رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء:

تلتفت حکومة التدبیر و الأمل الی توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة من أجل تسویة المشاکل القائمة و اعمار البلاد علی الدوام/ محور جمیع النشاطات الحکومیة یترکز علی تعزیز قدرات الاقتصاد الوطنی و تنفیذ سیاسات الاقتصاد المقاوم

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء الذی تم تشکیله بحضور سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة عبر الفیدئو ان حکومة التدبیر و الأمل تلتفت الی توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة من أجل تسویة المشاکل القائمة و اعمار البلاد علی الدوام.

الخبر: 116927 -

الأحد ٢٣ أغسطس ٢٠٢٠ - ١٢:٥٧

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأحد فی اجتماع مجلس الوزراء ان تعزیز قدرات الاقتصاد الوطنی و تنفیذ سیاسات الاقتصاد المقاوم من أهم توجیهات سماحة قائد الثورة الاسلامیة الرشیدة قائلا:"علی هذا الأساس، محور جمیع النشاطات الحکومیة یترکز علی تعزیز قدرات الاقتصاد الوطنی و تنفیذ سیاسات الاقتصاد المقاوم و یمکن مشاهدة آثار و نتائجها الایجابیة فی الاقتصاد الوطنی طیلة الأعوام الأخیرة".

و أشار الرئیس روحانی الی تفشی جائحة کورونا فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة منذ أواخر العام المنصرم کما هو الوضع فی معظم دول العالم قائلا:"کانت حکومة التدبیر و الأمل تواجه أزمتین هامتین و هما انهیار أسعار النفط و العقوبات الظالمة الخانقة للولایات المتحدة الأمیرکیة علی ایران منذ عام 1397".

و أضاف الرئیس روحانی:"رغم المشاکل الناتجة عن سقوط أسعار النفط و العقوبات الظالمة الخانقة للولایات المتحدة الأمیرکیة لأبناء الشعب الایرانی، قامت الحکومة بادارة شؤون البلاد بشکل ناجح و خاصة ادارة الحکومة المشاکل الناتجة عن تفشی فیروس کورونا المستجد".

و أوضح الرئیس روحانی:"رغم تقلیل اقتصادات معظم البلدان العالمیة الی حوالی 20 بالمئة، کانت هناك خسارة برقم 3 بالمئة علی الاقتصاد الایرانی و هذا دلیل علی قدرات الحکومة فی الصمود أمام المشاکل و ادارة الأزمة بشکل ناجح".

و صرح الرئیس روحانی:"رغم ان تفشی جائحة کورونا یسبب لازدیاد البطالة، انخفض رقم البطالة الی 1.1 بالمئة و هذا مکسب لم یتحقق بدون الجهود و المساعی بل هناك جهود الحکومة الواسعة الدؤوبة طیلة السنوات الماضیة تحت قیادة سماحتکم الرشیدة".

و أشار الرئیس روحانی الی تعزیز البنی التحتیة فی قطاع الاتصالات و الفضاء الافتراضی و قال:"وصلنا الی درجة 86 من 106 فی الحکومة الالکترونیة و ان الاجراءات الحکومیة ساعدت کثیرا لتنفیذ البروتوکولات الصحیة و الاحترازیة و صون أرواح المواطنین و سلامتهم فی فترة تفشی جائحة کورونا".

و وصف الرئیس روحانی تزاید رقم الشرکات المعتمدة علی العلم و التکنولوجیا من 55 شرکة الی أکثر من 5 ألف شرکة من مکاسب الحکومة الأخری و هذا الأمر سبب لسد الاحتیاجات فی الأدویة و الأجهزة الطبیة بالاضافة الی الانتعاش الاقتصادی فی أیام تفشی کورونا.

و أضاف الرئیس روحانی:"رغم المشاکل الاقتصادیة الکبیرة، قامت الحکومة الایرانیة بتطور فی قطاع الصحة و العلاج علی المستوی الوطنی و حصیلة هذا التطور، تتمثل فی تقلیل عدد الوفیات نتیجة فیروس کورونا بالمقارنة مع معظم البلدان المتقدمة عالمیا".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"محور جمیع النشاطات الحکومیة یترکز علی تعزیز قدرات الاقتصاد الوطنی و تنفیذ سیاسات الاقتصاد المقاوم".

و أوضح الرئیس روحانی ان حکومة التدبیر و الأمل مازالت تلتفت الی توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة من أجل تسویة المشاکل القائمة و اعمار البلاد قائلا:"تحاول الحکومة لایجاد شفافیة فی النظام المالی و التنفیذی للبلاد بشکل أکثر بفضل اصلاح أطر المیزانیة و النظام البنکی و استکمال البنی التحتیة للحکومة الالکترونیة".

 

الخبر: 116927

- الجلسات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات