کلمة الرئيس روحاني في مراسم اجتماع أئمة الجمعة

ألقي الرئيس روحاني خطابه في مراسم اجتماع أئمة الجمعة من کافة أنحاء البلاد وقال خلال هذه الکلمة:"لاشك ان المهمة التي تقع علي عاتق أئمة الجمعة في الظروف الراهنة صعبة وخطيرة للغاية".

الخبر: 70996 -

الثلاثاء ١٠ سبتمبر ٢٠١٣ - ٠٢:٥٩

وأوضح الرئيس روحاني خلال کلمته في مراسم اجتماع أئمة الجمعة من کافة المحافظات الايرانية ان المهمة الرئيسية لأئمة الجمعة هي رواج الثقافة الإسلامية الراقية وهذه المهمة أصعب بکثير في العالم الراهن وقال:"يجب تبيين الشريعة الإسلامية السمحاء ورواجها ".
وشدد حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني مخاطبا أئمة الجمعة:"ان مهامکم علمية وثقافية وتبيينية وهذا الأمر في غاية الصعوبة لاننا نواجه أعداء کثيرين الذين يتابعون تخريب الأذهان وانتشار أفکارهم و وجهات نظرهم".
وأضاف الرئيس روحاني:"تعرف الحکومة الايرانية جيّدة اننا بحاجة الي إجراء الإصلاحات الأساسية في مجالي الثقافة والإنتاجات الثقافية وسنقدّم البرامج والمهام التي تقع علي عاتق الحکومة وأيضا جماهير الشعب الايراني في المستقبل".
وأشار الرئيس روحاني الي الأوضاع السائدة علي المنطقة والمشاکل فيها وقال:"ان الأوضاع السورية بسبب حضور هذا البلد في الخطوط الأمامية للمقاومة والصمود، تحظو أهمية فائقة وتستخدم الحکومة الايرانية کافة قواها لمنع أي اعتداء وهجوم عسکري علي سوريا".
وقام الرئيس روحاني بتبيين إجراءات الحکومة الايرانية في هذا الشأن قائلا:"تحدّثت شخصيا مع عدد من قادة الدول وبعثنا عدة الرسائل الي بعض مراکز السلطة وأجرينا مفاوضات مع عدد من المسؤولين عبر وزارة الخارجية والوزير ولکن رغم هذه الإجراءات ،هناﻙ بعض المشاکل والعقبات بوجه الحکومة الايرانية وان المساعدات الانسانية لسوريا تستمر".
وتابع الرئيس روحاني:" لاشك ان الرأي العام الدولي يعاض شن الحرب علي سوريا وحتي في الدول الغربية، يعارض الرأي العام الغربي توجيه الضربة العسکرية ضد سوريا. ان بريطانيا کأقرب حلفاء الولايات المتحدة الأميرکية لم تستطع ان تلفت اهتمام البرلمان البريطاني من أجل المساعدة لشن العدوان. ليس هذا بمعني رغبتهم في سوريا حکومة وشعبا بل ناجم عن تداعيات الحروب السابقة والمخاوف من المستجدات التي قد تحدث في الحرب المحتملة الجديدة".
وأکد الدکتور روحاني:"بالنسبة الي الملف السوري،لاتتخلي الحکومة الايرانية عن حقوق الشعب قيد أنملة وتبذل کافة جهودها لتطبيق الأعمال وفق المنطق والإستدلال والحکمة ".

الخبر: 70996

- اللقاءات الداخلية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات