رئیس الجمهوریة فی ملتقی مدراء حدائق العلم و التکنولوجیا و الشرکات المعتمدة علی العلم و التقنیة:

مسار ایجاد العوائد و فرص العمل لحدائق العلم و التکنولوجیا مرموق و جید علی المستوی الوطنی/ من الضروری تعزیز الاتصالات و المناسبات بین الجامعات و المنتجین و حدائق العلم و التکنولوجیا/ سد الاحتیاجات فی قطاع الأجهزة الطبیة فی مواجهة فیروس کورونا المستجد و توفیر الأرضیات لتصدیر هذه الأجهزة، تجسید لشرف البلاد الشعبی الوطنی/ حدائق العلم و التکنولوجیا من ممتلکات البلاد العظیمة الکبیرة

شدد رئیس الجمهوریة فی ملتقی مدراء حدائق العلم و التکنولوجیا و الشرکات المعتمدة علی العلم و التقنیة ان مسار ایجاد العوائد و فرص العمل لحدائق العلم و التکنولوجیا مرموق و جید علی المستوی الوطنی.

الخبر: 114969 -

الإثنين ٢٧ أبريل ٢٠٢٠ - ٠٦:٤٦

و أوضح رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی مساء الیوم الاثنین فی ملتقی مدراء حدائق العلم و التکنولوجیا و الشرکات المعتمدة علی العلم و التقنیة عبر الفیدئو:"ان سد معظم الاحتیاجات فی القطاعات العلاجیة و الاحتفاظیة و الوقائیة فی مسار فیروس کورونا المستجد، دلیل علی قوة البلاد العلمیة و التقنویة فی الحصول علی الاکتفاء بالذات".

و صرح الرئیس روحانی ان العالم الیوم دخل الی مرحلة التنافس من أجل التوصل الی لقاح لفیروس کورونا المستجد قائلا:"نحن أیضا دخلنا الی هذا التنافس و اذا نستطیع ان نحصل علی النتیجة أسرع من الآخرین، هذا حراك هام من الناحیة الصحیة و انقاذ البشریة و الاقتصاد الوطنی أیضا".

و فی هذا الملتقی، قدّم عدد من مدراء حدائق العلم و التکنولوجیا و الشرکات المعتمدة علی العلم و التقنیة مقترحاتهم و تقاریرهم بشأن محاصیلهم و منتجاتهم و خدماتهم فی قطاع مواجهة فیروس کورونا المستجد.

و جاء فی کلمة رئیس الجمهوریة فی ملتقی مدراء حدائق العلم و التکنولوجیا و الشرکات المعتمدة علی العلم و التقنیة:

 

بسم الله الرحمن الرحیم

أفرح کثیرا لاننی تحدثتُ مع عدد من مسؤولی و مدراء حدائق العلم و التقنیة عن کثب رغم انه لم تکن هناك فرصة کافیة لاستماع الی کافة الآراء و وجهات النظر للخبراء و الباحثین الأعزاء.

لاریب ان حدائق العلم و التکنولوجیا من ممتلکات البلاد العظیمة الکبیرة و ربما تتضح هذه الکنوز النافعة و الکبیرة الکامنة للشعب الایرانی تدریجیا و تتضح مدی أهمیة هذه الحدائق فی تعزیز قواعد الاقتصاد المعتمد علی العلم و التقنیة و ایجاد فرص العمل للشباب و خاصة المتخرجین من الجامعات و أصحاب الدراسات العلیا.

فی هذا الاجتماع، قدمت حدیقة العلم و التقنیة التابعة لمحافظة مرکزی ان هناك أکثر من ألف خریج من الجامعات ینشغلون حالیا فی هذه الحدیثة و هذه إحدی الحدائق العلمیة و التقنیة للبلاد فقط و هناك حدائق کبیرة أخری و سبب لایجاد فرص العمل بشکل واسع.

مسار ایجاد العوائد و فرص العمل لحدائق العلم و التکنولوجیا مرموق و جید علی المستوی الوطنی.

من الضروری تعزیز الاتصالات و المناسبات بین الجامعات و المنتجین و حدائق العلم و التکنولوجیا.

لاریب ان سد الاحتیاجات فی قطاع الأجهزة الطبیة فی مواجهة فیروس کورونا المستجد و توفیر الأرضیات لتصدیر هذه الأجهزة، تجسید لشرف البلاد الشعبی الوطنی.

ان حدائق العلم و التکنولوجیا من ممتلکات البلاد العظیمة الکبیرة.

ان سد معظم الاحتیاجات فی القطاعات العلاجیة و الاحتفاظیة و الوقائیة فی مسار فیروس کورونا المستجد، دلیل علی قوة البلاد العلمیة و التقنویة فی الحصول علی الاکتفاء بالذات.

ان العالم الیوم دخل الی مرحلة التنافس من أجل التوصل الی لقاح لفیروس کورونا المستجد و نحن أیضا دخلنا الی هذا التنافس و اذا نستطیع ان نحصل علی النتیجة أسرع من الآخرین، هذا حراك هام من الناحیة الصحیة و انقاذ البشریة و الاقتصاد الوطنی أیضا.

یجب ان نعلم ان الاقتصاد التقلیدی و الجامعات التقلیدیة و النشاطات و الخدمات التقلیدیة لابد استبدالها بالنشاطات الحدیثة و العلمیة و یجب ان تتوجه الخدمات الی هذا النهج کما ان الخدمات تتحرك الی الاعتماد بالعلم و التقنیة و حتی الرقمیة. لابد ان تتوجه الجامعات الی هذا التوجه أیضا و یجب تحویل الجامعات التقلیدیة الی الجامعات التقنویة التی تعتمد علی الانتاج و تعتمد علی قدراتها و سبب للفخر.

ان الله سبحانه و تعالی أعطانا هذه القدرات و الاستعدادات و یجب ان نشهد هذا التطور الملحوظ و الیوم تتحمل حدائق العلم و التقنیة مسؤولیات جدیدة لایجاد التطور الحدیث و یجب ان نهتم بالتطورات العالمیة فی هذا المضمار لکی نخطط للتطورات اللازمة.

نرجو ان تتعزز قدراتنا الروحیة و المعنویة فی شهر رمضان الفضیل و هو شهر الخیر و الرحمة و المغفرة الإلهیة حتی نستغل برکات هذا الشهر المبارك و یکون هذا الشهر الفضیل جیدا بالنسبة لنا رغم اننا نواجه الظروف الحرجة فی العام الجاری.

یجب ان تذکر القلوب، البارئ سبحانه و تعالی أکثر فی هذا الشهر الفضیل و تتم ازالة الأوساخ و الرجس من قلوبنا جمیعا و نعطی الخیر و البرکة لشعبنا و بلادنا بعون الله تعالی و قوته.

 

الخبر: 114969

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات