رئیس الجمهوریة فی استقباله وزیر الأمن و عدد من مدراء و مساعدی هذه الوزارة:

الشرعیة و القانونیة و الشعبیة هی میزات وزارة الأمن الایرانیة الثلاث/ عدم الاشتهار فرصة معنویة کبیرة من أجل تقدیم الخدمات/ رؤیة وزارة الأمن تتمثل فی المجتمع الآمن/ المتانة و القوة و الخبرة فی الأمور الأمنیة هی میزات وزارة الأمن/ ضحی الشعب الایرانی تضحیات کبیرة فی مواجهة سیاسة الضغط الأقصی الصعبة و اجتاز هذه المرحلة بنجاح؛ حان الوقت لخدمة المسؤولین/ رغم الضغوط و العداء غیر المسبوق تتحسن المؤشرات الاقتصادیة

شدد رئیس الجمهوریة فی استقباله وزیر الأمن و عدد من مدراء و مساعدی هذه الوزارة ان أکبر کنوز وزارة الأمن هی ثقة سماحة القیادة الرشیدة و المسؤلین و الشعب الایرانی معربا عن شکره لجهود مدراء و کوادر وزارة الأمن فی الفترات المختلفة.

الخبر: 111729 -

الثلاثاء ٠٨ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٦:٤٧

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء فی استقباله وزیر الأمن و عدد من مدراء و مساعدی هذه الوزارة:"وزارة الأمن من أهم مکاسب و ممتلکات النظام الاسلامی و وفق الدستور، یجب ان یکون وزیرها مجتهدا عادلا وهذا یعنی ان شرعیة و عدالة کوادر وزارة الأمن أمر محوری هام لهذه الوزارة".

و تابع الرئیس روحانی:"الشرعیة و القانونیة و الشعبیة هی میزات وزارة الأمن الایرانیة الثلاث".

و صرح الرئیس روحانی:"عدم الاشتهار فرصة معنویة کبیرة من أجل تقدیم الخدمات".

و أوضح الرئیس روحانی:"رؤیة وزارة الأمن تتمثل فی المجتمع الآمن".

و أضاف الرئیس روحانی:"المتانة و القوة و الخبرة فی الأمور الأمنیة هی میزات وزارة الأمن".

و شدد الرئیس روحانی:"ضحی الشعب الایرانی تضحیات کبیرة فی مواجهة سیاسة الضغط الأقصی الصعبة و اجتاز هذه المرحلة بنجاح؛ حان الوقت لخدمة المسؤولین".

و أکد الرئیس روحانی:"رغم الضغوط و العداء غیر المسبوق تتحسن المؤشرات الاقتصادیة".

 

 

الخبر: 111729

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات