رئيس الجمهورية في لقائه عددا من الحقوقيين و المحامين:

يجب استخدام قوة القانون و خبراء الحقوق في مواجهة المشاكل الناجمة عن الحرب الاقتصادية الأميركية/العقوبات الأميركية ضد الشعب الايراني جريمة ضد البشرية/الشعب الايراني في الحقيقة أكبر قوة دفاعا عن النظام الايراني/تدوين ميثاق حقوق المواطنين من مفاخر الحكومة/سيادة الجمهورية الاسلامية الايرانية هي سيادة القانون

شدد رئيس الجمهورية في لقائه عددا من الحقوقيين و المحامين ان استخدام وجهات نظر المحامين و القضاة و الخبراء الحقوقيين من مفاخر الحكمة الايرانية قائلا:"يجب استخدام قوة القانون و خبراء الحقوق في الأوساط الحقوقية الدولية بشكل أكثر".

الخبر: 109661 -

الأربعاء ١٥ مايو ٢٠١٩ - ٠٩:٣٣

و تابع رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی مساء اليوم الأربعاء في لقائه عددا من الحقوقيين و المحامين:"يجب استخدام قوة القانون و خبراء الحقوق في مواجهة المشاكل الناجمة عن الحرب الاقتصادية الأميركية".

و شدد الرئيس روحاني ان الحكومة استطاعت ان تستجلب آراء القضاة في محكمة‌ لاهاي الدولية في فترة ما و هذا الأمر فخر حقوقي و قانوني بالنسبة لنا قائلا:"بشأن الاتفاق النووي المبرم كانت الخطوة الأولي تتمثل في عدم حق الولايات المتحدة الأميركية في قرار حظر جديد علي البلاد و هذا أمر هام لاننا خرجنا ناجحين في الأوساط الحقوقية و القانونية".

و أكد الرئيس روحاني:"العقوبات الأميركية ضد الشعب الايراني جريمة ضد البشرية".

و صرح الرئيس روحاني:"الشعب الايراني في الحقيقة أكبر قوة دفاعا عن النظام الايراني".

و أشار الرئيس روحاني الي تدوين ميثاق الحقوق المواطنة في الحكومة الحادية عشرة قائلا:"تدوين ميثاق حقوق المواطنين من مفاخر الحكومة".

و تابع الرئيس روحاني:"يجب استخدام قوة القانون و خبراء الحقوق في الأوساط الحقوقية الدولية بشكل أكثر".

و أردف الرئيس روحاني قائلا:"سيادة الجمهورية الاسلامية الايرانية هي سيادة القانون".

و أوضح الرئيس روحاني ان علي عاتق الأساتذة الكبار مسؤولية كبيرة و هي تربية القضاة و المحامين بشكل صحيح قائلا:"المهم جدا هو ان نعلم كيف نستخدم ساعات التدريس و نعلّم الطلاب المهارات اللازمة في هذا الشأن".

و قبل کلمة رئیس الجمهوریة، شددت الدکتورة لعیا جنیدی نائبة رئیس الجمهوریة فی الشؤون الحقوقیة:"إدارة شؤون المجتمع بشکل أفضل مهمة کبیرة التی لیست علی عاتق الحکومة الایرانیة فحسب بل کافة أبناء المجتمع یلعبون دورا ملحوظا فی تحسین الظروف و احراز التقدم للوطن".

و أشارت نائبة رئیس الجمهوریة فی الشؤون الحقوقیة الی جهوزیة هذه المعاونیة لحل مشاکل و معضلات المجتمع فی مختلف المجالات قائلة:"لدی المحامین و الأساتذة دور مرموق فی تقدیم المساعدات للحکومة فی القضایا الحقوقیة علی المستوی الدولی نظرا الی قرار العقوبات الأمیرکیة الظالمة علی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و لاتتخلی عن أی دعم فی هذا الصدد".

 في هذا الملتقي تطرق عدد من المحامين و الخبراء الحقوقيون الي آرائهم و وجهات نظرهم أمام رئيس الجمهورية الاسلامية‌ الايرانية.

التنویه بجهود الحکومة الایرانیة لتدوین میثاق حقوق المواطنین و المحاولة لتبیین حقوق المواطنین علی المستوی الوطنی و التأکید علی مشارکة الناس العامة فی شؤون البلاد الهامة و ضرورة تدوین نتائج و مکاسب الاتفاق النووی المبرم و التنویه بجهود الحکومة فی المحادثات النوویة أمام القوی الکبری و ضرورة تقدیم الشکوی عن الولایات المتحدة الأمیرکیة فی الأوساط الحقوقیة الدولیة و اعداد قرار ضد الاجراءات العدائیة للولایات المتحدة الأمیرکیة ضد الشعب الایرانی و انسحابها من الاتفاق النووی المبرم مع ایران و استعداد المحامین و الحقوقیین لمشارکة جادة فی تنفیذ میثاق حقوق المواطنین و اهتمام الحکومة بتعزیز قواعد العلم و التقنیة فی الجامعات، من متطلبات المحامین الذین تحدثوا عن قضایاهم أمام رئیس الجمهوریة.

 

الخبر: 109661

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات