رئیس الجمهوریة أمام سفراء و ممثلی البلدان الخارجیة المقیمین فی طهران بمناسبة حلول الذکری الـ40 لانتصار الثورة الاسلامیة الایرانیة:

کانت الولایات المتحدة الأمیرکیة تتابع ممارسة الضغوط و بث الیأس ضد الشعب الایرانی لکن شعبنا أکثر اتحادا و تضامنا من أی وقت مضی/لایعود الأمن و الاستقرار الی فلسطین إلا بعد رجوع الشعب الفلسطینی الی وطنهم/حل مشاکل المنطقة یتمثل فی منهج الاعتدال و احترام أصوات الشعوب/فی المنطقة الملیئة بالأحداث و الضوضاء لدینا دولة أکثر الدول أمنا و استقرارا و مؤثرة فی ارساء الأمن/لدینا أفضل العلاقات مع أیة دولة التی لاتنوی الظلم علینا/شعارنا هو منطقة الشرق الأوسط العاریة من أسلحة الدمار الشامل و العنف و التطرف

شدد رئیس الجمهوریة أمام سفراء و ممثلی البلدان الخارجیة المقیمین فی طهران بمناسبة حلول الذکری الـ40 لانتصار الثورة الاسلامیة الایرانیة:"ان الولایات المتحدة الأمیرکیة اذا ترجع من مسارها الخاطئ و تعتذر للتدخلات الماضیة و تحترم مع الشعب الایرانی بالاحترام، نستعد لکی نقبل توبتها".

الخبر: 107941 -

الأربعاء ٠٦ فبراير ٢٠١٩ - ٠٥:١٥

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء أمام سفراء و ممثلی البلدان الخارجیة المقیمین فی طهران بمناسبة حلول الذکری الـ40 لانتصار الثورة الاسلامیة الایرانیة:"کانت الولایات المتحدة الأمیرکیة تتابع ممارسة الضغوط و بث الیأس ضد الشعب الایرانی لکن شعبنا أکثر اتحادا و تضامنا من أی وقت مضی".

و وصف الرئیس روحانی انتصار الشعب الایرانی تغلب الحق علی الباطل و اقامة السیادة الشعبیة و هنأ الذکری الـ40 لانتصار الثورة الاسلامیة فی ایران.

و أوضح الرئیس روحانی ان الثورة الاسلامیة الایرانیة هی ثورة شعبیة و وطنیة تماما بدون أی انتماء الی الدول الأجنبیة و قال:"استطاع الشعب الایرانی ان ینتصر علی النظام البهلوی البائد بدون أیة مساندة خارجیة و اتکالا علی قوة التضحیات و الوحدة و التضامن و الوفاق".

و أکد الرئیس روحانی ان هذا الانتصار تحقق فی الظروف التی کان قائد الثورة الاسلامیة فی المنفی و لکن الثورة الاسلامیة الایرانیة انتصرت بالقوة و هذا الانجاز أدی الی أمل الشعوب الاقلیمیة و زلزال شدید للولایات المتحدة الأمیرکیة و الصهاینة".

و أضاف الرئیس روحانی:"لایعود الأمن و الاستقرار الی فلسطین إلا بعد رجوع الشعب الفلسطینی الی وطنهم".

و تابع الرئیس روحانی:"حل مشاکل المنطقة یتمثل فی منهج الاعتدال و احترام أصوات الشعوب".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"فی المنطقة الملیئة بالأحداث و الضوضاء لدینا دولة أکثر الدول أمنا و استقرارا و مؤثرة فی ارساء الأمن".

و صرح الرئیس روحانی:"لدینا أفضل العلاقات مع أیة دولة التی لاتنوی الظلم علینا".

و تابع الرئیس روحانی:"شعارنا هو منطقة الشرق الأوسط العاریة من أسلحة الدمار الشامل و العنف و التطرف و التشدد".

و صرح الرئیس روحانی:"انهزمت الولایات المتحدة الأمیرکیة فی مؤامرات کالتفتیت و الانقلاب العسکری و الحرب المفروضة و قرار الحظر علی الجمهوریة الاسلامیة".

و أکد الرئیس روحانی:"کانت الولایات المتحدة الأمیرکیة تتابع ممارسة الضغوط و بث الیأس ضد الشعب الایرانی لکن شعبنا أکثر اتحادا و تضامنا من أی وقت مضی".

 

الخبر: 107941

- اللقاءات الخارجية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات