الرئيس روحاني خلال لقائه المبعوث الأممي الي سوريا:

أفرح ان المجتمع الدولي يرجّح الحل السياسي علي الحل العسکري

قال الرئيس روحاني:"استنتجت الدول المختلفة ان الأزمة السورية لاتُحلّ عبر الضربة العسکرية ويجب تسوية هذه الأزمة عبر الحل السياسي وهذا أفضل الطرق لوقف العنف السريع في هذا البلد".

الخبر: 72392 -

الأحد ٢٧ أكتوبر ٢٠١٣ - ٠١:١٥

وأعرب حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني خلال لقائه المبعوث الأممي الي سوريا الأخضر الإبراهيمي في إرساء السلام والإستقرار في سوريا وقال:"لاتتخلي الجمهورية الاسلامية الايرانية عن أية جهود لوقف العنف وإحلال السلام والأمن في سوريا".
وتابع الرئيس روحاني هناﻙ مشترکات کثيرة بشأن الملف السوري قائلا:"المسألة الأولي هي ان کافة الأطراف المعنية في الأزمة السورية تري ان الظروف الراهنة وتواجد الإرهابيين من مختلف الدول في سوريا ومقتل أبناء الشعب السوري العزّل في هذا الصراع وتشريد الملايين ،أمر غير مقبول".
وأضاف الرئيس روحاني:"المسألة الثانية هي ان مستقبل سوريا يجب ان يُقرّر عبر الإنتخابات الحرّة وبحضور کافة الأطياف السورية".
و أوضح الرئيس روحاني:"تستعد الجمهورية الاسلامية الايرانية ان تلعب دورا بناء في شتي المجالات لإرساء السلام والهدوء في سوريا ولافرق ان هذه المحاولات يتم تطبيقها في إطار مؤتمر جنيف 2 أو حراکات وإجراءات أخري".
ومن جانبه أشار المبعوث الأممي الي سوريا الأخضر الإبراهيمي الي زيارته الي مختلف الدول قبل انعقاد مؤتمر جنيف 2 قائلا:"الهدف من انعقاد هذا المؤتمر تسهيل الظروف للمساهمة في إجراء الحوار بين الأطراف المنازعة في سوريا والمساعدة لوقف العنف في هذا البلد".
وشدد الإبراهيمي:"أدعم بقوّة حضور ايران في مؤتمر جنيف 2 وأرجو ان يتواصل تعاوننا الوثيق مع ايران - تشارﻙ ايران في هذا المؤتمر أو لاتشارﻙ- من أجل السلام في سوريا".

الخبر: 72392

- اللقاءات الخارجية

- رئیس‌جمهوری