رئيس الجمهورية في لقائه عددا من النشطاء السیاسیین من التيار الاصلاحي:

صون و تعزيز الامل لدى الجميع أهم مهام الحكومة الايرانية و المشفقين/ حكم محكمة لاهاي الدولية انتصار كبير للشعب الايراني/ اليوم نواجه حربا اقتصادية حقيقية/ لابد ان نتضامن و نقف جنبا الى جنب من اجل تسوية المشاكل القائمة

شدد رئيس الجمهورية في لقائه عددا من الساسة من التيار الاصلاحي ان صون و تعزيز الامل لدى الجميع أهم مهام الحكومة الايرانية و المشفقين.

الخبر: 106430 -

الجمعة ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٨:٠٢

و أعرب الرئيس روحاني مساء الأربعاء في لقائه عددا من الساسة من التيار الاصلاحي عن شكره لدعم و جهود التيار الاصلاحي دفاعا عن الحكومتين الحادية عشرة و الثانية عشرة و قال:"مازلت أعرف الأصدقاء الاصلاحيين مرافقي الحكومة الايرانية".

و تابع الرئيس روحاني:"صون و تعزيز الامل لدى الجميع أهم مهام الحكومة الايرانية و المشفقين".

و أوضح الرئيس روحاني لو لم تكن جهود الحكومة الايرانية كانت خطة العمل الشاملة المشتركة تقضى عليها قبل انسحاب الولايات المتحدة الاميركية من هذا الاتفاق النووي المبرم.

و أكد الرئيس روحاني ان حكم محكمة لاهاي الدولية انتصار كبير للشعب الايراني.

و أشار الرئيس روحاني الى الحرب الاقتصادية الراهنة على ايران قائلا:" اليوم نواجه حربا اقتصادية حقيقية".

و أردف الرئيس روحاني قائلا:"لابد ان نتضامن و نقف جنبا الى جنب من اجل تسوية المشاكل القائمة".

و أعرب الرئیس روحانی عن شکره لوجهات نظر عدد من النشطاء الاصلاحیین فی هذا الاجتماع و قال:"معظم المواضیع المطروحة کانت مرکزة علی المشاکل التی ترکز الحکومة علیها و و تسویتها".

و تابع الرئیس روحانی:"یجب ان تکون المطالب عن الحکومة متناسبة مع الظروف الحساسة الراهنة و ان أوضاع البلاد القائمة معقدة و لو لم تکن الحکومة، ربما انسحبت ایران من الاتفاق النووی المبرم قبل الولایات المتحدة الأمیرکیة و کانت أوضاع الیوم متوترة. الیوم قمنا باجتیاز خطر کبیر و متفاقم بفضل حکمة الحکومة و لابد ان نقف جنبا الی جنب من أجل ادارة المشاکل و التحدیات".

و فی هذا الملتقی، تطرق عدد من النشطاء الاصلاحیین الی وجهات نظرهم و آرائهم و معظم هذه الآراء تتمثل فی ضرورة المحاولة لتعزیز الأمل و معنویات الرجاء و الثقة العامة کأهم ممتلکات البلاد و النظام الاسلامی و ضرورة تعزیز الصلة بین الحکومة و أبناء الشعب و استخدام الحکومة وجهات نظر النشطاء السیاسیین و الأحزابو الکتل السیاسیة.

 و أکد نشطاء التیار الاصلاحی فی هذا الاجتماع ان خطة العمل الشاملة المشترکة و اصلاح العلاقات مع العالم إحدی أکبر مکاسب الحکومة مشددین علی ضرورة صون هذا المکسب و تعزیز التعامل البناء مع العالم و تحدیث الأطر الاقتصادیة و السیاسیة للبلاد و ضرورة استخدام الامکانیات الراهنة فی المنظمات الدولیة کشکوی ایران ضد الولایات المتحدة الأمیرکیة فی محکمة لاهای الدولیة.

الخبر: 106430

- النداءات و الرسائل

- آخرین اخبار