حوار الرئيس روحاني مع صحيفة واشنطن بوست الأميرکية

أجاب الرئيس روحاني أسئلة مراسل صحيفة واشنطن بوست الأميرکية بشأن القضايا المتنوّعة کالملف النووي الايراني والعلاقات الايرانية والأميرکية والتطورات السورية.

الخبر: 71787 -

الخميس ٢٦ سبتمبر ٢٠١٣ - ١١:٥٦

وقال حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني بشأن البرنامج النووي الايراني:"ترغب الحکومة الايرانية ان تتابع المحادثات النووية حتي تتحقق المطالب القانونية للشعب الايراني ولذلك تم تفويض المحادثات النووية الي وزارة الخارجية الايرانية".
وأضاف الرئيس روحاني:"إن يعترف الغرب بکافة حقوق ايران القانونية وتخصيب اليورانيوم في الأراضي الايرانية، أعتقد ان بناء الثقة والشفافية الايرانية علي أساس القوانين الدولية ليست صعبة".
وأشار الرئيس روحاني الي التطورات السورية قائلا:"يجب علي الجميع ان يساعدوا لتسوية مشاکل سوريا".
وتابع الرئيس روحاني بشأن تعاون الجمهورية الاسلامية الايرانية لحلّ النقاشات الإقليمية کالقضية السورية:"ستحضر الجمهورية الاسلامية الايرانية في کافة المحادثات ومنها محادثات جنيف 2 شريطة ان تکون بدون شروط مسبقة".
وأوضح الرئيس روحاني حول العلاقات الايرانية الأميرکية:"الأساس هو تخفيض التوترات بين ايران والولايات المتحدة الأميرکية وتري حکومة التدبير والأمل ان هذا عمل صحيح وإيجابي".

الخبر: 71787

- الرحلات الخارجیّة

- رئیس‌جمهوری