رئیس الجمهوریة فی حفلة تدشین محطة "مجموعة السلام" بمطار الامام الخمینی الراحل:

أساس حرب الأعداء مع الشعب الایرانی یتمثل فی حرب الإرادات أو الآمال/سینتصر الشعب الایرانی فی حرب الإرادات فی نهایة المطاف/نحتاج الی التحرك و القفزة الی التنمیة و الرقی/المحاربة الحقیقیة العملیة مع الأعداء و معارضی التقدم الایرانی هی تنفیذ و تدشین المشاریع الکبیرة/تنمیة السیاحة من أهداف الحکومة الایرانیة فی دورتیه الحادیة عشرة و الثانیة عشرة من أجل الانتعاش الاقتصادی للبلاد/بذل الجهود الرامیة لانتعاش اقتصادی للوطن مقاومة عملیة أمام الأعداء و الخصوم/أعرب عن شکره لجهود جمیع المعنیین فی قطاع الصناعة الجویة للبلاد

شدد رئیس الجمهوریة فی حفلة تدشین محطة "مجموعة السلام" بمطار الامام الخمینی الراحل ان أساس حرب الأعداء مع الشعب الایرانی یتمثل فی حرب الإرادات أو الآمال قائلا:"هدف الأعداء من هذه المشاریع المشؤومة هی تخییب آمال الشعب الایرانی لکن الشعب الایرانی ینتصر فی حرب الإرادات فی نهایة المطاف".

الخبر: 110156 -

الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠١٩ - ١١:٣٥

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء فی حفلة تدشین محطة "مجموعة السلام" بمطار الامام الخمینی الراحل قرب العاصمة طهران:"رغم ضغوط الأعداء الذین یریدون ان یروجوا ان تنمیة ایران تتوقف و ان الشعب الایرانی خُیبت آمالهم بالنسبة الی المستقبل، لکن نشهد کل یوم التحرك و القفزة الی التنمیة و الرقی و یستمر هذا النهج بالقوة و السرعة".

و أوضح الرئیس روحانی ان اجراءات الأعداء تهدف ممارسة الضغوط علی الشعب الایرانی و فی نفس الوقت، ازدادت ردود أفعال الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة علی هذه الأفعال قائلا:"سینتصر الشعب الایرانی فی حرب الإرادات فی نهایة المطاف لان أمامنا لیس شعبا و لانواجه شعبا أبدا بل هناك عدد من الساسة الفاقدین للخبرة".

و أضاف الرئیس روحانی:"لکن فی الطرف الآخر، لیس عدد قلیل من المسؤولین لبلد ما بل جمیع الشرائح الشعبیة متوحدة و متضامنة فی هذه المواجهة و ان قرار الحظر من قبل الأعداء یستهدف جمیع أبناء الشعب الایرانی خاصة الشرائح الضعیفة لهذا الشعب".

و أوضح الرئیس روحانی ان الأعداء لایخرجون من هذه المواجهة مع الشعب الایرانی منتصرین أبدا قائلا:"مصداق هذا القول هو تدشین المشاریع العملاقة الکبیرة فی أنحاء الوطن و الیوم یتم تدشین محطة "مجموعة السلام" بمطار الامام الخمینی الراحل".

و صرح الرئیس روحانی ان محطة "مجموعة السلام" بمطار الامام الخمینی الراحل تم افتتاحها طوال العامین الماضیین بفضل جهودذ الخبراء و العمال و المدراء للبلاد قائلا:"کان سابقا اذا تم تدشین محطة طوال العامین، کنا نتعجب من هذا الأمر لکن الآن نشهد ان أبناء ایران العزیزة اتکالا علی الارادة الراسخة و الآمل بالمستقبل و حب الوطن یقدرون ان یدشنوا هذه المشاریع الکبیرة ذات المعاییر الدولیة".

و أکد الرئیس روحانی ان تدشین محطات المطار یختلف تماما عن المشاریع الاقتصادیة الأخری قائلا:"تدشین محطة الطیران یعنی تواجد الصناعة الجویة و التعاون الوثیق بین مدراء المطار و قوات الشرطة و الحرس الثوری الایرانی و استخدام القطاعات الصناعیة الأخری".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"تدشین محطة "مجموعة السلام" بمطار الامام الخمینی الراحل یعنی التعاون  و الوحدة و التلاحم و الوفاق بین القطاعات المختلفة لتفعیل مشروع خدماتی و اجتماعی و اقتصادی و ثقافی هام علی المستوی الوطنی".

و أضاف الرئیس روحانی:"المحاربة الحقیقیة العملیة مع الأعداء و معارضی التقدم الایرانی هی تنفیذ و تدشین المشاریع الکبیرة علی المستوی الوطنی".

و أوضح الرئیس روحانی:"تنمیة السیاحة من أهداف الحکومة الایرانیة فی دورتیه الحادیة عشرة و الثانیة عشرة من أجل الانتعاش الاقتصادی للبلاد".

و شدد الرئیس روحانی:"بذل الجهود الرامیة لانتعاش اقتصادی للوطن مقاومة عملیة أمام الأعداء و الخصوم".

و أشار الرئیس روحانی الی جهود الولایات المتحدة الأمیرکیة الفاشلة لعزلة ایران و قطع العلاقات الایرانیة مع دول العالم قائلا:"رغم جهود الولایات المتحدة الأمیرکیة، یتألق المسؤولون الایرانیون فی کافة الأوساط و المهرجانات الدولیة و علاقات ایران مع الدول الأخری طیبة و اذا لم تقدر شرکة عالمیة بسبب الضغوط الأمیرکیة معنا، تأسف لهذا الأمر و تعلن استنکارها للاجراءات الأمیرکیة".

و أکد الرئیس روحانی ان دول العالم تنوه بمقاومة ایران أمام الولایات المتحدة الأمیرکیة قائلا:"التزمت ایران بعهودها و قراراتها الدولیة و ان الطرف الآخر هو الذی انتهك القرارات الدولیة و الیوم یعرف العالم بأسره ان الولایات المتحدة الأمیرکیة هی التی انتهکت العهد و المیثاق و القرارات الانسانیة".

و تابع الرئیس روحانی:"هذه هی النقطة التاریخیة القیمة لایران و هی حراکها من الناحیتین السیاسیة و الحقوقیة أمام قوة عالمیة حیث لایستنکرنا أحد و هذا نجاح هام".

و أعرب رئیس الجمهوریة فی هذه الحفلة عن شکره لجهود جمیع المعنیین و أصحاب الصناعات و الحِرَف فی قطاع الصناعة الجویة للبلاد و الفنانین الذین تم استعرضت آثارهم الفنیة فی هذه المحطة.

 

الخبر: 110156

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار