رئيس الجمهورية في لقائه عددا من النشطاء‌ السياسيين:

الضغوط السياسية التي يمارسها الأعداء سياسيا و اقتصاديا حرب شاملة و غير مسبوقة في تاريخ الثورة الاسلامية الايرانية/علي جميع قوات الثورة الاسلامية ان يتوحدوا بالتضامن و الانسجام/يجب ان لانستسلم؛ لابد ان نعثر علي الحلول و السبل/يجب ان تكون الأسئلة عن الحكومة و المتطلبات منها منسقة مع صلاحيات الحكومة/يجب تحويل الانتخابات التي تُجري هذا العام الي رمز الاتحاد و التضامن و التكاتف في الوطن

شدد رئيس الجمهورية في لقائه عددا من النشطاء‌ السياسيين ان الضغوط السياسية التي يمارسها الأعداء سياسيا و اقتصاديا حرب شاملة و غير مسبوقة في تاريخ الثورة الاسلامية الايرانية قائلا:"في مثل هذه الأجواء علي جميع قوات الثورة الاسلامية ان يتوحدوا بالتضامن و الانسجام".

الخبر: 109627 -

السبت ١١ مايو ٢٠١٩ - ١٠:٥٩

و أوضح رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور حسن روحاني مساء اليوم السبت في لقائه عددا من النشطاء‌ السياسيين:"لايمكن ان نقول ان الظروف الراهنة أفضل أم أسوء من ظروف الحرب المفروضة علي البلاد لكن يمكن القول ان في ذلك الزمن لم تكن لدينا مشكلة البنوك و بيع النفط و الواردات و الصادرات و الحظر الوحيد الذي فرض علينا هو حظر الأسلحة".

و أشار الرئيس روحاني الي بعض المشاكل الناجمة عن أنشطة البلاد البنكية و قال:"هذه المشاكل تؤثر علي قطاعات النفط و منتجاتن البترو كيميائي و الفولاذ و الزراعة".

و أشار الرئیس روحانی فی هذا الملتقی الی التقاریر المتعلقة عن مختلف الأوضاع الاقتصادیة فی البلاد قائلا:"أنتم کالشخصیات السیاسییة المختلفة و کنتم فی مجلس الشوری الاسلامی و المناصب الأخری و تتعرفون علی الأوضاع السیاسیة للبلاد، لابد ان تعرفوا الحقائق و تعثروا علی السبل لحل المشاکل الراهنة".

و أضاف الرئيس روحاني:"الضغوط السياسية التي يمارسها الأعداء سياسيا و اقتصاديا حرب شاملة و غير مسبوقة في تاريخ الثورة الاسلامية الايرانية".

و أوضح الرئيس روحاني:"علي جميع قوات الثورة الاسلامية ان يتوحدوا بالتضامن و الانسجام".

و أشار الرئيس روحاني الي ظروف البلاد القائمة قائلا:"يجب ان لانستسلم؛ لابد ان نعثر علي الحلول و السبل".

و أردف الرئيس روحاني قائلا:"يجب ان تكون الأسئلة عن الحكومة و المتطلبات منها منسقة مع صلاحيات الحكومة".

و أكد الرئيس روحاني:"يجب تحويل الانتخابات التي تُجري هذا العام الي رمز الاتحاد و التضامن و التكاتف في الوطن".

 و تابع الرئیس روحانی:"بامکاننا ان نجتاز المشاکل القائمة اذا نقف جنبا الی جنب و التوصل الی هذا الأمر الذی لایمکن حذف أیة کتلة و فکرة فی المجتمع".

و أعرب الرئیس روحانی عن أمله فی استمرار هذه الاجتماعات فی المستقبل.

قبل کلمة رئیس الجمهوریة، تطرق عدد من النشطاء السیاسیین فی هذا الملتقی الی مقترحاتهم و وجهات نظرهم بشأن المشاکل الاقتصادیة الراهنة و سبل الخروج من المشاکل الاقتصادیة القائمة.

ضرورة الوحدة و التضامن و الوفاق و استخدام کافة امکانیات النظام لحل مشاکل البلاد و ضرورة خفض الاعتماد علی النفط فی اقتصاد الوطن و تعزیز مبادئ الثورة الاسلامیة و استخدام الوفاق الشعبی لتسویة الأزمات و المشاکل الراهنة و تعزیز العلاقة بین الحکومة و الأحزاب و الکتل السیاسیة و تعکیس خدمات الحکومة الی المجتمع و الرقابة علی السیولیة فی المجتمع و تحسین الأوضاع المعیشیة للمواطنین و اصلاح النظام المصرفی للبلاد من أهم محاور المواضیع التی تطرق الیها النشطاء السیاسیون فی هذا الملتقی.

 

الخبر: 109627

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات