رئیس الجمهوریة فی ملتقی اللجنة الاقتصادیة للحکومة لمعالجة تداعیات تفشی فیروس کورونا:

مکافحة الفقر و الحرمان موضوع هام کمکافحة فیروس کورونا؛ یجب الالتفات الی محاربة کورونا بالاضافة الی مکافحة الفقر/ لیست هناك أیة مشکلة لتأمین العملات اللازمة فی قطاعی الصحة و السلع الأساسیة حتی نهایة العام الجاری/ فیروس کورونا أزمة لکافة دول العالم؛ لیست أمامنا مسافة ضئیلة حتی نهایة المطاف

شدد رئیس الجمهوریة فی ملتقی اللجنة الاقتصادیة للحکومة لمعالجة تداعیات تفشی فیروس کورونا ان مکافحة الفقر و الحرمان موضوع هام کمکافحة فیروس کورونا؛ یجب الالتفات الی محاربة کورونا بالاضافة الی مکافحة الفقر.

الخبر: 114551 -

الخميس ٠٢ أبريل ٢٠٢٠ - ٠١:١٠

و أوضح رئیس الجمهوریة فی ملتقی اللجنة الاقتصادیة للحکومة لمعالجة تداعیات تفشی فیروس کورونا ان رقم الذخائر للسلع الأساسیة للبلاد مؤمل للغایة.

و أعرب الرئیس روحانی عن شکره لتعاون المواطنین الایرانیین لمواجهة و ادارة فیروس کورونا فی البلاد و مراعاتهم خطة التباعد الاجتماعیة و قال:"أزمة فیروس کورونا المستجد لیست قلیلة الأمد حتی نقول بانها تنتهی فی هذا أو ذاك الیوم و لهذا من اللازم ان یلتزم الجمیع بتوصیات وزارة الصحة و البروتوکولات الصحیة".

و جاء فی کلمة رئیس الجمهوریة فی ملتقی اللجنة الاقتصادیة للحکومة لمعالجة تداعیات تفشی فیروس کورونا:

بسم الله الرحمن الرحمن الرحیم

 

فی البدایة أود ان أوجه الشکر و التقدیر للشعب الایرانی الواعی فی أنحاء البلاد لالتزامهم الجاد بالتوصیات الصحیة هذه الأیام خاصة یوم أمس یوم الطبیعة. ان التعاون الوثیق و البناء هو الأساس حتی التوصل الی النقطة المستقرة الطیبة.

تترکز کافة الجهود المبذولة لخفض رقم المصابین بفیروس کورونا و تراجع عدد الوفیات نتیجة تفشی فیروس کورونا فی البلاد و نشهد انخفاض فی عدد العوائل التی تعزی لرحیل أعزائها و یشهد المواطنون صحتهم و سلامتهم فی الأیام القادمة و یواصلوا بأعمالهم و برامجهم و مهنهم بالصحة.

الملتقی الذی تم تشکیله الیوم، موضوعه هو المواضیع الاقتصادیة نظرا الی الظروف التی تمر بنا هذه الأیام. خاصة سد الاحتیاجات الضروریة للوطن و قطاع الصحة و مواجهة فیروس کورونا المستجد فی البلاد و یجب علینا ان نهتم بهذه المواضیع حتی نهایة العام الجاری 1399.

وفق تقاریر وزارای الزراعة و الصناعة و المنجم و التجارة، لدینا ظروف مناسبة بشأن السلع الرئیسیة و الأساسیة التی یحتاج الیها المواطنون.

ان البنك المرکزی الایرانی أیضا قدّم تقریرا جیدا عن ظروف البلاد بشأن العملات و الظروف التی تم اتخاذها فی الخطوة الأولی لقطاع الصحة و السلامة و الاحتیاجات فی الأدویة و الأجهزة الطبیة و فی الخطوة الثانیة، السلع الضروریة الأخری.

مکافحة الفقر و الحرمان موضوع هام کمکافحة فیروس کورونا؛ یجب الالتفات الی محاربة کورونا بالاضافة الی مکافحة الفقر.

لیست هناك أیة مشکلة لتأمین العملات اللازمة فی قطاعی الصحة و السلع الأساسیة حتی نهایة العام الجاری.

ان فیروس کورونا أزمة لکافة دول العالم؛ لیست أمامنا مسافة ضئیلة حتی نهایة المطاف.

أشکر هنا قوات الشرطة الایرانیة و کوادر الهلال الأحمر الایرانیة الذین ینشطون هذه الأیام کثیرا و أشکر جمیع القطاعات و المراکز التی تحاول خلال هذه الأیام من أجل صحة المواطنین و سلامتهم و یبذلون جهودا بالغة.

بعون الله تعالی سنجتاز هذه الظروف العصیة و نتوصل الی الاستقرار بفضل التضامن و التکاتف و الجهود البالغة حتی عودة الجمیع الی أنشطتهم الیومیة.

أزمة فیروس کورونا المستجد لیست قلیلة الأمد حتی نقول بانها تنتهی فی هذا أو ذاك الیوم و لهذا من اللازم ان یلتزم الجمیع بتوصیات وزارة الصحة و البروتوکولات الصحیة.

ان المراکز الانتاجیة و الأعمال و المهن و الدوائر الحکومیة و جمیع الأماکن،‌ یجب فی کافة الأمکنة مراعاة التوصیات و الارشادات الطبیة و الصحیة بشکل دقیق و کامل. من الممکن ان تکون التجمعات محددة لفترة قصیرة و أمامنا لیست مسافة قلیلة و هذا الموضوع لایقتصر بایران فحسب بل هو موضوع کافة أنحاء العالم هذه الأیام و علی الجمیع مراعات البروتوکولات الصحیة.

بفضل البارئ سبحانه و تعالی سنجتاز هذه المرحلة و الأزمة بشرط التعاون و التودد و الوفاق و تضامن بعضنا البعض.

 

الخبر: 114551

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات