رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء:

الأوهام و الحسابات الخاطئة کانت من أسباب انهیار و سقوط النظام الصدامی و الیوم یتکرر هذا الحادث من جانب ساسة البیت الأبیض/ بدء الحرب الاقتصادیة الشاملة علی ایران الاسلامیة من قبل ادارة ترامب منذ عام 1397، تکرار الأوهام و الحسابات الخاطئة لصدام حسین/ لم نبدأ بالحرب أبدا و فی هذه الحرب الاقتصادیة سننتصر فی نهایة المطاف بفضل الصمود الشعبی/ اذا نعتقد بان أعباء الحرب لیست علی عاتق الحکومة الایرانیة فحسب، سننتصر/ الایمان و الدوافع العالیة و الصمود لدی المقاتلین و التواجد الشعبی الواسع فی الأوساط، من مفاخر الدفاع المقدس

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء ان الأوهام و الحسابات الخاطئة کانت من أسباب انهیار و سقوط النظام الصدامی و دخل صدام بهذه الأوهام الی الأوساط و افتضح و أهلك نفسه و جمیع حماته الاقلیمیین جاؤوا و أعربوا عن ندامتهم و الیوم یتکرر هذا الحادث من جانب ساسة البیت الأبیض.

الخبر: 117407 -

الأربعاء ٢٣ سبتمبر ٢٠٢٠ - ٠١:١٠

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء فی اجتماع مجلس الوزراء بان بدء الحرب الاقتصادیة الشاملة علی ایران الاسلامیة من قبل ادارة ترامب منذ عام 1397، تکرار الأوهام و الحسابات الخاطئة لصدام حسین مسبقا.

و صرح الرئیس روحانی بان الأوهام و الحسابات الخاطئة کانت من أسباب انهیار و سقوط النظام الصدامی و دخل صدام بهذه الأوهام الی الأوساط و افتضح و أهلك نفسه و جمیع حماته الاقلیمیین جاؤوا و أعربوا عن ندامتهم و الیوم یتکرر هذا الحادث من جانب ساسة البیت الأبیض.

و أضاف الرئیس روحانی:"فی تاریخ الولایات المتحدة الأمیرکیة غیر مسبوق بان مبادرة تأتی الی مجلس الأمن بعد أشهر من التشاور و التمهید و بعد هذه الفترة، ینهزم هذا القرار و تقف بعض البلدان کاندونیسیا و النیجر و التونس و 13 دولة فی مجلس الأمن بوجه قرار الولایات المتحدة و لهذا انکسرت أبهة الولایات المتحدة و هیمنتها".

و أشار الرئیس روحانی الی ذکری بدء الحرب العراقیة فی زمن صدام حسین علی ایران مشددا ان الهدف الرئیسی لصدام کان اسقاط الثورة الاسلامیة و النظام فی ذلك الزمن قائلا:"کان یزعم صدام حسین اذا لم یحقق هذا الهدف، سیقوم باحتلال جزء من الأراضی الایرانیة و اذا لم یتوصل الی هذا الهدف أیضا، سیمزق معاهدة موجودة بین ایران و العراق و یوسع توغله و سلطته علی أروند رود".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"الحسابات الخاطئة لصدام حسین، أدت الی ایجاد المشاکل و خلق الأزمات للشعب الایرانی و فی داخل العراق أیضا".

و تابع الرئیس روحانی:"لم نبدأ بالحرب أبدا و فی هذه الحرب الاقتصادیة سننتصر فی نهایة المطاف بفضل الصمود الشعبی".

و أوضح الرئیس روحانی:"اذا نعتقد بان أعباء الحرب لیست علی عاتق الحکومة الایرانیة فحسب، سننتصر".

و أشار الرئیس روحانی الی المعنویات فی زمن الحرب المفروضة علی ایران قائلا:"الایمان و الدوافع العالیة و الصمود لدی المقاتلین و التواجد الشعبی الواسع فی الأوساط، من مفاخر الدفاع المقدس".

و أشار الرئیس روحانی الی الوحدة و التلاحم و التکاتف بین جمیع أرکان و مکونات البلاد فی مسار مواجهة جائحة کورونا علی المستوی الوطنی قائلا:"الیوم ان انجازاتنا فی مواجهة کورونا یمکن مقارنتها مع البلدان المتقدمة عالمیا و لهذا یحزن الشبکات و القنوات المعارضة للثورة الاسلامیة لهذه الانجازات المرموقة و ان الأنشطة الاقتصادیة و الدینیة فی ایران لم تُغلق نتیجة تفشی الجائحة لانهم کانوا یریدون تعطیل البلاد برمتها فی أجواء کورونا".

و شدد الرئیس روحانی:"الیوم مستعدون للحصول علی الانجازات و النصر فی مسار الحرب الاقتصادیة المفروضة علی الوطن. لاریب اننا لم نبدأ بالحرب کما اننا صمدنا خلال الحرب العراقیة المفروضة علی البلاد طیلة السنوات الـ8 و أحرزنا النصر و التوفیق فی نهایة المطاف و سننتصر فی هذه الحرب الاقتصادیة أیضا بإذن الله سبحانه و تعالی و رحمته و فضله و أرجو ان ینصرنا و ینصر شعبنا فی هذه الحرب التی فی الحقیقة اختبار إلهی کبیر".

 

الخبر: 117407

- الجلسات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات