الرئيس روحاني خلال الحوار الهاتفي مع نظيره السوري:

تريد ايران منطقة مليئة بالسلام والإستقرار من أجل الحياة السعيدة

تباحث الرئيس روحاني ونظيره السوري بشار الأسد هاتفيا آخر التطورات السورية والأمن الإقليمي.

الخبر: 73024 -

الخميس ٢٨ نوفمبر ٢٠١٣ - ١٢:٤٥

وأشار الرئيس الايراني حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني خلال الإتصال الهاتفي مع نظيره السوري بشار الأسد الي ضرورة استتاب السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط الحسّاسة قائلا:"لاتُحلّ الأزمة السورية عسکريا ويُعتبر إرساء السلام والإستقرار في سوريا الشقيقة من أهداف الجمهورية الاسلامية الايرانية لان ايران تري ان ظاهرة الإرهاب والتطرّف خطيرة للشعب السوري بل هي تهديد للمنطقة جمعاء".
وتابع الرئيس روحاني:"نرجو ان يعيد الإستقرار الي سوريا وتتوفّر الظروف لعودة اللاجئين الي وطنهم وإعادة الأمن الي سوريا بانتصار الشعب السوري علي الإرهاب والتشدّد".
وأشار الرئيس روحاني الي أوضاع الشعب السوري وقال:"نبذل قصاري جهدنا ان نقدّم المساعدات السياسية والدولية وأيضا الدعم الإنساني للشعب السوري".
و أوضح الرئيس روحاني:"نفرح ان سوريا بقبولها مقترح الإنضمام الي اتفاقية منع انتشار الأسلحة الکيميائية لم تسمح للأجانب ان يتدخّلوا في الشؤون السورية بهذه الذريعة في الظروف التي کان البعض يحاولون ان يفرضوا التدخل العسکري علي الشعب السوري".
وخلال هذه المکالمة الهاتفية، أعرب الرئيس السوري بشار الأسد عن تعازيه لاستشهاد عدد من موظّفي السفارة الايرانية خلال العملية الإرهابية أمام السفارة الايرانية في بيروت مهنئا النجاح النووي الايراني وقال:"نجاح ايران في محادثات جنيف ليس نجاح ايران فحسب بل هو نجاح کافة الدول المتنامية واستطاعت ايران ان تحافظ علي حقوق هذه البلدان".

الخبر: 73024

- الحوارات الهاتفیّة

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات