رئيس الجمهورية لدي استقباله وزير الخارجية الألماني:

لاتقف ايران أمام طريق مسدود عبر ممارسة الضغوط و قرار الحظر عليها أبدا/انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي المبرم لايودي الي أية نتيجة غير التأثير السلبي علي التعامل بين البلدان و الأمن الاقليمي/ارادة الجمهورية الاسلامية الايرانية تتمثل في تعزيز العلاقات مع دول الاتحاد الأوروبي علي وجه الخصوص ألمانيا/اليوم أركان البلاد الرئيسية و أبناء الشعب الايراني أكثر تضامنا و توحدا بالنسبة الي قبل عام/لايتم احلال الأمن في المنطقة عبر ممارسة الضغط و العقوبات علي الشعب الايراني

أكد رئيس الجمهورية لدي استقباله وزير الخارجية الألماني ان انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي المبرم لايودي الي أية نتيجة غير التأثير السلبي علي التعامل بين البلدان و الأمن الاقليمي:"اذا تري البلدان الاوروبية ان الاتفاق النووي المبرم يخدم لصالح المناسبات الثنائية بين ايران و البلدان الأوروبية عليها ان تحاول لصونها و تتخذ اجراءات صارمة في هذا الصدد".

الخبر: 109925 -

الإثنين ١٠ يونيو ٢٠١٩ - ٠٩:٤٢

أشار الرئيس الايراني حجة الاسلام و المسلمين الدكتور حسن روحاني مساء اليوم الاثنين لدي استقباله وزير الخارجية الألماني الي العلاقات التاريخية الودية بين ايران و ألمانيا قائلا:"ارادة الجمهورية الاسلامية الايرانية تتمثل في تعزيز العلاقات مع دول الاتحاد الأوروبي علي وجه الخصوص ألمانيا".

و أشار الرئيس روحاني الي جهود ايران لاحلال الأمن و الاستقرار في المنطقة خاصة أفغانستان و العراق و سوريا و مكافحة الارهاب قائلا:"مازالت تلعب ايران دورها الموثر في تعزيز و ارساء الأمن و الثبات في المنطقة و ان أمن المنطقة رهين بجهود و تضحيات ايران".

و أضاف الرئيس الايراني في هذا اللقاء :"لاتقف ايران أمام طريق مسدود عبر ممارسة الضغوط و قرار الحظر عليها أبدا".

و تابع الرئيس روحاني انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي المبرم لايودي الي أية نتيجة غير التأثير السلبي علي التعامل بين البلدان و الأمن الاقليمي".

و شدد الرئيس روحاني:"ارادة الجمهورية الاسلامية الايرانية تتمثل في تعزيز العلاقات مع دول الاتحاد الأوروبي علي وجه الخصوص ألمانيا".

و أردف الرئيس روحاني قائلا:"اليوم أركان البلاد الرئيسية و أبناء الشعب الايراني أكثر تضامنا و توحدا بالنسبة الي قبل عام".

و أشار الرئيس روحاني الي مكانة ايران الاقليمية قائلا:"لايتم احلال الأمن في المنطقة عبر ممارسة الضغط و العقوبات علي الشعب الايراني".

و من جانبه أشار وزير الخارجية الألماني الي العلاقات العريقة الطيبة بين البلدين مشددا علي تعزيز المناسبات الثنائية بين الجانبين.

أضاف وزير الخارجية الألماني:"نتابع خفض التوترات في المنطقة و لانتخلي عن أي جهد في هذا الصدد".

و أكد وزير الخارجية الألماني:"التزام ايران بتعهداتها عقب عام من انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي المبرم يدل علي وعي هذا البلد و سياسته المدبر".

و صرح وزير الخارجية الألماني:"ان الذين يتعرفون علي تاريخ ايران يدركون جيدا ان استراتيجية ممارسة الضغوط علي هذا البلد لاتوثر أبدا و علي هذا الأساس يتابع الاتحاد الأوروبي صون الاتفاق النووي المبرم مع ايران".

و تابع وزير الخارجية الألماني:"نري بان الاتفاق النووي المبرم اذا ينقض سيستغل الذين يريدون التوتر في المنطقة من هذا الحدث و لهذا نقول ان ألمانيا بالتعاون مع شركائها الأوروبية تتابع الحفاظ علي هذا الاتفاق المبرم".

 

 

الخبر: 109925

- اللقاءات الخارجية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات