الرئيس روحاني يقدّم تقريرا بشأن برامج وأعمال حکومته

قدّم الرئيس روحاني خلال المقابلة التلفزيونية المباشرة تقريرا شاملا بشأن برامج وأعمال حکومة التدبير والأمل طيلة فترة مهامها.

الخبر: 73004 -

الأربعاء ٢٧ نوفمبر ٢٠١٣ - ٠٣:١٣

وجاء في هذه المقابلة:
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام علي سيّد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه السلام وأصحابه الأوفياء ونکرّم أسبوع التعبئة وتحيّة لأبناء الشعب الايراني البواسل الصالحين.
ان الحکومة الايرانية تبذل قصاري جهدها لاستغلال الوقت والفرصة من أجل تقديم الخدمات للشعب الايراني. لأول مرة في تاريخ الجمهورية الاسلامية الايرانية قدّمت قائمة الوزراء المرشّحين الي البرلمان الايراني في حفلة أداء اليمين الدستورية وهذا مؤشر علي ان الحکومة تحاول ان لاتفوت أية فرصة وفي هذه اللحظة نشکر مجلس الشوري الإسلامي والنواب المحترمين وکافة أبناء الشعب الايراني.
من الإجراءات الرئيسية التي تهدف الحکومة تطبيقها للسنة القادمة والسنوات اللاحقة هي: الإنتعاش الإقتصادي وتوفير فرص العمل وتحسين الشؤون المالية حتي يتم تنشيط القطاع الخاص ونسهّل الظروف لمواصلة أعمالهم.
ان الحکومة الجديدة قامت بتنفيذ الإجراءات الجيّدة للغاية- لاتليق هذه الإجراءات بالمکانة الايرانية ولکن تم تطبيقها بمستوي قدراتها- طيلة 100 يوم الذي مضي من عمر الحکومة وتخطّط الحکومة الايرانية للمستقبل ولدينا برامج عديدة للسنة القادمة. منها تنفيذ المرحلة الثانية لقانون ترشيد الدعم الحکومي ونحن نخطط لتطبيقها خلال السنة المقبلة. والثاني الحدّ من التضخّم حتي يصل مؤشّر التضخم الي أقلّ من 25 بالمئة.
تُعتبر السياسة الخارجية من أولويات حکومة التدبير والأمل ولکن ليس بمعني ان الحکومة تحظو أهمية قليلة بالسياسات الثقافية أو الداخلية أو الإجتماعية.
کما تعلمون ان الأعداء بسطوا موجة "القلق من ايران" في کافة أرجاء العالم وکان مستوي العلاقات الخارجية مع دول العالم- بغضّ النظر عن بعض الدول- منخفضا ومحدودا. خلال زيارتي الي بيشکك ونيويورﻙ واجهت الايرانيين و رأيت انهم يشغفون وطنهم ونحن لدينا کنوز انسانية ثمينة في خارج البلاد الذين يريدون ان يساعدوا بلادهم.
بشأن البرنامج النووي الايراني، أقول للشعب الايراني اننا لانتنازل عن الحقوق التي تتعلّق بالشعب الايراني ولانتراجع عن الأطر التي حدّدها القائد الأعلي للثورة الإسلامية ونلتزم بها حتي النهاية. نحن نواصل عملية التخصيب التي يُعتبر جزء من حقوقنا النووية ولايتوقّف تخصيب اليورانيوم. هذا خط أحمر وان حق التخصيب حقنا الواضح والشفاف.
نحن نريد التعامل البناء مع دول العالم ونتوجّه خطوة خطوة حتي نتوصّل الي الإتفاق الشامل مع مجموعة 1+5. هذه طريقة طويلة ولکن سننجح.

الخبر: 73004

- المقابلات

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات