رئیس الجمهوریة فی مراسم تکریم الیوم الوطنی للعامل و التنویه بالعمال المثالیین:

النشاط من الأمور اللازمة من أجل دعم المنتج الایرانی/یجب ان یکون المنتج جمیلا و ذا جذابیة/الیوم أهم مؤامرات الأعداء ضد الشعب الایرانی هی ایجاد خیبة الأمل و الیأس/دعم المنتج الایرانی یبدأ من دعم العمال و أصحاب العمل و المِهَن/السوق النشیطة تحرك المعامل

شدد رئیس الجمهوریة فی مراسم تکریم الیوم الوطنی للعامل و التنویه بالعمال المثالیین ان النشاط من الأمور اللازمة من أجل دعم المنتج الایرانی مشددا ان ایجاد فرص العمل الجدیدة رهین بدعم المنتج الوطنی.

الخبر: 104128 -

الأحد ٢٩ أبريل ٢٠١٨ - ١٠:٥١

و أوضح رئیس الجمهوریة الیوم الأحد فی مراسم تکریم الیوم الوطنی للعامل و التنویه بالعمال المثالیین ان دعم المنتج الایرانی یبدأ من دعم العمال و أصحاب العمل و المِهَن قائلا:"الیوم أهم مؤامرات الأعداء ضد الشعب الایرانی هی ایجاد خیبة الأمل و الیأس".

و أعرب الرئیس روحانی فی هذه الحفلة عن تقدیره لجهود جمیع العمال فی أنحاء الوطن قائلا:"هذا العام تزامن أسبوع العامل مع ذکری مولد الامام الموعود صاحبل الزمان عجل الله تعالی فرجه الشریف و أهنئ هذا العید الکبیر لجمیع المواطنین".

و تابع الرئیس روحانی:"الاعتقاد بالمهدویة یعنی الایمان بتحقیق مستقبل زاهر و ان مستقبلنا و مستقبل جمیع أبناء البشر مستقبل زاهر و متألق و هذا فرقنا مع الآخرین بشأن الاعتقاد بالامام المهدی جعل الله تعالی فرجه الشریف".

 و أوضح رئیس الجمهوریة:"ان البعض یتصورون ان التاریخ مسود جدا و تتزاید المشاکل و الأزمات یوما بعد یوم و الأیام القادمة تصبح أکثر صعوبة و لکن هذه فکرة خاطئة و لاتتناسب مع معتقداتنا و ثقافتنا السامیة. یجب ان یکون المسلم مؤملا بالمستقبل ".

و أکد الرئیس روحانی اننا یجب ان نعتقد بالفتح و الانفتاح فی الأیام و الأسابیع و الشهور القادمة و فی هذا السیاق، لابد ان نبذل جهودنا لکن خیبة الأمل لافائدة لها فی الأیام الصعبة و الأیام المقبلة. یجب علینا ان نتوکل علی الله سبحانه و تعالی و نأمل بالألطاف الإلهیة".

و أشار الرئیس روحانی الی مؤامرة الأعداء من أجل ایجاد الیأس و خیبة الأمل لدی أبناء الشعب الایرانی و قال:"السید الذی تولی مسؤولیة أخیرا فی الولایات المتحدة الأمیرکیة رجل بذیء الکلام و یتحدث بشأن ایران سیئا و بدأ بالقول بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لاتشهد الذکری الـ40 لانتصارها و لکن رغم ارادته دخلنا الی الذکری الـ40 لانتصار الثورة الاسلامیة الایرانیة و سنشهد فی یوم 22 بهمن/11 شباط حضورا شعبیا حاشدا لذکری انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران".

و أضاف الرئیس روحانی ان الله سبحانه و تعالی یعطی الأمل للناس و یظهر لهم مستقبلا زاهرا قائلا:"یحب الشعب الایرانی القرآن الکریم و أهل بیت الرسالة علیهم السلام بفضل ثقافته العریقة و قدّم أکبر الخدمات للدین الحنیف و الثقافة الاسلامیة- الایرانیة الراقیة".

و تابع الرئیس روحانی:"عصر حکومة الامام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف عصر العدالة و الأمن. فی هذه الفترة یشعر الجمیع بانهم یتمتعون بالأمن و الاستقرار و هذا عصر اقتلاع جذور الظلم و الجور و یساعد الجمیع بعضهم البعض و ان الإخاء هو أساس حکومة الامام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف".

و شدد الرئیس روحانی:"الأمل بالمستقبل لیس بمعنی عرقلة سعینا و عدم نشاطنا بل الأمل یعزز معنویات الانسان حتی یتخذ خطوات فی مسار التقدم و الرقی".

و أشار الرئیس روحانی الی تسمیه العام الجاری کعام دعم المنتج الایرانی مؤکدا علی بذل الجهود القاسیة فی هذا الصدد و قال:"دعم المنتج الایرانی یبدأ من العمال و المهندسین و أصحاب العمل و الحِرَف. حینما نتضامن و نقف جنبا الی جنب، ینزل الله تعالی رحمته الواسعة علینا".

و أضاف الرئیس روحانی ان السوق أمر ضروری من أجل شراء المنتجات و البضائع قائلا:"أنفقنا 800 ملیار دولار فی عام 1394 من أجل إعادة بناء آبار النفط فتضاعفت صادراتنا النفطیة فی غضون أشهر فقط".

و تابع الرئیس روحانی:"یجب ان تکون بیئة العمل مکان التنافس و ان دعم المنتج الایرانی یبدأ من دعم العمال و أصحاب العمل و المِهَن".

و شدد الرئیس روحانی:"النشاط من الأمور اللازمة من أجل دعم المنتج الایرانی".

و أوضح الرئیس روحانی:"من الخطأ ان نعتبر السلع و البضائع الأجنبیة أفضل من السلع الوطنیة".

و أوضح الرئیس روحانی ان العمال مازالوا رائدین فی کافة الأوساط من الثورة الاسلامیة و الدفاع المقدس و اعمار الوطن و الیوم یقعون فی الخطوط الأمامیة دفاعا عن البلاد و تقدمها و رفعتها و قال:"أرجو ان نقف جنبا الی جنب من أجل بذل الجهود الرامیة لاعتزاز البلاد و تقدمها".

و قبل کلمة رئیس الجمهوریة، هنأ السید ربیعی وزیر التعاون و العمل و الرفاه الاجتماعی و السید محجوب نائب فی البرلمان الایرانی مدیر لجنة العمال الوطنیة بمناسبة حلول یوم العمال الوطنی و قدّما تقریریهما أمام رئیس الجمهوریة.

الخبر: 104128

- اللقاءات الداخلية