رئیس الجمهوریة فی اجتماع اللجنة الوطنیة لمحاربة فیروس کورونا المستجد:

تنقسم البلاد بالمناطق الثلاث البیضاء و الصفراء و الحمراء نظرا الی رقم المصابین بفیروس کورونا و مدی تفشی الفیروس/ من المقرر استئناف نشاطات الأماکن المذهبیة و صلاة الجمعة فی المناطق البیضاء/ نؤکد علی مواصلة خطة التباعد الاجتماعی الذکیة رغم تخفیف بعض القیود/ أفضل الطرق لمواجهة فیروس کورونا المستجد هو مراعاة التوصیات الطبیة و التباعد الاجتماعی و البروتوکولات الصحیة/ من الضروری ارتداء الکمامات و القفازات فی مترو الأنفاق و ستعلن وزارة الداخلیة الزمن المعین لتنفیذه

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع اللجنة الوطنیة لمحاربة فیروس کورونا المستجد انه تنقسم البلاد بالمناطق الثلاث البیضاء و الصفراء و الحمراء نظرا الی رقم المصابین بفیروس کورونا و مدی تفشی الفیروس و سیتم تنفیذ القیود و القوانین بشأن الحد من تفشی فیروس کورونا علی هذا الأساس.

الخبر: 114941 -

الأحد ٢٦ أبريل ٢٠٢٠ - ١٢:٠٦

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأحد فی اجتماع اللجنة الوطنیة لمحاربة فیروس کورونا المستجد:"طالما تبقی مدینة ما فی الظروف البیضاء و هی أکثر من 100 مدینة فی الوطن و ستُعلن أسمائها لاحقا، لها ظروف خاصة و منها استئناف نشاطات الأماکن المذهبیة و صلاة الجمعة فی المناطق البیضاء".

و تابع الرئیس روحانی ان من الضروری ارتداء الکمامات و القفازات فی مترو الأنفاق و ستعلن وزارة الداخلیة الزمن المعین لتنفیذ هذا القرار.

و جاء فی خطاب رئیس الجمهوریة فی اجتماع اللجنة الوطنیة لمحاربة فیروس کورونا المستجد:

 

بسم الله الرحمن الرحیم

نحن نمر بأیام شهر رمضان الفضیل شهر الرحمة و قراءة القرآن الکریم و مساعدة الآخرین و هنا أرید ان أقول لأبناء الشعب العزیز و هو خلال الشهر الفضیل تواجه الشرائح الضعیفة البائسة کثیرا من المعضلات و المشاکل و من حسن الحظ هناك مساعدات و امدادات من قبل المواطنین و أصحاب الخیر و الصالحین و القوات المسلحة و المواکب المذهبیة و یجب علینا ان نساعدهم لکی لاتبقی مائدة الافطار خالیة من الطعام خلال هذا الشهر الکریم.

فی هذه الظروف التی یقلق الناس لصحتهم و سلامتهم یجب ان نسعی حتی لایکون هناك قلق لوجبات الافطار للمواطنین فی شهر رمضان الفضیل و یتم منح المساعدات لأبناء الشعب الأعزاء أصحاب الدخل القلیل.

هناك أعمال جیدة فی هذا الشأن فی أنحاء البلاد و قامت مؤسسة الاذاعة و التلفزیون باعلانات کثیرة و جیدة و فی الفضاء الافتراضی أیضا یجب ان ندعو الی منح المساعدات للمعوزین کما یقول الله سبحانه و تعالی فی کتابه العزیز: «الَّذِینَ یُنفِقُونَ فِی السَّرَّاءِ وَ الضَّرَّاءِ وَ الْکَاظِمِینَ الْغَیْظَ وَ الْعَافِینَ عَنِ النَّاسِ وَ اللَّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ».

موضوع الانفاق فی سبیل الله تعالی موضوع هام للغایة و یجب ان یستمر الانفاق فی سبیل الله مهما کانت الظروف سواء فی السراء أو الضراء و علینا جمیعا ان نتسرع الی دعم و مساندة الضعفاء و المعوزین فی کافة الظروف.

ان الشرائح التی تُمارس علیها الضغوط الاقتصادیة فی هذه الظروف و یجب علینا ان نحاول لازدیاد التشوق من أجل مساعدتهم فی أنحاء البلاد و یجب ان یکون للمساعدة الی الضعفاء و البائسین، تجسید آخر فی شهر رمضان الفضیل فی کافة أرجاء البلاد.

لاریب ان الشعب الایرانی العزیز تسرع الی مساعدة المواطنین الآخرین فی کافة الظروف سواء فی ظروف اجتیاح الفیضانات أو الزلزال أو المشاکل الطبیعیة أو غیر الطبیعیة الأخری و الان یجب ان یتواجد الشعب فی الأوساط دعما للبائسین فی هذه الظروف الصعبة و المتاعب الموجودة.

الموضوع الآخر الذی أرید ان أتحدث عنه هو القیود الاجتماعیة و خطة التباعد الاجتماعی الذکیة و نؤکد علی مواصلة هذه الخطة فی المستقبل و یجب ان لایؤدی استئناف بعض الأعمال و تخفیف القیود الی المزاعم بان مخاطر فیروس کورونا انتهت و تم القضاء علی فیروس کورونا المستجد. 

نحن لانستطیع ان نتوقع متی یتم القضاء علی فیروس کورونا بشکل نهائی و لوکان هذا ممکنا، لکان حسنا جدا و کنا نستطیع ان نخطط برامجنا من النواحی الاقتصادیة و الاجتماعیة لکن لم یکن هناك زمن معین لهذا الموضوع و هذا المرض لم یُکتشف لعلاجها أی دواء أو لقاح.

تنقسم البلاد بالمناطق الثلاث البیضاء و الصفراء و الحمراء نظرا الی رقم المصابین بفیروس کورونا و مدی تفشی الفیروس.

طالما تبقی مدینة ما فی الظروف البیضاء و هی أکثر من 100 مدینة فی الوطن و ستُعلن أسمائها لاحقا، لها ظروف خاصة و منها استئناف نشاطات الأماکن المذهبیة و صلاة الجمعة فی المناطق البیضاء.

نؤکد علی مواصلة خطة التباعد الاجتماعی الذکیة رغم تخفیف بعض القیود.

أفضل الطرق لمواجهة فیروس کورونا المستجد هو مراعاة التوصیات الطبیة و التباعد الاجتماعی و البروتوکولات الصحیة.

بحمد الله تعالی ان معظم المواطنین التزموا بالارشادات الصحیة و البروتوکولات المعلنة حتی الآن و السبب هو الأرقام التی نشهدها کل لیلة و نقارنها باللیالی السابقة.

من الضروری ارتداء الکمامات و القفازات فی مترو الأنفاق و ستعلن وزارة الداخلیة الزمن المعین لتنفیذ هذا القرار فی المستقبل.

 

الخبر: 114941

- الجلسات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات