رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء:

فی أیام ذروة تفشی فیروس کورونا المستجد الصعبة، کان الجمیع تسرعوا الی الأوساط و ساعدوا/ اذا نفکّر باننا أنهینا مسار مکافحة فیروس کورونا و هذه هی الخطوات الأخیرة لمواجهة الفیروس، سنتضرر/ حکایة فیروس کورونا المستجد تحوّلت الی اختبار لمدی فاعلیة کافة الدول و الأنظمة علی المستوی العالمی/ الجهاد العظیم لسد الاحتیاجات الوطنیة فی المواد الصحیة و المعقمات أدی الی مرحلة الوطن لتصدیر هذه البضائع/ تخفیف القیود و اعادة الفتح بشکل تدریجی، حاجة الوطن الضروریة و سننجح اذا یرافق الناس بتنفیذهم الارشادات و البروتوکولات الصحیة

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء ان حکایة فیروس کورونا المستجد تحوّلت الی اختبار لمدی فاعلیة کافة الدول و الأنظمة علی المستوی العالمی قائلا:"فی أیام ذروة تفشی فیروس کورونا المستجد الصعبة، کان الجمیع تسرعوا الی الأوساط و ساعدوا باستثناء عدد قلیل الذین هم فی الحقیقة تجار فیروس کورونا".

الخبر: 114851 -

الأربعاء ٢٢ أبريل ٢٠٢٠ - ١١:٤٥

و جاء فی خطاب رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء فی اجتماع مجلس الوزراء:

 

بسم الله الرحمن الرحیم

أهنئ تقاربنا حلول شهر رمضان الفضیل شهر نزول البرکات الإلهیة من السماء الی الأرض لجمیع مسلمی العالم علی وجه الخصوص الشعب الایرانی العزیز.

شهر رمضان شهر الرحمة و البرکة و المغفرة و أیامه أفضل الأیام و لیالیه أفضل اللیالی و ساعاته أفضل الساعات و ان الله سبحانه و تعالی فتح أبواب الرحمة فی هذا الشهر الفضیل و یجب ان نستخدم برکات و ظروف هذا الشهر المبارك العظیم.

شهر رمضان الشهر الذی یحثنا علی الثقة و المعنویات و الاحسان الی الآخرین و مساعدتهم و فی کافة الشهور نحتاج الی هذا الشهر الفضیل و حاجة هذا العام بشهر رمضان أکثر بالنسبة الی الأعوام المنصرمة.

أدرك أبناء البشر خلال الأشهر الأخیرة مدی عجزهم أمام القوة الإلهیة الواسعة و ادارة التطورات الطبیعیة و شاهدنا ان فیروس صغیر الذی لایمکن مشاهدته بالعین یبدأ من نقطة و یجتاز کافة أنحاء المعمورة و سبب لمعاناة جمیع الشعوب و البشریة بأسرها.

من البدیهی ان مدی قوة البشر محدد و یجب ان یتکل دائما علی البارئ سبحانه و تعالی و لهذا هذا العام عام مخصوص بالنسبة لجمیع مسلمی العالم و لدینا ظروف خاصة فی شهر رمضان الفضیل الذی کما سابقا نجتمع معا للعبادة و قراءة القرآن المجید و المناجاة و الحضور فی المساجد.

ان جمیع المسلمین علی وجه المعمورة تقریبا یواجهون هذه الظروف و لیست العبادات بشکل جماعی و نرجو ان یسبب الاخلاص فی العبادة التعویض عن عدم التجمعات فی هذا الشهر الفضیل لعبادة الرب عزوجل.

فی أیام ذروة تفشی فیروس کورونا المستجد الصعبة، کان الجمیع تسرعوا الی الأوساط و ساعدوا.

نحتاج الی المعنویات و نحتاج أیضا الی العلم و التقنیة و ان الله سبحانه و تعالی أمر بالمعنویات و تزامنا یأمر بالعلم و المعرفة أیضا و ان الدین الحنیف دیانة العلم و الدراسة و البحث و الرجوع الی الخبراء و المتخصصین و یبنی أساس الدین علی المبادئ و علینا ان نلتزم بالمبادئ العلمیة و البحثیة و الدراسیة و فی نفس الوقت نبتهل الی الله عزوجل و نذکر البارئ سبحانه و تعالی و ندعوه.

یجب ان نرفع أیدینا الی السماء و نتلقی الرحمة الإلهیة و بید أخری نتوجه الی السعی و الجهود و الأنشطة لصحة المجتمع و معائش المجتمع.

اذا نفکّر باننا أنهینا مسار مکافحة فیروس کورونا و هذه هی الخطوات الأخیرة لمواجهة الفیروس، سنتضرر.

تزداد الخبرات و المهارات للکوادر الطبیة یوما بعد یوم فی مسار مواجهة فیروس کورونا المستجد.

تدل الأرقام ان الرحلات الشعبیة انخفضت بشکل ملحوظ فی شهر فروردین هذا العام و هذا یعنی مدی وعی المواطنین و تعاونهم.

یجب ان لایزعم أحد ان الانجازات التی تحققت فی مواجهة کورونا المستجد، کلها انجازات الحکومة الایرانیة؛ بل هذا التوفیق و النصر الوطنی و انجاز الکوادر الطبیة.

ان حکایة فیروس کورونا المستجد تحوّلت الی اختبار لمدی فاعلیة کافة الدول و الأنظمة علی المستوی العالمی.

الجهاد العظیم لسد الاحتیاجات الوطنیة فی المواد الصحیة و المعقمات أدی الی مرحلة الوطن لتصدیر هذه البضائع الی الدول الخارجیة.

تخفیف القیود و اعادة الفتح بشکل تدریجی، حاجة الوطن الضروریة و سننجح اذا یرافق الناس بتنفیذهم الارشادات و البروتوکولات الصحیة.

 

الخبر: 114851

- الجلسات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات