رئیس الجمهوریة فی رسالته بمناسبة أسبوع الدفاع المقدس:

أسبوع الدفاع المقدس، یذکّر الحریة و الفتوة و التضحیة للشعب الذی استطاع ان یسجل النصر الزاهر فی صفحة التاریخ/ حصیلة الصمود و المقاومة للشعب الایرانی طوال الأعوام الـ40 الماضیة، هی بصیرة أبناء الشعب الایرانی المربّین للشهداء أمام هجمات الأعداء/ کان الشهید الحاج قاسم سلیمانی من الأبطال الذین حقق انتصارات کبیرة و مزدهرة بفضل شجاعته و تضحیاته فی ساحة الحق ضد الباطل و مکافحة التکفیریین و الارهابیین

بعث رئیس الجمهوریة رسالة بمناسبة أسبوع الدفاع المقدس مشددا خلالها ان أسبوع الدفاع المقدس، یذکّر الحریة و الفتوة و التضحیة للشعب الذی استطاع ان قاوم أمام المؤامرات و الخطط من قبل أعداء الدین الحنیف و ایران و سجل النصر الزاهر فی صفحة من صفحات التاریخ.

الخبر: 117385 -

الثلاثاء ٢٢ سبتمبر ٢٠٢٠ - ٠٩:٤٨

و صرح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی فی هذه الرسالة التی قرأها مساعد رئیس الجمهوریة مدیر مؤسسة الشهداء و شؤون المضحین عند المضجع الشریف للشهید الحاج قاسم سلیمانی:"ان الذکری الـ40 لبدء الحرب المفروضة علی ایران، فرصة سعیدة لاعادة التفکیر فی معارف الدقاع المقدس و جهود و تضحیات و فداء الشهداء و المضحین الأعزاء و صمود الأحرار الذین ضحوا بأنفسهم لعرض أحقیة الدین الحنیف و الثورة الاسلامیة و الموالاة للوطن أمام العالم".

و جاء فی هذه البرقیة:

بسم الله الرحمن الرحیم

لَقَد نَصَرَکُمُ اللهُ فِی مَواطِنَ کَثِیرَةٍ

ان أسبوع الدفاع المقدس، یذکّر الحریة و الفتوة و التضحیة للشعب الذی استطاع ان قاوم أمام المؤامرات و الخطط من قبل أعداء الدین الحنیف و ایران و سجل النصر الزاهر فی صفحة  من صفحات التاریخ.

حصیلة الصمود و المقاومة للشعب الایرانی طوال الأعوام الـ40 الماضیة، هی بصیرة أبناء الشعب الایرانی المربّین للشهداء أمام هجمات الأعداء.

ان الذکری الـ40 لبدء الحرب المفروضة علی ایران، فرصة سعیدة لاعادة التفکیر فی معارف الدقاع المقدس و جهود و تضحیات و فداء الشهداء و المضحین الأعزاء و صمود الأحرار الذین ضحوا بأنفسهم لعرض أحقیة الدین الحنیف و الثورة الاسلامیة و الموالاة للوطن أمام العالم.

کان الشهید الحاج قاسم سلیمانی من الأبطال الذین حقق انتصارات کبیرة و مزدهرة بفضل شجاعته و تضحیاته فی ساحة الحق ضد الباطل و مکافحة التکفیریین و الارهابیین.

بدوری أحترم درجة رفیعة لجمیع الشهداء و المضحین الکرام فی عهد الدفاع المقدس کأبطال الوطن الذین سیکونون باقین سائلا البارئ سبحانه و تعالی مزید التوفیق لجمیع المضحین و المقاتلین فی الدفاع عن القیم و المبادئ السامیة للنظام الاسلامی و سیادة الوطن و الحفاظ علی وطننا العزیز.

 

الخبر: 117385

- النداءات و الرسائل

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات