رئيس الجمهورية في لقاء مسؤولي النظام الاسلامي و سفراء البلدان الاسلامية مع سماحة القائد الاعلي للثورة الاسلامية بمناسبة عيد الفطر السعيد:

الطريق الرئيس لمواجه‌ مؤامرات الأعداء هو الخيار الشجاع و المؤمل و العاقل و المعتمد علي نهج العقلانية و الابتكار وفق توجيهات سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية الرشيدة/لاتأثير لأقوال و تغيير لهجة الأعداء أمام ارادة الشعب و المسؤولين الايرانيين/لايقدر أحد ان يلومنا بعد مضي عام من الصبر الاستراتيجي اذا نخفض مدي تعهداتنا في اطار الاتفاق النووي المبرم/ان الصبر الاستراتيجي للشعب و النظام الايرانيين أدي الي احباط مشاريع و خطط الولايات المتحدة الأميركية بعد انسحابها من الاتفاق النووي مع ايران/عيد الفطر السعيد عيد النزاهة و العبودية و الحرية و التحرير

أشار رئيس الجمهورية في لقاء مسؤولي النظام الاسلامي و سفراء البلدان الاسلامية مع سماحة القائد الاعلي للثورة الاسلامية بمناسبة عيد الفطر السعيد الي ضرورة نهج المقاومة و الصمود قائلا:"لاريب ان الأعداء لايستطيعون ان يُركعوا الشعب الايراني أبدا و سينتصر الشعب و النظام للجمهورية الاسلامية الايرانية في نهاية المطاف".

الخبر: 109888 -

الأربعاء ٠٥ يونيو ٢٠١٩ - ٠٢:٠٤

تابع رئيس الجمهورية في لقاء مسؤولي النظام الاسلامي و سفراء البلدان الاسلامية مع سماحة القائد الاعلي للثورة الاسلامية بمناسبة عيد الفطر السعيد:"الطريق الرئيس لمواجه‌ مؤامرات الأعداء هو الخيار الشجاع و المؤمل و العاقل و المعتمد علي نهج العقلانية و الابتكار وفق توجيهات سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية الرشيدة".

و هنأ الرئيس روحاني حلول عيد الفطر المبارك للشعب الايراني و كافة البلدان و الشعوب الاسلامية مشددا ان شهر رمضان الفضيل هو شهر صفاء القلوب و تعزيز الارادات لدي المسلمين.

وأوضح الرئيس روحاني في هذا الملتقي:"لاتأثير لأقوال و تغيير لهجة الأعداء أمام ارادة الشعب و المسؤولين الايرانيين".

و أضاف الرئيس روحاني:"لايقدر أحد ان يلومنا بعد مضي عام من الصبر الاستراتيجي اذا نخفض مدي تعهداتنا في اطار الاتفاق النووي المبرم".

و أشار الرئيس روحاني الي صبر و تحفظ ايران بشأن الاتفاق النووي المبرم قائلا:"ان الصبر الاستراتيجي للشعب و النظام الايرانيين أدي الي احباط مشاريع و خطط الولايات المتحدة الأميركية بعد انسحابها من الاتفاق النووي مع ايران".

و في هذه الجلسة هنأ الرئيس روحاني عيد الفطر السعيد قائلا:"عيد الفطر السعيد عيد النزاهة و العبودية و الحرية و التحرير".

و أكد الرئيس روحاني ان في الأشهر الماضية تم اتخاذ الخطوات الجادة لخفض مشاكل المواطنين و يستمر هذا النهجفي المستقبل قائلا:"كل المؤشرات و الأرقام تدل علي اننا انتهجنا سبيلا صحيحا و سليما".

و تابع الرئيس الايراني:"الطريق الرئيس لمواجهة مؤامرات الأعداء هو الخيار الشجاع و المؤمل و العاقل و المعتمد علي نهج العقلانية و الابتكار وفق توجيهات سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية الرشيدة و بامكاننا ان نتوصل الي أهدافنا الاقتصادية في العام الجديد كعام الانتعاش الاقتصادي".

 

الخبر: 109888

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات