رئيس الجمهورية في اجتماع مجلس الوزراء:

خطة العمل الشاملة المشتركة تخدم لصالح المنطقة و العالم بأسره و خسارة لأعداء ايران/المتشددون في الولايات المتحدة الأميركية و الصهاينة و الرجعيون في المنطقة مازالوا يعارضون ايران و يبقون هكذا/صباح اليوم الأربعاء تم ارسال رسائل الي الدول المتبقية في الاتفاق النووي المبرم مع ايران/صبرنا طوال العام الماضي اجراء استراتيجي و قوة وطنية و معنوية ايرانية كبيرة/ اليوم ليس يوم انهاء الاتفاق النووي المبرم؛ بل يوم الخطوة الجديدة في اطار الاتفاق النووي المبرم/منذ اليوم لانبیع اليورانيوم المخصب و الماء الثقيل الانتاجي/اذا يريدون احالة ملف ايران الي مجلس الأمن الدولي، سيواجهون ردا حازما و صارما للغاية/نحن نرغب في السلام و نهج الاعتدال و لم نبدأ بأية حرب لكن في نفس الوقت لانستسلم أمام الغطرسة و سنرد علي المعتدين ردا صارما

شدد رئيس الجمهورية في اجتماع مجلس الوزراء ان خطة العمل الشاملة المشتركة تخدم لصالح المنطقة و العالم بأسره و خسارة لأعداء ايران قائلا:"المتشددون في الولايات المتحدة الأميركية و الصهاينة و الرجعيون في المنطقة مازالوا يعارضون ايران و يبقون هكذا".

الخبر: 109590 -

الأربعاء ٠٨ مايو ٢٠١٩ - ١٠:١٨

و أكد رئيس الجمهورية الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی اليوم الأربعاء في اجتماع مجلس الوزراء في كلمة هامة:"تسرّع الشعب الايراني الي صناديق الاقتراع عقب تنفيذ الاتفاق النووي المبرم في الانتخابات الرئاسية و أعلنوا بأصوات 24 مليونية استمرار منهج الاعتدال و التدبير و التعامل البناء مع العالم".

و أوضح الرئيس روحاني في كلمته أمام مجلس الحكومة ان أعداء الشعب الايراني كانوا معارضين لخطة العمل الشاملة‌ المشتركة منذ بداية هذا الاتفاق المبرم و قال:"المتشددون في الولايات المتحدة الأميركية و الصهاينة و الرجعيون في المنطقة مازالوا يعارضون  ايران و يبقون هكذا".

و شدد الرئيس روحاني ان النقد يختلف تماما عن معارضة الاتفاق النووي المبرم مع ايران قائلا:"من الممكن ان ينتقد الأفراد أية مواضيع و هذا حق طبيعي لكن العداء مع الاتفاق النووي المبرم يرجع الي الصهاينة و الرجعيين في المنطقة و المتشددين في الولايات المتحدة الأميركية".

و أضاف الرئيس روحاني:"ان خطة العمل الشاملة المشتركة تخدم لصالح المنطقة و العالم بأسره و خسارة لأعداء ايران و لذلك بذلوا قصاري جهدهم و جندوا امكانياتهم لتهديم هذا البناء الفاخر الهام".

و أوضح الرئيس روحاني:"عقب تولي الادارة الأميركية الجديدة مهام الحكم في الولايات المتحدة، هذه الادارة رغم شعارها في أيام الانتخابات بالسلام و خروج الجنود الأميركيين من المنطقة و السعي لمصالح الشعب الأميركي و الحراك في مسار القانون، لم تعمل الحكومة الأميركية بتعهداتها".

و أوضح الرئيس روحاني:"ان الجماعة المتشددة في البيت الأبيض التي بيدها معظم الأمور في الولايات المتحدة حتي عطلوا صلاحيات الرئيس الأميركي الحالي و ان الادارة الأميركية الحالية و شعوب المنطقة و حتي أصدقاء الولايات المتحدة في أروبا و كندا و المكسيك يعانون من هذه الأساليب و المنهج".

و صرح الرئيس روحاني:"اليوم جميع حلفاء الولايات المتحدة الأميركية و أصحاب الشركات التجارية العملاقة علي المستوي العالمي يعانون و في مثل هذه الظروف، مارس الصهاينة و الرجعية في المنطقة و بعض الفئات و الجماعات علي وجه الخصص أيبك في داخل الولايات المتحدة الأميركية ضغوطا علي الادارة الأميركية لانسحابها من الاتفاق النووي المبرم مع ايران". 

و أضاف الرئيس الايراني:"المتشددون في الولايات المتحدة الأميركية و الصهاينة و الرجعيون في المنطقة مازالوا يعارضون  ايران و يبقون هكذا".

و أردف الرئيس روحاني قائلا:" صباح اليوم الأربعاء تم ارسال رسائل الي الدول المتبقية في الاتفاق النووي المبرم مع ايران".

و أشار الرئيس روحاني الي ضبط النفس من جانب ايراني طوال العام المنصرم قائلا:"صبرنا طوال العام الماضي اجراء استراتيجي و قوة وطنية و معنوية ايرانية كبيرة".

و أكد الرئيس روحاني:"اليوم ليس يوم انهاء الاتفاق النووي المبرم؛ بل يوم الخطوة الجديدة في اطار الاتفاق النووي المبرم".

و تابع الرئيس روحاني:"منذ اليوم لانبیع اليورانيوم المخصب و الماء الثقيل الانتاجي".

و صرح الرئيس روحاني:"اذا يريدون اعادة ملف ايران الي مجلس الأمن الدولي، سيواجهون ردا حازما و صارما للغاية".

و شدد الرئيس روحاني:"نحن نرغب في السلام و نهج الاعتدال و لم نبدأ بأية حرب لكن في نفس الوقت لانستسلم أمام الغطرسة و سنرد علي المعتدين ردا صارما".

 

الخبر: 109590

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات