شهر رمضان الفضیل شهر الإخاء و المساعدة للمحتاجین و تطهیر القلوب من الانقسامات و الصراعات/لایمکن ابعاد بیت المقدس من مسلمی العالم بعدد سکان ملیار و 500 ملیون نسمة بالألعاب السیاسیة/أعرب عن أسفه لالتزام البلدان العربیة و المسلمة الصمت حیال جرائم الکیان الصهیونی/تجب ممارسة الضغط علی الولایات المتحدة الأمیرکیة بصفتها ناقضة للعهد و المیثاق و انتهاك القرارات الدولیة/الرأی العام العالمی معنا و یدعمنا حتی فی داخل الولایات المتحدة الأمیرکیة و تقع الادارة الأمیرکیة فی عزلة

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء علی استخدام فرص شهر رمضان الفضیل و قال:"شهر رمضان الفضیل شهر الصبر و الصمود و التوحد و التضامن و الإخاء و المساعدة للمحتاجین و تطهیر القلوب من الانقسامات و الصراعات".

الأربعاء ١٦ مايو ٢٠١٨ - ١٢:٠٠

و أشار الرئیس روحانی فی اجتماع الحکومة الی تقارب شهر رمضان الفضیل واصفا هذا الشهر العظیم شهر الرحمة و البرکة و المغفرة و هنأ حلول هذا الشهر للشعب الایرانی و جمیع مسلمی العالم و قال:"یقارن شهر رمضان المبارك الرحمة و الغفران الالهی و أرجو ان نستخدم هذا الشهر الکبیر و المائدة الإلهیة بشکل أفضل".

و أوضح الرئیس روحانی:"شهر رمضان الفضیل شهر تهذیب النفوس و الصمود و صحة الجسد و الروح و شهر تلاوة القرآن الکریم و التدبر فی آیاته و استخدام لیالی القدر و ذکری مولد الامام حسن بن علی المجتبی علیه السلام بطل السلام و المصالحة و ذکری استشهاد أمیر المؤمنین علیه السلام بطل الصبر".

و تابع الرئیس روحانی:"شهر رمضان الفضیل شهر الإخاء و المساعدة للمحتاجین و تطهیر القلوب من الانقسامات و الصراعات".

و صرح الرئیس روحانی ان هناك حادثین هامین علی أعتاب شهر رمضان الفضیل: الحادث الأول هو نقل السفارة الأمیرکیة الی القدس الشریف بسبب عدم حکمة و تدبیر الساسة الأمیرکیین معارضا للقرارات الدولیة السابقة و حتی قرارات مجلس الأمن و الجمعیة العامة للأمم المتحدة و هذا الأمر لایساعد لاحلال الأمن و الاستقرار فی المنطقة أبدا".

و أکد الرئیس روحانی:"یزعم الکیان الصهیونی و الولایات المتحدة الأمیرکیة ان بامکانهم حرمان الشعب الفلسطینی عن حقوقهم عبر ممارسة الضغوط و إبعاد مسلمی العالم عن أرضهم و هی بیت المقدس و هذا خطأ کبیر".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"لایمکن ابعاد بیت المقدس من مسلمی العالم بعدد سکان ملیار و 500 ملیون نسمة بالألعاب السیاسیة".

و أضاف الرئیس روحانی ان الشعب الفلسطینی لایتحمل هذه المظالم أبدا قائلا:"قاوم الشعب الفلسطینی طوال 70 عاما منصرما و سیقاوم هذا الشعب حتی اعادة حقوقه الشرعیة و مازالت أعمال و اجراءات الکیان الصهیونی العدوان و الظلم و الاضطهاد بحق الشعب الفلسطینی و مقتل الأبریاء و خلال هذه الأیام ارتکب هذا الکیان جرائم واضحة بحق الشعب الفلسطینی و ان الجمیع شاهدوا ان الکیان الصهیونی أطلق الرصاص علی أحرار فلسطین و قتلوا العشرات و جرحوا الآلاف من أبناء الشعب الفلسطینی".

و أعرب الرئیس روحانی عن أسفه لالتزام البلدان العربیة و المسلمة الصمت حیال جرائم الکیان الصهیونی و قال:"نأسف لصمت الدول العربیة للمنطقة حیال جرائم الصهاینة طوال الأیام الأخیرة و مع الأسف، تغافلت بعض الدول الاسلامیة هذه المسألة بسهولة و وصف البعض هذه الجرائم، الدفاع الشرعی رغم ان الدفاع الشرعی هو الدفاع من قِبَل الشعب الذی فقد أرضه و لیس للأرض المغصوبة و لهذا لامعنی لدفاع الصهاینة عن أرض فلسطین و ان الشعب الفلسطینی یجاهد دفاعا عن أرضه و من المؤسف ان بعض البلدان الغربیة تستخدم مفردات مثل الدفاع فی مثل هذه الأحداث". 

و شدد الرئیس روحانی ان الجمهوریة الاسلایة الایرانیة مازالت تدافع عن حقوق الشعب الفلسطینی و تستمر بهذا المنهج و قال:"نقف دائما بوجه المعتدین الظالمین و نری ان النصر النهائی هو للمظلومین و الفلسطینیین".

و تابع الرئیس روحانی:"لاریب ان المسیرات بمناسبة یوم القدس العالمی فی هذا العام سیکون أکثر ملحمة فی ایران و غیرها من الدول و سیظهر العالم بالکیان الصهیونی و سادة البیت الأبیض انهم اختاروا طریقا خاطئا و سیؤدی هذا الأمر الی تعزیز الوحدة و التضان و التلاحم بین أبناء الأمة الاسلامیة و مقاومة الشعب الفلسطینی بشکل أکثر".

و أشار الرئیس روحانی الی موضوع الاتفاق النووی المبرم و قال:"مازال الشعب الایرانی یقاوم أمام مؤامرات الآخرین علی وجه الخصوص الکیان الأمیرکی و أظهروا انهم لایستسلمون أمام ضغوطهم أبدا".

 و تابع الرئیس روحانی:"یزعم البعض الذین یقفون فی الطرف الآخر، ان بإمکانهم ترکیع الشعب الایرانی عبر ممارسة الضغط و الحظر و التهدید و لکن أظهرت مقاومة الشعب الایرانی ان هذه الفکرة خاطئة تماما".

و أوضح الرئیس روحانی:"کانت الحکومة الحادیة عشرة منذ البدایة تتابع حل هذا الأمر تقنیا و سیاسیا عبر احترام حقوق الشعب الایرانی و المحادثات السیاسیة بین البلدان و الحصول علی اتفاق عبر السبل السیاسیة و الدبلوماسیة".

و شدد الرئیس روحانی:"المکسب الأول للمحادثات النوویة، هو دعم حقوق الشعب الایرانی. وفق قرارات الأمم المتحدة، تم اعلان تخصیب الیورانیوم من قبل ایران معارضا للقانون و تحوّل هذا الموضوع الی ذریعة لممارسة الضغط علی بلادنا".

و تابع الرئیس روحانی:"المکسب الثانی هو الغاء العقوبات المفروضة علی ایران و لابد ان نلتفت الی هذا الموضوع: ان التعامل مع البلدان الغربیة الکبری کالولایات المتحدة الأمیرکیة التی لها عداء ضد الشعب الایرانی، سیحدث بعض المشاکل و لکن لابد نقیم بین حصول الاتفاق النووی المبرم أو عدم حصول هذا الاتفاق حتی نری ماذا فعل الشعب الایرانی".

و شدد الرئیس روحانی:"تجب ممارسة الضغط علی الولایات المتحدة الأمیرکیة بصفتها ناقضة للعهد و المیثاق و انتهاك القرارات الدولیة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"الرأی العام العالمی معنا و یدعمنا حتی فی داخل الولایات المتحدة الأمیرکیة و تقع الادارة الأمیرکیة فی عزلة".

و صرح الرئیس روحانی:"شهر رمضان شهر الاستقامة و الصبر و الصمود و المقاومة و الوحدة و التکاتف و بعون الله تعالی سنشهد وحدة الشعب الایرانی بشکل أکثر و نجتاز هذه المرحلة التاریخیة بالأمن و السلامة".

الخبر: 104409  

- الجلسات