رئیس الجمهوریة فی الاتصال الهاتفی مع أمیر دولة قطر:

لیس هناك طریق لاستتاب الأمن المستدام فی المنطقة إلا التعاون و الشراکة و التودد بین دول المنطقة/ یجب ان نسعی لمواصلة العلاقات التجاریة و الاقتصادیة بین البلدین بالتزام کافة البروتوکولات الصحیة/ علی کافة الدول اعلان مواقفها حیال الاجراءات العدائیة للولایات المتحدة الأمیرکیة

أشار رئیس الجمهوریة فی الاتصال الهاتفی مع أمیر دولة قطر الی المناسبات الودیة المتینة بین ایران و قطر و قال:"تحظو ایران بالغ الأهمیة بدولة قطر بصفتها دولة صدیقة و جارة فی المناسبات الثنائیة و الاقلیمیة و الدولیة".

الخبر: 114847 -

الثلاثاء ٢١ أبريل ٢٠٢٠ - ٠٩:٠٤

و أوضح رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی مساء الثلاثاء فی الاتصال الهاتفی مع أمیر دولة قطر:"لیس هناك طریق لاستتاب الأمن المستدام فی المنطقة إلا التعاون و الشراکة و التودد بین دول المنطقة".

و أضاف الرئیس روحانی:"یجب ان نسعی لمواصلة العلاقات التجاریة و الاقتصادیة بین البلدین بالتزام کافة البروتوکولات الصحیة بشکل کامل".

و تابع الرئیس روحانی:"نری بان دول العالم یجب ان تقف جنبا الی جنب لمواجهة فیروس کورونا المستجد و تعلن مواقفها حیال الاجراءات العدائیة للولایات المتحدة الأمیرکیة".

و أعرب الرئیس روحانی عن أسفه البالغ لاستمرار الغارات السعودیة علی الیمن و مجزرة الناس و التدبیر فی هذا البلد و قال:"من المؤسف انهم لاریدون إنهاء الاچراءات اللاانسانیة لکن لانشك بانهم یدرکون انه یجب تغییر سلوکهم".

و من جانبه أعرب أمیر دولة قطر الشیخ تمیم بن حمد آل ثانی فی هذا الحوار الهاتفی عن أمله لسلامة ایران حکومة و شعبا و الصحة بالنسبة لهم و لجمیع مسلمی العالم و قال:"یجب ان نواجه هذا المرض و الحد من تفشی الفیروس بفضل الشراکة و التعاون و الوفاق".

و أشار أمیر قطر الی ضرورة تعزیز العلاقات التجاریة و الاقتصادیة بین ایران و قطر مشددا علی محاولة مسؤولی البلدین فی هذا السیاق.

و أشار أمیر قطر الی العقوبات الأمیرکیة الجائرة بحق ایران قائلا:"الیوم یواجه العالم ظروفا قاسیة و نری بان الولایات المتحدة علیها الغاء الحظر المفروض علی ایران فی هذه الظروف و علی البلدان ان تتحرك مناسبا مع الظروف الجدیدة".

و صرح أمیر قطر انه من المؤسف نشهد مواصلة المشاکل الاقلیمیة معربا عن أمله ان نشهد الهدنة فی الحربین السوریة و الیمنیة و نعثر علی حل لمشاکل المنطقة و أزماتها بفضل التعاون و الجهود العامة.

 

الخبر: 114847

- الحوارات الهاتفیّة

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات