد ان ينکرها ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحمل علم محاربة العنف والتشدد في العالم الراهن. کل هذه الأمور من برکات ومکتسبات الملحمة السياسية والإنتخابات الرئاسية الأخيرة.
حکومة التدبير والأمل مستعدة للتضحية من أجل تحقيق المصالح الوطنية الايرانية. ان جميع أصدقاء ايران في المنطقة و کافة السياسيين في العالم يرحّبون بالإتفاق النووي الايراني مع مجموعة1+5 و يعتبرونه خطوة هامة للتقدّم في السياسة الخارجية.
يجب ان لانخاف خطاب الإنتقاد ونسمح للأخرين ان يوجّهوا انتقاداتهم السليمة والبناءة والمشفقة وهذا أفضل الطرق لمساعدة الحکومة.
بشأن السياسة الخارجية، تختلف الظروف تماما بمقارنة الشهور الماضية. فقد رأيتم ان جميع القادة والساسة تقريبا کانوا يرغبون في إجراء اللقاء الثنائي مع رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية علي هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة وهذه ظروف غير مسبوقة خلال السنوات الأخيرة.
ينبغي ان نقول للمحافظين الأعزاء ان سماحة القائد الأعلي للثورة الإسلامية دعم طريق الحکومة ومسارها في کافة المراحل وهذا کنز ثمين.
يجب ان يحظو الجميع احتراما بالغا بالقانون وتصبح حقوق المواطنين نصب أعينکم. تم تدوين الخطوة الأولي لحقوق المواطنين وهناﻙ اقتراحات کبيرة وترحيب شعبي واسع وهذا يدلّ علي ان أبناء الشعب الايراني يرغبون في تحقيق حقوق المواطنين.
تتابع حقوق المواطنين تطبيق الفصل الثالث للدستور الايراني. وفق هذا القانون جميع المواطنين متساوون وليس هناﻙ أي تمييز.
أسأل الله تعالي ان يوفقکم لأداء مهامکم ومن الواجب ان أشکرکم لان تقبّلتم مسؤولية محافظات البلاد في هذه الظروف الحسّاسة ونحن نزيل مشاکل البلاد واحدة تلو أخري بحول الله وقوّته سبحانه وتعالي.
والسلام عليکم ورحمة الله وبرکاته

الخبر: 73731  

- اللقاءات الداخلية

- رئیس‌جمهوری