الثلاثاء ٢١ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٣:٠٧
فارسی | العربية | English

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات



<%title%>

رئیس الجمهوریة أمام أهالی مدینة نیشابور:

تقدیم الخدمات الی المواطنین رهین بتسهیل شؤونهم و أمورهم/الشعب الایرانی شعب واعٍ ثوری و لایقبل القسر و القهر أبدا/نتقدم بشرط تضامننا بعضا مع بعض/العالم الراهن عالم السرعة و العلاقات و الاتصالات/نرغب فی التعامل البناء و لکن لانقبل کلام قسر و غلبة مهما کانت القوة/نفتخر بکافة القومیات و المذاهب و اللهجات الایرانیة

شدد رئیس الجمهوریة أمام أهالی مدینة نیشابور ان تقدیم الخدمات الی المواطنین رهین بتسهیل شؤونهم و أمورهم مؤکدا اننا مصممون علی تحقیق کافة الوعود و البرامج فی محافظة خراسان الرضویة.

الخبر: 104207 - 

الأحد ٠٦ مايو ٢٠١٨ - ٠٨:١١

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأحد أمام الحشد الجماهیری لأهالی مدینة نیشابور الایرانیة ان ایران من الدول المصدرة للفولاذ الی العالم منها القارة الخضراء قائلا:"تدشین مجمع الفولاذ فی خراسان یدل علی جهوزیة هذه المحافظة لکی تصبح قطبا صناعیا للبلاد".

 و أکد الرئیس روحانی ان مدینة نیشابور موضع قدم الامام علی بن موسی الرضا علیه السلام و تذکر حدیث سلسلة الذهب الحلوة.

و تابع الرئیس روحانی:"إرادتی و محبتی لأهالی هذه المدینة راسخة و عریقة و اننا مصممون علی تحقیق کافة الوعود و البرامج فی محافظة خراسان الرضویة".

و شدد الرئیس روحانی:"فی العام  المنصرم وعدنا اننا لانعود الی الوراء و نواصل منهج التقدم و الرقی و التقدم و علینا ان نقنع الرأی العام فی داخل الوطن".

و أوضح الرئیس روحانی:"تقدیم الخدمات الی المواطنین رهین بتسهیل شؤونهم و أمورهم".

وصرح الرئیس روحانی:"الشعب الایرانی شعب واعٍ ثوری و لایقبل القسر و القهر أبدا و اننا نتقدم بشرط تضامننا بعضا مع بعض".

و أوضح الرئیس روحانی:"نرغب فی التعامل البناء و لکن لانقبل کلام قسر و غلبة مهما کانت القوة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"اننا نتضامن و نتلاحم بعضنا مع بعض فی مسار التقدم و الصمود و المقاومة و القوة الوطنیة و التطور".

 و تابع الرئیس روحانی اننا نجتاز المشاکل القائمة بفضل التلاحم و التضامن و العمل و الجهود الدؤوبة قائلا:"تم ایجاد 124 آلف فرص عمل جدیدة فی محافظة خراسان الرضویة فی العام المنصرم و هذا أمر مفرح للغایة".

و شدد الرئیس روحانی یجب علینا ان نتابع فرص العمل الجدیدة لشباب الوطن و الانتعاش الاقتصادی.

 

الخبر: 104207

- الرحلات الداخلية