الرئيس روحاني في المؤتمر الصحفي:

أظهر الشعب الايراني ان التهديد ليس مفيدا

شدد الرئيس روحاني في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الأحد بشأن الإتفاق النووي ان العالم استنتج ان تکريم الشعب الايراني يترﻙ أثارا إيجابيا وقال:"استنتج العالم ان التهديد أمام الشعب الايراني ليس مفيدا".

الخبر: 72927 -

الإثنين ٢٥ نوفمبر ٢٠١٣ - ٠٩:٠٥

وتابع حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني:"تتابع حکومة التدبير والأمل بناء الثقة المتبادلة بين ايران والدول التي ترغب في العلاقات الودية مع ايران".
وجاء في هذه المقابلة الصحفية:
بسم الله الرحمن الرحيم
ان مکتسب محاولات الفريق المفاوض الايراني، تجسيد الکرامة والمجد للشعب الايراني. لفت الشعب الايراني أنظار العالم طيلة تاريخه العريق وان العالم استنتج ان التهديد أمام الشعب الايراني ليس مفيدا والمسألة الثانية هي ان حکومة التدبير والأمل تتابع بناء الثقة المتبادلة بين ايران والدول التي ترغب في العلاقات الودية مع ايران وفي ظلّ الدعايات السلبية من جانب الأعداء الذين کانوا يريدون ان يشوّهوا سمعة ايران و"القلق من ايران" في الرأي العالم الدولي ولکن رغم هذا ان المنطق والإستدلال والمفاوضات العقلانية للوفد المفاوض الايراني الي جانب المئات من المفاوضات السياسية، سهّل الأجواء لبناء الثقة بين ايران والدول الأخري.
ان شعار الحکومة الايرانية هو التعامل البناء مع العالم وهذا التعامل الجادّ في ظلّ الثقة وتم اتخاذ الخطوة الأولي خلال هذه المحادثات. أبدت الحکومة الايرانية منذ اليوم الأول لفترة مهامها أنشطة السياسة الخارجية الي جانب الأنشطة الاقتصادية والسياسية.
والمکتسب الثاني هو حق التخصيب في داخل الأراضي الايرانية وهذا حقّ الشعب الايراني وجاء في هذه الإتفاقية صراحة ان ايران ستخصّب اليورانيوم وأعلن ان تخصيب اليورانيوم سيستمر کما في السابق.
والمکتسب الثالث هو ان القوي العالمية أعلنت ان کافة العقوبات ستنتهي عقب المفاوضات الشاملة کالعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة والعقوبات الأحادية علي ايران من جانب الإتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة الأميرکية.
والمسألة الرابعة هي ان مبني العقوبات سينهار وسيقف مسار العقوبات المفروضة علي ايران منذ اليوم.
ان الشعب الايراني لايتابع إنتاج السلاح النووي أبدا ولايقول أحد بعد مضيّ السنة الواحدة من هذا الإتفاق ،اننا عرقلنا مسار توصّل ايران الي السلاح النووي وهذه ممازحة تاريخية. لا ولن تريد ايران إنتاج السلاح النووي.
وأوجّه الشکر لملاحظات القائد الأعلي للثورة الإسلامية ودعم الشعب الايراني وبذل جهود المسؤولين والدبلوماسيين والمنظّمات الايرانية کالمجلس الأعلي للأمن القومي ومجلس الشوري الإسلامي.
ومن المفروض ان نکرّم ذکري الإمام الخميني الراحل الذي علّم شعبنا الإستقلال والصمود والمقاومة وأنوّه ملاحظات القائد الأعلي للثورة الإسلامية التي کانت مفيدة وبناءة ونشکر عوائل الشهداء الکرام ولاسيّما الشهداء النوويين الذين أعطوا دمائهم من أجل تقدّم التقنية النووية حتي ذروتها.
ونحن نستطيع ان نقول ان ايران من الدول التي تمتلك الطاقة النوويية بما فيها التخصيب. وأقول للشعب الايراني ان کل ما حصلنا عليه رهين جهودکم ووحدتکم وتضامنکم ودعمکم.

الخبر: 72927

- المقابلات

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات