رئیس الجمهوریة فی اجتماع اللجنة الوطنیة لمکافحة فیروس کورونا المستجد:

منهج البلاد فی مواجهة جائحة کورونا هو صون الصحة و السلامة بالاضافة الی النشاط/ الحفاظ علی صحة المواطنین أولویة أساسیة، لکن یجب استمرار جمیع النشاطات الضروریة للمجتمع بمراعاة کامل الارشادات الصحیة و الاحترازیة/ اغلاق جمیع شؤون البلاد بذریعة مواجهة جائحة کورونا، کان مطلب الأعداء و مؤسساتهم الدعائیة التی لم تتحقق/ من الواجب عقد المحاضرات فی الجامعات حضوریا فی الأماکن التی یمکن ان تکون حضوریة و فاعلة

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع اللجنة الوطنیة لمکافحة فیروس کورونا المستجد ان منهج البلاد فی مواجهة جائحة کورونا هو صون الصحة و السلامة بالاضافة الی النشاط مشددا ان الحفاظ علی صحة المواطنین أولویة أساسیة، لکن یجب استمرار جمیع النشاطات الضروریة للمجتمع بمراعاة کامل الارشادات الصحیة و الاحترازیة.

الخبر: 117139 -

السبت ٠٥ سبتمبر ٢٠٢٠ - ١١:١٢

و أوضح رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی الیوم السبت فی اجتماع اللجنة الوطنیة لمکافحة فیروس کورونا المستجد اغلاق جمیع شؤون البلاد بذریعة مواجهة جائحة کورونا، کان مطلب الأعداء و مؤسساتهم الدعائیة التی لم تتحقق مشددا اننا سنلحق الهزیمة لفیروس کورونا المستجد بدون أدنی شك و یجب علینا ان نهتم بالصحة و السلامة و النشاط الی جانب التزام بجمیع التعلیمات و البروتوکولات الصحیة و الوقائیة معا.

و تابع الرئیس روحانی ان اغلاق المدارس أسهل الطرق لکن المشکلة لیست فیروس کورونا فحسب بل الموضوع الرئیسی یتمثل فی الحفاظ علی سلامة المواطنین أجسامهم و أرواحهم و استمرار الحیاة و المعنویات للمواطنین.

و أعرب الرئیس روحانی عن تقدیره لمراعاة دقیق الارشادات و التوصیات الصحیة و الوقائیة فی العشرة الأولی من شهر محرم الحرام استنادا لتقاریر وزارة الصحة و العلاج و التعلیم الطبی مشددا علی مواصلة تنفیذ التوصیات و الارشادات الصحیة و الاحترازیة فی مراسیم العاء لباقی أیام شهر المحرم و شهر صفر.

و أضاف الرئیس روحانی:"أشکر جمیع الکبار و المراجع علی وجه الخصوص سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة الذین دعوا الناس بأعمالهم و سلوکاتهم و أشکر أیضا مؤسسة الاذاعة و التلفزیون. بحمد الله تعالی کان هناك عزاء الامام الحسین علیه السلام بالاضافة الی مراعاة کامل الارشادات الصحیة و الوقائیة و وفق التقاریر، التزم حوالی 80 بالمئة من أبناء الشعب بالارشادات الصحیة و الاحترازیة".

و أشار الرئیس روحانی الی اعادة فتح المدارس قائلا:"طوال الأشهر السبع الماضیة کانت المدارس فی البلاد مغلقة و هناك بعض المشاکل الروحیة للتلامیذ و عوائلهم بسبب بقائهم فی المنازل بمدة طویلة. ان حضور التلامیذ فی المدارس سبب للترابط بین البیوت و المدارس لتربیة التلامیذ و سموهم و رقیهم".

و صرح الرئیس روحانی ان المدارس لیست أماکن لتعلیم التلامیذ فحسب بل التواجد فی المدارس یؤدی الی تربیة الأطفال و المراهقین و تعلمهم مکارم الأخلاق و المهارات الاجتماعیة و لهذا من المقرر اعادة فتح المدارس و فی نفس الوقت ندعو المعلمین و مسؤولی المدارس الی الاهتمام الجاد بصحة التلامیذ و سلامتهم بشکل أکید.

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"منهج البلاد فی مواجهة جائحة کورونا هو صون الصحة و السلامة بالاضافة الی النشاط و المساعی".

و تابع الرئیس روحانی:"الحفاظ علی صحة المواطنین أولویة أساسیة، لکن یجب استمرار جمیع النشاطات الضروریة للمجتمع بمراعاة کامل الارشادات الصحیة و الاحترازیة".

و أشار الرئیس روحانی الی أهمیة الأعمال الأکادیمیة و الجامعیة و عقد المحاضرات الجامعیة حضوریا اذا أمکن مشددا ان من الواجب عقد المحاضرات فی الجامعات حضوریا فی الأماکن التی یمکن ان تکون حضوریة و فاعلة.

 

الخبر: 117139

- الجلسات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات