إحدی القرارات التی یتم اتخاذها جراء هذه الزیارة هی تنمیة میناء لنغة/لاشك ان شعبنا سینتقم ثأرا لدماء شهدائنا المحافظین للحدود/من المؤسف اختار بعض الجیران سبیلا خاطئا؛ ترید ایران العلاقات الأخویة الودیة مع کافة دول المنطقة/إحدی الأهداف الهامة للقوی المتغطرسة تتمثل فی ایجاد الخلاف و الانقسام و التوتر بین المذاهب و القومیات و الطوائف و الشعوب فی المنطقة/أشار الی برامج حکومة التدبیر و الأمل الواسعة لغرب محافظة هرمزجان

شدد رئیس الجمهوریة أمام الحشد الجماهیری لأهالی میناء لنغة جنوبی البلاد ان الشعب الایرانی العزیز المقتدر مازال سبب ارساء الأمن و الاستقرار فی المنطقة قائلا:"علی المسلمین ان یتحدوا و یتضامنوا و یحافظوا علی أمن المنطقة بفضل العلاقات الودیة الأخویة و ان ثورتنا الاسلامیة هی الثورة الشعبیة و الاسلامیة و أظهرنا هذه الحقائق طوال الأعوام الـ40 الماضیة و نتابع المعنویة و الأمن و التقدم و الرقی للمنطقة برمتها".

الأحد ١٧ فبراير ٢٠١٩ - ١١:٥٣

و أوضح رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی الیوم الأحد فی کلمة له  أمام الحشد الجماهیری لأهالی میناء لنغة جنوبی البلاد:"إحدی الأهداف الهامة للقوی المتغطرسة تتمثل فی ایجاد الخلاف و الانقسام و التوتر بین المذاهب و القومیات و الطوائف و الشعوب فی المنطقة".

و تابع الرئیس روحانی:"إحدی القرارات التی یتم اتخاذها جراء هذه الزیارة هی تنمیة میناء لنغة".

و أشار الرئیس روحانی الی حادث مدینة زاهدان الارهابی قائلا:"لاشك ان شعبنا سینتقم ثأرا لدماء شهدائنا المحافظین للحدود".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"من المؤسف اختار بعض الجیران سبیلا خاطئا؛ ترید ایران العلاقات الأخویة الودیة مع کافة دول المنطقة".

و أکد الرئیس روحانی:"لانسمح ان یهرب المرتزیون المجرمون الذین یدعمهم الأجانب بالمال و السلاح من الانتقام ".

و أشار الرئیس روحانی الی برامج القوی الاستکباریة فی المنطقة قائلا:"إحدی الأهداف الهامة للقوی المتغطرسة تتمثل فی ایجاد الخلاف و الانقسام و التوتر بین المذاهب و القومیات و الطوائف و الشعوب فی المنطقة".

و تابع الرئیس روحانی:"لا و لن تبدأ ایران بالصراع و الحرب فی المنطقة أبدا".

و أکد الرئیس روحانی علی ضرورة الوحدة و التکاتف و الانسجام بین المسلمین قائلا:"یجب علی المسلمین ان یتحدوا و یتضامنوا و یحافظوا علی أمن المنطقة بفضل العلاقات الودیة الأخویة و ان ثورتنا الاسلامیة هی الثورة الشعبیة و الاسلامیة و أظهرنا هذه الحقائق طوال الأعوام الـ40 الماضیة و نتابع المعنویة و الأمن و التقدم و الرقی للمنطقة برمتها".

و صرح الرئیس روحانی:" یجب علینا جمیعا ان نحترم القانون و نفکر بمصالح البلاد و ما یهمنا هو الدین الحنیف و القرآن الکریم و أهل بیت الرسالة علیهم السلام و ایران العزیزة. ان کل شبر من تراب هذه المملکة عزیز بالنسبة لنا و نضحی من أجل الوطن".

و تطرق الرئیس روحانی فی خطابه  الی برامج حکومة التدبیر و الأمل الواسعة لغرب محافظة هرمزجان فی مستقبل قریب مشددا علی ضرورة تنفیذ هذه البرامج.

 

الخبر: 108114  

- الرحلات الداخلية

- آخرین اخبار