رئیس الجمهوریة فی حفلة الیوم الوطنی للصناعة الدفاعیة:

منظومة "باور 373" الجویة المتطورة عطیة قیمة للغایة للشعب الایرانی من جانب القوات المسلحة/ انهزمت الولایات المتحدة الأمیرکیة و نحن منتصرون فی المیدان/ الیوم نقوم بتصدیر البترول و الدیزل و الغاز/ تدل الأرقام اننا حصلنا علی الانجازات الملحوظة فی کافة المجالات/ لا و لن تنجح الولایات المتحدة الأمیرکیة فی تحقیق أیة أهداف و برامج فی هذه المنطقة/ طموحات الولایات المتحدة الأمیرکیة لیست مقبولة فی العالم الراهن/ یجب ان تکون الممرات المائیة آمنة للجمیع/ یجب علینا ان نتعاون مع الدول الصدیقة فی الصناعات الدفاعیة

شدد رئیس الجمهوریة فی حفلة الیوم الوطنی للصناعة الدفاعیة ان منظومة "باور 373" الجویة المتطورة عطیة قیمة للغایة للشعب الایرانی من جانب القوات المسلحة قائلا:" هذه المنظومة الدفاعیة أقوی من منظومة "اس 300" و قریبة بمنظومة "اس 400" و تلعب دورا هاما فی المنظومة الدفاعیة الجویة للوطن".

الخبر: 110886 -

الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ - ١١:٥٣

و أعرب حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الخمیس فی حفلة الیوم الوطنی للصناعة الدفاعیة بعنوان "الصناعة الدفاعیة رائدة فی انتعاش الإنتاج و الاقتصاد المقاوم" عن تهانیه بمناسبة عید الغدیر السعید و ذکری مولد الامام موسی بن جعفر الکاظم علیهما السلام و أسبوع الحکومة و الیوم الوطنی للصناعة الدفاعیة و قال:"أرجو ان تتعزز العلاقات الایرانیة مع البلدان الصدیقة من شتی النواحی السیاسیة و الاقتصادیة و الثقافیة و الأمنیة و الدفاعیة أکثر مما مضی".

و أوضح الرئیس روحانی فی هذه الحفلة التی شارك فیها عدد من القائدة العسکریین و بعض السفراء و الخبراء العسکریین للدول الخارجیة فی ایران ان  منظومة "باور 373" الجویة المتطورة عطیة قیمة للغایة للشعب الایرانی من جانب القوات المسلحة بمناسبة الیوم الوطنی للصناعة الدفاعیة قائلا:"فی العام المنصرم، تمت ازاحة الستار عن مقاتلة کوثر التی تم تصمیمها عبر الخبراء و الکوادر المتخصصین فی الصناعات الدفاعیة الایرانیة و طیران هذه الطائرة المقاتلة کان عطیة للشعب الایرانی".

و أضاف الرئیس روحانی:"ان الصناعة الدفاعیة الایرانیة قدمت عطایا أخری للشعب الایرانی طوال الأعوام الماضیة و منها الغواصات و الفرقاطات الجدیدة المتطورة التی تلعب دورا متمیزا فی تعزیز قوة البلاد البحریة".

و أکد الرئیس روحانی ان الولایات المتحدة الأمیرکیة بدأت بمؤامرة جدیدة ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة منذ عام 1396 قائلا:"انهم فی البدایة خططوا حربا نفسیة و سیاسیة ضد الشعب الایرانی ثم توجهوا الی الحرب الاقتنصادیة علی هذا الشعب".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:" ان الشعب الایرانی لم یحزن أبدا بسبب مؤامرات الأعداء ضد هذا الشعب و قاوم بشکل واضح و بمعنویات عالیة ضد مؤامرات الأعداء".

و أشار الرئیس روحانی الی الضغوط الاقتصادیة التی مارسها الأمیرکیون ضد الشعب الایرانی عبر انسحابهم من الاتفاق النووی المبرم قائلا:"ان انسحاب الولایات المتحدة الأمیرکیة من الاتفاق النووی یعنی نقض العهد و انتهاك القوانین الدولیة و الارهاب الاقتصادی".

و أضاف الرئیس روحانی:"ان الولایات المتحدة الأمیرکیة تزعم انها تقدر ممارسة الضغوط علی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بانسحابها من الاتفاق النووی المبرم و هذه وصمة عار تاریخیة و من العجیب ان دولة ما قبلت کل هذه الأنواع من وصمات العار التاریخیة بسبب تحقیق هدف مزعوم لکن الحقیقة هی انهم لایقدرون تحقیق هذا الهدف".

و أوضح الرئیس روحانی:"ان الأمیرکیین ارتکبوا مخالفات سیاسیة و حقوقیة و أخلاقیة بنقضهم العهد و المیثاق و انتهکوا القوانین الدولیة و زعموا اذا یمارسوا ضغوطا علی بعض الشرکات الأجنبیة و ارتکاب الارهاب الاقتصادی ضد الشعب الایرانی، یستطیعون ان ینجحوا طیلة أشهر فقط لکن ارتکبوا خطأ".

و تابع الرئیس روحانی:"انهزمت الولایات المتحدة الأمیرکیة و نحن ناجحون فی الأوساط".

و شدد الرئیس روحانی:"فی العام المنصرم 1397 خطط الأمیرکیون مؤامرة اقتصادیة علی شعبنا و أثرت هذه المؤامرة الی حد ما فی السوق و قلق المواطنون لکن قاوم الشعب الایرانی بالیقظة و الوعی أمام هذه المؤامرة و فی العام الجاری أظهر الشعب الایرانی ان العقوبات الأمیرکیة لاتؤثر أمام صمودهم و مقاومتهم الباسلة".

و تابع الرئیس روحانی:"الیوم نقوم بتصدیر البترول و الدیزل و الغاز".

و أشار الرئیس روحانی الی مکاسب الوطن فی کافة المواضیع و المجالات قائلا:"تدل الأرقام اننا حصلنا علی الانجازات الملحوظة فی کافة المجالات".

و أکد الرئیس روحانی:"لا و لن تنجح الولایات المتحدة الأمیرکیة فی تحقیق أیة أهداف و برامج فی هذه المنطقة".

و أشار الرئیس روحانی الی أطماع الولایات المتحدة قائلا:"طموحات الولایات المتحدة الأمیرکیة لیست مقبولة فی العالم الراهن".

و صرح الرئیس روحانی:"یجب ان تکون الممرات المائیة آمنة للجمیع".

و شدد الرئیس روحانی:"یجب علینا ان نتعاون مع الدول الصدیقة فی الصناعات الدفاعیة".

و أوضح الرئیس روحانی:"نحن نعتقد ان الیوم جمیع الشعوب تحظی باحترام بالغ و لابد ان نحترم جمیع الشعوب سواء فی المنطقة و خارجها و حقوق الشعوب و من وجهة نظرنا ان الشعوب أصحاب البلدان الحقیقیة و مازلنا مهتمین و متکلین علی الأصوات الشعبیة فی ایران و بدأت الثورة الاسلامیة الایرانیة من الأصوات الشعبیة الی یومنا الراهن و الیوم تنشط الثورة الاسلامیة بفضل دعم الشعب و أصواتهم".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"ان الأساس من وجهة نظرنا هو الآراء و الأفکار للشعوب فی کافة أنحاءالعالم و الیوم نواجه بعض الدول التی لاتقبل هذه المبادئ".

و تابع الرئیس روحانی:"لایحترم الأمیرکیون آراء و آصوات الشعوب و حینما شنوا هجوما علی أفغانستان و احتلوا هذه البلدة لم یطلبوا السماح من الشعب الأفغانی و أیضا حینما شنوا الهجوم علی العراق أو عندما یقصفوا سوریا أو یرتکبوا المجازر فی الیمن لم یطلبوا السماح من الشعبین السوری و الیمنی. انهم لایلتزمون بالدموقراطیة و یهتمون بمصالحهم فحسب".

و أکد الرئیس روحانی فی ختام کلمته اننا مستعدون للدفاع و الصداقة و التودد و فی نفس الوقت نقف بوجه أی اعتداء و نردع الانتهاکات بالقوة.

و قبل کلمة رئیس الجمهوریة، قدّم وزیر الدفاع و إسناد القوات المسلحة الایرانی تقریرا عن آخر الأنشطة و المکاسب و المعطیات و البرامج لصناعة البلاد الدفاعیة فی المستقبل قائلا:"الیوم تُعتبر الصناعة الدفاعیة للوطن سندا قویما و راسخا لمختلف صناعات البلاد و العلم و التکنولوجیا".

 

الخبر: 110886

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات