رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء:

العدد التنازلی للمصابین بفیروس کورونا فی کافة المحافظات یدل علی انتخاب النهج الصحیح لشعبنا و أطبائنا و ممرضینا و الکوادر الطبیة فی مواجهة هذا الفیروس المستجد/ تنفیذ نموذجة فرض الحجر الصحی فی مدینة ووهان الصینیة لم تکن قابلة للتنفیذ فی ایران و الدول الأخری/ علی الشعب الایرانی ان یعلم بان تنفیذ کافة الاجراءات الصارمة فی مسار مواجهة فیروس کورونا، هدفه صون الصحة و السلامة للمواطنین/ ان التلاحم و الانسجام و الادارة الطیبة و الکوادر الطبیة الخبیرة أدت کلها الی الظروف الطیبة فی مواجهة فیروس کورونا المستجد/ المقارنة بین الأوضاع الراهنة للدول المتقدمة و ایران فی مواجهة کورونا، رد مناسب علی أکاذیب و اتهامات الأعداء

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء ان المقارنة بین الأوضاع الراهنة للدول المتقدمة و ایران فی تجربة کلیهما خلال مواجهة فیروس کورونا المستجد، رد مناسب علی أکاذیب و اتهامات الأعداء و قال:"ان التلاحم و الانسجام و الادارة الطیبة و الکوادر الطبیة الخبیرة أدت کلها الی الظروف الطیبة فی مواجهة فیروس کورونا المستجد".

الخبر: 114517 -

الأربعاء ٠١ أبريل ٢٠٢٠ - ١٢:٣٣

و أوضح رئیس الجمهوریة حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی فی اجتماع مجلس الوزراء ان العدد التنازلی للمصابین بفیروس کورونا فی کافة المحافظات یدل علی انتخاب الصحیح لشعبنا و أطبائنا و ممرضینا و الکوادر الطبیة للوط فی مواجهة هذا الفیروس المستجد قائلا:" رغم العقوبات الخانقة علی الشعب الایرانی، تم تخصیص حوالی 10 ملیار دولار لحل المشاکل الراهنة فی اطار التسهیلات و المساعدات و حزمة الامدادات".

و جاء فی کلمة رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء فی اجتماع الحکومة:

 

بسم الله الرحمن الرحیم

کان شعبنا الایرانی فی السنوات المنصرمة یحتفلون فی مثل هذا الیوم یوم الطبیعة أی الیوم الأخیر لأیام عطلة النوروز و لکن هذا العام اختار الشعب الایرانی البقاء فی المنازل من أجل الحفاظ علی صحتهم و سلامتهم و صحة الواطنین الآخرین.

لابد ان نوجه الشکر لأبناء شعبنا الأعزاء لمراعاتهم کافة التوصیات الطبیة و الصحیة فی بدایة أیام العطلة النوروزیة هذا العام و بفضل هذه الالتزامات بالارشادات الصحیة، شهدنا العد التنازلی لمسار تفشی فیروس کورونا الخطیر فی الوطن و الحد من تفشی هذا الفیروس.

فی اللیلة الماضیة کنتُ أقرأ التقاریر و من حسن فض ظ شهدتُ بان رقم المصابین فی کافة المحافظات تنخفض.

ان الحکومة الایرانیة و لجنة مواجة فیروس کورونا، اتخذت مسارا طیبا و قرارات مناسبة للغایة و فی الجلسة الأولی برئاستی فی یوم 6 لشهر اسفند الماضی انعقدت جلسة لجنة مواجة فیروس کورونا الوطنیة و اتخذنا قرارا بشأن ضرورة التباعد الاجتماعی و دعونا المواطنین الأعزاء الی التجنب عن الرحلات فی أیام عطلة النوروز و علی المحافظین ان یعلنوا بان الامکانیات التی کانت فی السنوات المنصرمة، هذا العام لاتتواجد و لاتخدم للراحلین بغیة التجنب عن الرحلات النوروزیة.

و من ثم تم اعلان تعطیل معظم المراکز السیاحیة و التنزهیة فی البلاد و تم اغلاق المدارس و الجامعات فی الوطن من أجل الحد من تفشی فیروس کورونا فی البلاد و تمت استجابة هذه الدعوات من قبل المواطنین الأعزاء.

العدد التنازلی للمصابین بفیروس کورونا فی کافة المحافظات یدل علی انتخاب المنهج الصحیح لشعبنا و أطبائنا و ممرضینا و الکوادر الطبیة فی مواجهة هذا الفیروس المستجد.

تنفیذ نموذجة فرض الحجر الصحی فی مدینة ووهان الصینیة لم تکن قابلة للتنفیذ فی ایران و الدول الأخری.

یجب علی الشعب الایرانی ان یعلم بان تنفیذ کافة الاجراءات فی مسار مواجهة فیروس کورونا، هدفه صون الصحة و السلامة للمواطنین.

ان التلاحم و الانسجام و الادارة الطیبة و الکوادر الطبیة الخبیرة أدت کلها الی الظروف الطیبة فی مواجهة فیروس کورونا المستجد.

المقارنة بین الأوضاع الراهنة للدول المتقدمة و ایران فی مواجهة کورونا رد مناسب علی أکاذیب و اتهامات الأعداء.

رغم العقوبات الخانقة علی الشعب الایرانی، تم تخصیص حوالی 10 ملیار دولار لحل المشاکل الراهنة فی اطار التسهیلات و المساعدات و حزمة الامدادات.

ان الأطباء و الممرضین الأعزاء الذین بذلوا جهودا کبیرة طوال هذه الأیام، نفذوا اجراءات عظیمة للغایة و بعون الله تعالی یجب تضاعف جهود هؤلاء الأعزاء و نحن نعلم بان البعض یواجهون المشاکل بسبب أعمالهم و مهنهم خلال هذه الأیام و نرجو ان یمن الله تعالی علینا بتوفیر ظروف مناسبة فی الأشهر القادمة حتی یتم التعویض عن هذه الخسائر و المشاکل و یجب ان نساعد بعضنا البعض من أجل اجتیاز الظروف الراهنة.

ان شاء الله تعالی یساعدنا البارئ سبحاته و تعالی فی شهر شعبان المعظم و من بعده شهر رمضان الفضیل شهر ضیافة الله تعالی.

نحن علی أعتاب ذکری مولد سیدنا الامام ولی العصر عجل الله تعالی فرجه الشریف و نسأل الله تعالی ان یمدنا لکی نجتاز هذه الظروف الصعبة بسلامة و یقدر الله تعالی الأیام الجیدة و المفرحة و ذات البهجة لجمیع شعبنا.

 

الخبر: 114517

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات