الرئيس روحاني لدي استقباله وزير الخارجية الترکي:

ان اتفاق جنيف يسهّل الظروف لتعزيز العلاقات الإقتصادية

شدد الرئيس روحاني لدي استقباله وزير الخارجية الترکي أحمد داود أوغلو ضرورة توسيع التعاون الإقتصادي ورحّب بالتخطيط من أجل تعزيز مستوي التبادلات بين البلدين.

الخبر: 73010 -

الأربعاء ٢٧ نوفمبر ٢٠١٣ - ٠٣:٤٤

وتابع الرئيس الايراني حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني ان الإتفاق الايراني مع مجموعة 1+5 في جنيف أزال العقبات أمام تطوير العلاقات الايرانية مع الدول الأخري قائلا:"يجب ان يصل مستوي العلاقات بين ايران وأنقرة الي المستوي المرموق حتي السنة2014".
واعتبر الرئيس روحاني التحضير لتوثيق العلاقات الإقتصادية والثقافية والسياسية بين البلدين ضرورة وقال:"ترحّب الجمهورية الاسلامية الايرانية بتوسيع السياحة التي تؤدي الي توطيد العلاقات بين الشعبين وتدعو الي التعاون في المشاريع المشترکة ترکيزا علي الطاقة والبترو کيمياوي.
وأشار الرئيس روحاني الي الأوضاع الإقليمية و وصف مکافحة الإرهاب والتطرّف والمحاولة من أجل الحفاظ علي وحدة الأراضي لدول المنطقة وإحلال السلام والإستقرار فيها، أهداف ايران وترکيا المشترکة ودعا الي التعاون الجادّ بين البلدين في هذه المجالات.
وأکد الرئيس روحاني ان مهمّة دول المنطقة من ناحية انسانية واسلامية هي مکافحة الظلم والعدوان وقال:"اليوم ينتهك الکيان الصهيوني القوانين الدولية ويعتدي علي دول المنطقة ويظلم الشعب الفلسطيني".
وأضاف الرئيس روحاني:"الأزمة السورية لاتُحلّ عبر الضربة العسکرية ويجب الخروج من المأزق الراهن بإجراء الحوار الجادّ بين المعارضة والنظام السوري".
وبدوره أعرب وزير الخارجية الترکي أحمد داود أوغلو عن ارتياحه للإتفاق الايراني مع مجموعة 1+5 بشأن البرنامج النووي وقال:"هذا الإتفاق يؤدي الي تطوير علاقات ايران مع دول العالم وخاصة الدول الجارة".
واعتبر وزير الخارجية الترکي التعاون المشترﻙ بين البلدين لتسوية المشاکل الإقليمية مؤکدا حضور ايران في مؤتمر جنيف2 حول سوريا".
وشدد وزير الخارجية الترکي ان وجهات النظر الايرانية والترکية حيال مناهضة الإرهاب والتطرّف موحّدة وان بلاده لاتري التدخل الخارجي بشأن سوريا لصالح المنطقة.

الخبر: 73010

- اللقاءات الخارجية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات