رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء:

سیکون شهر المحرم هذا العام متحمسا بمراعاة کامل التعلیمات الصحیة و الاحترازیة/ یجب علی وسائل الاعلام و الاعلامیین ان یرفعوا علم العزاء الحسینی بأی شکل من الأشکال الذی یستطیعونه/ ان محاولة الولایات المتحدة الأمیرکیة الجدیدة محتومة بالفشل؛ ان الذین انسحبوا من الاتفاق النووی المبرم لایقدرون ان یستغلوا آلیة قرار 2231/ تقف الحکومة بوجه هذه القوة الکبری و جمیع البلدان التی ترید ممارسة الظلم علی الشعب الایرانی/ هذه الادارة المتغطرسة للبیت الأبیض و العقوبات الظالمة لیست دائمة

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء ان محاولة الولایات المتحدة الأمیرکیة الجدیدة محتومة بالفشل موضحا بان الولایات المتحدة الأمیرکیة الجدیدة لیست عضوا من أعضاء الاتفاق النووی المبرم حتی تقدر ان تستغل آلیة قرار 2231 و أدانت کافة الأطراف هذه المحاولة الأمیرکیة".

الخبر: 116873 -

الأربعاء ١٩ أغسطس ٢٠٢٠ - ١٢:١٥

و أضاف حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء فی اجتماع مجلس الوزراء بان العالم یعرف تماما اذا ترید الولایات المتحدة ان تسلك هذا النهج الخاطئ، ما هی نتائجه. انهم دمروا هذا الجسر و یتصورون بان هناك جسرا آخر حتی یجتازوا منه".

و صرح الرئیس روحانی:"تم التصریح بان أطراف الاتفاق النووی امکانهم ان یستفیدوا من هذه الآلیة لکن الأمیرکیین أکدوا بصراحة انهم اسنحبوا من الاتفاق النووی المبرم مع ایران و هذا أسوء عهد و میثاق و لهذا لایقدرون ان یستغلوا هذا القرار و هذا کلام خاطئ الذی یقوله الأمیرکیون".

و أضاف الرئیس روحانی بان الحکومة تصمد بوجه هذه القوة الکبری و جمیع البلدان التی ترید ممارسة الظلم علی الشعب الایرانی قائلا:"من المؤسف ان البعض الیقولون لو کانت قواعد الاتفاق النووی أقوی و أکثر صرامة، لم یکن الیوم بوسع الولایات المتحدة الأمیرکیة ان تنسحب منه. فلماذا لایشاهد هؤلاء الأفراد مدی حمق العدو؟ هل هناك عهد و میثاق الذی لم تنسحب منه الادارة الأمیرکیة الحالیة؟".

و أوضح الرئیس روحانی:"لونفترض بان قواعد الاتفاق النووی المبرم لم تکن صارمة و راسخة. انسحبت الولایات المتحدة من منظمة الصحة العالمیة و الیونسکو و نفتا و معاهدة باریس البیئیة. هل کانت قواعد هذه المعاهدات و المواثیق الدولیة ضعیفة و معیبة؟ انهم انسحبوا من کافة المعاهدات المفیدة ذات الجدوی".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"ان محاولة الولایات المتحدة الأمیرکیة الجدیدة محتومة بالفشل؛ ان الذین انسحبوا من الاتفاق النووی المبرم لایقدرون ان یستغلوا آلیة قرار 2231".

و تابع الرئیس روحانی ان الحکومة اذا کانت مقتدرة فهذا یعنی اقتدار النظام بأکمله و اذا تنکسر الحکومة، فهذا یعنی انکسار النظام قائلا:"نعرف جمیعا بان أعباء الادارة التنفیذیة تقع علی عاتق الحکومة الایرانیة و اذا تنهزم الحکومة یوما ما، فهذا یؤدی الی عرقلة الخدمات التی تُقدّم الی المواطنین".

و أوضح الرئیس روحانی باننا نعرف ان العقوبات المفروضة علی الشعب الایرانی أدت الی الحاق الخسائر و المشاکل للمواطنین الایرانیین و اذا یفکّر أحد بان هذه الحکومة المتغطرسة فی البیت الأبیض تبقی، ارتکب خطأ لان هذه الادارة المتغطرسة للبیت الأبیض و العقوبات الظالمة لیست دائمة".

و صرح الرئیس روحانی:"ستنکسر العقوبات المفروضة علی البلاد و أثبتنا لهم بفضل صمودنا و مقاومتنا بانهم سلکوا نهجا خاطئا و أدرك هذه الحقیقة البیت الأبیض تماما لکن العثور علی حل للخروج من هذا الأمر، صعب بالنسبة لهم".

و تابع الرئیس روحانی بان الاهتمام الرئیسی للحکومة الایرانیة یتمثل فی ایجاد الهدوء و الاستقرار فی الاقتصاد الوطنی و قال:"نرید ان لایقلق المواطنون بالنسبة لمستقبلهم و من جهة أخری نتابع ایجاد القفزة و النهضة فی مسار الانتاج الوطنی فی هذا العام کعام نهضة الانتاج".

و أضاف الرئیس روحانی:"الیوم نشهد تطورا ملحوظا فی کافة المجالات و القطاعات کما شهدنا قفی قطاع الصناعة تنمیة الانتاج برقم 4 بالمئة بالنسبة الی العام المنصرم و هذه الظروف تسود علی قطاع الزراعة أیضا و الیوم برغم کافة المتاعب و الصعوبات، لم یکن تیار الکهرباء أو الماء أو الغاز منقطعا حتی لیوم واحد و هناك خدمات متواصلة الی المواطنین".

و أشار الرئیس روحانی الی حلول شهر المحرم ذکری استشهاد الامام الحسین علیه السلام قائلا:"نتلقی قوتنا و مقاومتنا و ثقتنا بالذات، من برکات و آثار شهر المحرم الثقافیة و المعنویة و نستلهم مقتطفات من ثقافة عاشوراء السامیة و نستفید من نور الهدایة".

و تابع الرئیس روحانی:"سیکون شهر المحرم هذا العام متحمسا بمراعاة کامل التعلیمات الصحیة و الاحترازیة و الارشادات الوقائیة".

و أضاف الرئیس روحانی:"یجب علی وسائل الاعلام و الاعلامیین ان یرفعوا علم العزاء الحسینی بأی شکل من الأشکال الذی یستطیعونه".

و أکد الرئیس روحانی:"شهر المحرم مدرسة کبیرة و واسعة علی المستوی الوطنی و فی عالم الاسلام و خاصة التشیع و تتواجد هذه المدرسة فی جزء واسع من أنحاء العالم و یستلهم الجمیع من هذه المدرسة الراقیة".

 

الخبر: 116873

- الجلسات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات