رئیس الجمهوریة فی مؤتمر اللجنة العلیا للتعاون الاستراتیجی بین ایران و ترکیا:

أکد علی ضرورة التسریع فی مسار تنفیذ الاتفاقیات المبرمة بین الجانبین/ التدخلات الأجنبیة تعرقل ارساء السلام و الاستقرار و الأمن فی المنطقة بشکل جاد/ شدد علی مواصلة الشراکة فی مسار أستانا بهدف احلال السلام و الاستقرار فی سوریا/ ضرورة اتخاذ القرار الموحد من قبل ایران و ترکیا بخصوص فلسطین و الاتفاق الخائن الذی حدث بین الامارات العربیة المتحدة و الکیان الصهیونی

شدد رئیس الجمهوریة فی مؤتمر اللجنة العلیا للتعاون الاستراتیجی بین ایران و ترکیا ان ایران و ترکیا رغم الحظر المفروض علی ایران و الظروف التی حدثت بعد تفشی جائحة کورونا، بذلتا جهودهما لتنمیة المناسبات الثنائیة بین البلدین قائلا:"رغم هذه الظروف التی تُعتبر عرقلة فی مسار تعزیز المناسبات التجاریة و الاقتصادیة بین البلدین، لکن تم القضاء علی هذه الموانع الی حد ما و نرجو ان تتوصل المناسبات الی المستوی المقبول بتعزیز الاتصالات و الترددات بین ساسة البلدین".

الخبر: 117176 -

الثلاثاء ٠٨ سبتمبر ٢٠٢٠ - ٠٦:٣٩

و أوضح رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء فی مؤتمر اللجنة العلیا للتعاون الاستراتیجی بین ایران و ترکیا رفیع المستوی:"یجب تعزیز و تسریع الاتفاقیات المبرمة بین ایران و ترکیا فی مختلف المجالات بما فیها قطاع الطاقة و البتروکیمیاویات و النقل و الاستثمار و السیاحة و النفط و الغاز و من اللازم متابعتها من جانب اللجنة المشترکة للبلدین".

و أکد الرئیس روحانی فی هذا الملتقی علی ضرورة التسریع فی مسار تنفیذ الاتفاقیات المبرمة بین الجانبین الایرانی و الترکی.

و أضاف الرئیس روحانی:"ان التدخلات الأجنبیة تعرقل ارساء السلام و الاستقرار و الأمن فی المنطقة بشکل جاد".

و شدد الرئیس روحانی علی مواصلة الشراکة فی مسار أستانا بهدف احلال السلام و الاستقرار فی سوریا.

و اعتبر الرئیس روحانی القضیة الفلسطینیة من القضایا الاقلیمیة الهامة التی یهتم بها البلدان مشددا ان الاتفاق الخائن الذی حدث بین الامارات و الکیان الصهیونی تهدید للأمن الاقلیمی و خسارة للعالم الاسلامی و القضیة الفلسطینیة و من اللازم اتخاذ القرار الموحد من قبل ایران و ترکیا بخصوص فلسطین و الاتفاق الخائن الذی حدث بینهما و ینبغی ان تتعاون الدولتان تعاونا وثیقا بشأن قضایا و مستجدات العالم الاسلامی".

و بدوره شدد الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان مساء الثلاثاء فی مؤتمر اللجنة العلیا للتعاون الاستراتیجی بین ایران و ترکیا ان ارادة ترکیا تتمثل فی توثیق مستوی العلاقات مع ایران و تلح أنقرة‌ علی تطویر مستوی المناسبات الاقتصادیة بین البلدین.

و أوضح الرئیس الترکی ان الامکانیات التجاریة و الاقتصادیة الواسعة بین البلدین تقتضی مزید من المناسبات الراهنة و فی هذا السیاق تستعد ترکیا للاستثمار فی ایران بمختلف المجالات و الحقول بما فیها الطاقة و النقل و السیاحة و الشراکة الجمرکیة الوثیقة من أهداف العلاقات الثنائیة بین الجانبین".

و أشار الرئیس الترکی الی اتفاق بعض البلدان الاقلیمیة مع الکیان الغاصب قائلا:"هذه الاتفاقیات خیانة واضحة للعالم الاسلامی و تعارض مصالح الشعوب المسلمة و یجب علینا ان نبقی أوفیاء بالقضیة الفلسطینیة".

و أدان الرئیس الترکی العقوبت الأحادیة و غیر القانونیة للولایات المتحدة الأمیرکیة علی ایران معربا عن أسفه لالحاق الخسارة علی العلاقات التجاریة و الاقتصادیة بین البلدین نتیجة هذا الحظر المفروض قائلا:"نرجو تسریع هذا الموضوع بفضل تشکیل اللجان المشترکة بین البلدین بشکل منتظم و تعزیز الترددات و الاتصالات بین ساسة البلدین".

 

الخبر: 117176

- اللقاءات الخارجية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات